خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • شركة الرواد لانتاج الاسلاك والقابلوات الكهربائية المحدودة مشاركة متميزة في معرض بغداد الدولي بدورته الـ 41
  • وزير حقوق الإنسان:سنضع جنيف مع سبايكر وجهااً لوجه !
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • الطرف الثالث .. جوكر إقليمي سقط على طاولة قمار السياسة العراقية
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :17
    من الضيوف : 17
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 66770163
    عدد الزيارات اليوم : 33538
    أكثر عدد زيارات كان : 216057
    في تاريخ : 18 /04 /2019

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » المحليات



    عادل في عين علاوي وعبد المهدي في عين بارزاني

    متابعة العراق اليوم

    دائماً ما تتمخضُ مواقف، زعيم ائتلاف الوطنية الحالي؛ اياد علاوي، ذات الجرس العلماني والعابر للطوائف، عن مواقفٍ فأرية، تختصرُ النسبة واللاتناسب بين طموحات الشعب العراقي، والعملية السياسية. 


    هكذا فأن الراكب العلماني، لحصان القائمة العراقية السابقة، ذات الرقم 333، أعلن أنهُ غيرُ مستعد، لعبور مستنقع الدستور العراقي، المليء بالطائفية، العرقية، وقنابل الانفصال التي تشتغل على الفتيل الدولي. علاوي؛ المتمتعُ بصداقةٍ وثيقة مع مسعود بارزاني، الممتطي بدورهِ، لصهوة الحزب الديمقراطي، منذُ أمدٍ طويل، 

    اتفقا أمس السبت: لا يمكن القبول بأي تغييرٍ في العملية السياسية خارج الأطر الدستورية.لِسان البارزاني الرسمي- مكتبهُ الإعلامي، قذف تفاصيل هذا الموقف التوأم، بين الرئيسين الحزبيين في بيانٍ، نقلتهُ وكالةُ أخبارٍ محلية. كالعادة؛ طبعاً، سيقرأ المهتم، <<كليشيه>> الهوامش التي تُزيّنُ البيانات: عقد اجتماعاً مع اياد علاوي، رئيس ائتلاف الوطنية، جرى خلاله بحث الأوضاع السياسية في العراق، والمستجدات والمتغيرات الآنية، والأحداث والتوترات الأخيرة في بغداد، وبعض المحافظات الأخرى في جنوب العراق. يركضُ البيان سريعاً، كي يصل إلى الطبق الرئيسي: لا يمكن القبول بأي تغيير في العملية السياسية خارج السياقات والأطر الدستورية الديمقراطية. المفارقة اللطيفة، أن الرأسين الكبيرين لحزبيهما، ما زالا يجدان عادل عبد المهدي، هو الرئيس الشرعي للحكومة الحالية: فضلاً عن التأكيد على دعم ومساندة الحكومة الحالية برئاسة عادل عبد المهدي. عاد الاثنان بعدها، وبحسب البيان، إلى ضرب قنبُلة مُسيّلة لهذا الاعتراف: دعيا الحكومة إلى بذل اقصى الجهود، لضمان الاستقرار، والسيطرة على الأوضاع، ومحاسبة الفاسدين، والمتسببين بإراقة دماء الأبرياء.

    في نفس هذا السبت المجيد، وجد رئيس حكومة إقليم كردستان العراق؛ مسرور البارزاني، أن: تنظيم <<داعش>> مازال خطراً كبيراً. كالعادةِ أيضاً،

     يممت كلمات رئيس الإقليم، باتجاهِ المجتمع الدولي، لتغتسِل أخيراً في بِحار: ضرورة التعاون لمواجهته.هذهِ التفاصيل الرئاسية، خرجت من مكتب بارزاني، في بيانٍ، دُبِّج على ما يبدو إثر زيارة المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي؛ لشؤون سوريا والتحالف الدولي ضد <<داعش>>، السفير جيمس جيفري. رئيس الإقليم الذي يحلو له أن يتصرف كرئيسٍ ثانٍ للدولة العراقية، حضر معهُ في اللقاء: وزيرا البيشمركة؛ شورش إسماعيل، والداخلية؛ ريبر أحمد، وجرى: بحث آخر تطورات الوضع في العراق وسوريا والمنطقة عموماً، ولأن العراق الجديد يمتلكُ جيوشاً لا جيشاً عراقياً واحداً، 

    نقرأ: تمّ التأكيد على مواصلة التنسيق بين القوات العراقية والبيشمركة. السفير جيفري، وبحسب البيان الرئاسي، عبَّر عن :التزام الولايات المتحدة، بدعم إقليم كردستان وقوات البيشمركة. البارزاني ردَّ بدورهِ،

     مُحتفياً بالموقف الدبلوماسي الأمريكي: نشكر الولايات المتحدة على دعمها المستمر للإقليم. عاد بعد بارزاني، ليعزف سمفونية << داعش>>: ما يزال يشكِّل خطراً كبيراً، وإن التعاون مع المجتمع الدولي، ضروري لمواجهة تهديدات الجماعات الإرهابية.نُذكِّر القارئ، أن ميزة التنظيمات الإرهابية، في الحياة السياسية العراقية، خاصّةً في زمن التظاهرات الشعبية؛ الحالية، تؤكدُ إمكانية التعايش السلمي بين المكوِّنات الحزبية.






    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    أشـدُّ الجهادِ مجاهـدةُ الغيـظِ. ‏

    التقويم الهجري
    الجمعة
    26
    جمادى الثاني
    1441 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم