خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • شركة الرواد لانتاج الاسلاك والقابلوات الكهربائية المحدودة مشاركة متميزة في معرض بغداد الدولي بدورته الـ 41
  • وزير حقوق الإنسان:سنضع جنيف مع سبايكر وجهااً لوجه !
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • الطرف الثالث .. جوكر إقليمي سقط على طاولة قمار السياسة العراقية
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :30
    من الضيوف : 30
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 72406870
    عدد الزيارات اليوم : 5900
    أكثر عدد زيارات كان : 216057
    في تاريخ : 18 /04 /2019

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » المحليات



    الخالصي للسياسيين: لا تنطحوا رؤوسكم بالمطعم التركي

    متابعة العراق اليوم

    قصف اللِسان الرسمي، للمرجع الديني؛ الخالصي، من منطقة الكاظمية في بغداد، ما جرى في منطقَتيْ جسر السنك وساحة الخلاني، وسط العاصمة، من (عمليةٍ إجرامية)، يوم الجمعة، السادس من كانون الأول، الجاريةُ أيّامهُ.


    لِسان الخالصي الرسمي- مكتبهُ الإعلامي، استخدم قذائف الاستنكار.  أمّا ما تصوّرهُ عن -الرد الأمثل- على تلك الجريمة: ندعو ابناء الشعب العراقي في كل مكان، وخصوصاً في المناطق القريبة من موقع الحادثة، إلى النزول إلى الشارع، والاعتصام والالتحاق بالمواطنين المعتصمين هناك، وتقديم المساعدات اللازمة لهم. المرجع، طالب الجيش العراقي؛ بدورهِ، بالقيام بمهماتهِ: اداء واجبها الوطني في الدفاع عن ابناء العراق. تحدث أيضاً عن المحصِّلة التي يجبُ أن تصل إليها التظاهرات العراقية: 

    يجب أن تستمر حتى تُحقق كامل أهدافها في استعادة العراق، وتخليص البلد من سيطرة العملاء والمفسدين. أمّا عن أهم نوع من العملاء والمفسدين، نقرأ: الذين يرتبطون بمشاريع الاحتلال الامريكي بالذات. الخالصي نصح المتظاهرين أيضاً، بحضورٍ مُكثّف ليلة السبت، وبداية يوم الأحد: لتكن ليلةٍ فارقة. 

    المرجع الخالصي، وفي ذات هذا السياق كان قد تساءل، في الثاني من الشهر الجاري، وهو يتحدث عن النُخبة السياسية الحالية: إلى أين يريد أن يسير هؤلاء الحاكمون الموهومون المتوهمون؟ هل يريدون أن يناطحوا الصخر والجبل، وهم لا يستطيعون مناطحة المطعم التركي؟ أمّا السؤال الذي نظنُ، أن المرجع، قد وجد الإجابة عليه، قبل يومين، وسط العاصمة: هل يريدون أن يقتلوا الشعب كله، كما جرى قبل أيام في الناصرية، النجف، كربلاء، البصرة، وكما جرى في بغداد؟

    الخالصي، اعتبر أن الوظيفة السياسية الحقيقية، للنُخبة الحزبية التي تُدير البلاد، هي خدمة الاحتلال: كانوا يتنافسون فيما بينهم في خدمة المحتل، لكي يعطيهم المحتل بعض الامكانيات. أمّا عن مصير النُخبة السياسية التي خانت الأمانة العراقية، نقرأ: لن يخرج سالماً بإذن الله تعالى، إمّا بمرضٍ قاتل، وإمّا بفضيحةٍ كُبرى.المرجع الديني، وفي سياقٍ آخر، ذهبَ إلى أن هنالك نوعين من الإسلام السياسي؛ أحدهُما صحَّي، والثاني أمريكي، ليصف بعدها المروجين لنهاية الإسلام السياسي بـ <<الجهلة>>. تداعيات سقوط الصنف الأمريكي، ستؤدي بحسب الخالصي إلى: ظهور حكم الإسلام على حقيقته رغم أنف أمريكا وعملائها. ما تبقى جديراً بالإشارةِ إليه من مواقف هذا المرجع الديني، تحذيرهُ  قبل يومين من : محاولات خطف المظاهرات، من خلال تهييج العواطف المذهبية من جديد. وجد أيضاً، أن عودة الصَّحة الوطنية إلى الجسد العراقي، تستلزمُ هذهِ الوصفة العلاجية: إزالة الاحتلال وإفرازاته، وخصوصاً العملية السياسية والحكومة والبرلمان وغير ذلك. الأخطار التي تواجه الفرد العراقي، الراغب بتغييرٍ حقيقي، حذّر المرجع الخالصي، من الوقوعِ في براثنِها مرّة ثانية: نريد أن نُذكِّرهم بأن لا يتكرر الخطأ القديم، يوم دعوا الناس إلى المشاركة في الانتخابات، ثُمَّ اكتشفوا زيف هذه الانتخابات، كما واعتبروا لاحقاً أن الطائفية أخطر من القنبلة الذرية. أشّر المرجعُ، طبيعة الخدعة التي تحاولُ النخبة السياسية الحالية، تمريرها على المواطن: حصر العراقيين ومطالبهم ببقاء العملية السياسية نفسها، أو تحت سقف الدستور كما يقولون، أو باسم الدين أو المرجعيات الدينية التي ترفض أن يستغل اسمها في الأحداث.

    نختم مع هذا المرجع الديني، بذكرِ لائحة اتهاماتهِ للعم سام: إنَّ الولايات المتحدة مازالت تقوم بنفس دورها التاريخي المعروف، دور التأجيج، الاحتقان، التدخل، ودعم العدوان الصهيوني. داعياً إيّاها إلى إيقاف الحروب في المنطقة، بدون دراما إعطاء بطولة الشر، إلى دولٍ في المنطقة، قد فهمت الصحيفةُ من سياق حديثه، أنهُ قد يقصدُ إيران بها.






    المشاركة السابقة


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    العَبْدُ يُقرَعُ بالعَصَا والحُرُّ تَكْفِيهِ الإشَارة. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    14
    ذو الحجة
    1441 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم