خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :13
    من الضيوف : 13
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 49845159
    عدد الزيارات اليوم : 547
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » قضايا ساخنة



    لا تعرفه عن تشريح قضية مقتل 730 عالم وأكاديمي عراقي على يدِ الموساد تخطيط بياني موثق لمن تمّ استهدافهم ولماذا.!
    ترجمة وتحليل دورية العراق
    هذا مابقي من علماء وأكاديميي العراق بعد أن نشطت فرق الموت الإسرائيلية ضد علماء العراق منذ أول أيام الاحتلال وأشار آخر فصل كشف عنه يوم الثلاثاء 14 /6 /2005 من قبل مركز المعلومات الفلسطيني إلى تقرير أعدته وزارة الخارجية الأميركية لاطلاع الرئيس الأمريكي الى قيام عناصر إسرائيلية وأجنبية
    أرسلت من قبل الموساد بالتعاون مع الولايات المتحدة إلى العراق باغتيال على الأقل 530 عالما عراقيا وأكثر من 200استاذ جامعة وشخصيات أكاديمية أخرى .وطبقا للتقرير فإن عناصر الموساد كانت تعمل في العراق بقصد تصفية علماء الذرة والبيولوجي من بين علماء آخرين وأساتذة جامعة بارزين .وكان هذا بعد أن فشلت الولايات المتحدة في إقناع هؤلاء للتعاون معها أو العمل في خدمتها.ويقول تقرير مركز المعلومات الفلسطيني :' الكوماندوز الإسرائيليين يعملون على الأرض العراقية منذ أكثر من سنة وبؤرة اهتمامهم ونشاطاتهم هي اغتيال العلماء والمفكرين العراقيين . وقد لجأ الصهاينة إلى حملة اغتيالات واسعة النطاق بعد فشل الجهود الأمريكية التي بدأت بعد احتلال العراق مباشرة والتي هدفت إلى جذب عدد من العلماء العراقيين للتعاون والذهاب إلى أمريكا للعمل هناك 'ويقتبس نقلا عن التقرير الأمريكي :
    ' اجبر بعض العلماء العراقيين على العمل في مراكز الأبحاث الأمريكية وعلى أية حال الأغلبية رفضوا التعاون في بعض الحقول وهربوا من الولايات المتحدة إلى دول أخرى 'وقد وافق البنتاغون على اقتراح الموساد الذي كان يعتقد أن أفضل طريقة للتخلص من هؤلاء العلماء هي (تصفيتهم جسديا).وقد قدمت أجهزة الأمن الأمريكية إسرائيل بسير حياة كاملة للعلماء العراقيين والاكادميين من اجل تسهيل قتلهم كما يقول التقرير مضيفا ان حملة الموساد لتصفية هؤلاء مازالت جارية.'محنة الأكاديميين العراقيين 'بقلم الدكتور إسماعيل جليليفيما يلي رسوم بيانية وملاحظات من بحث بعنوان (محنة الأكاديميين العراقيين ) قدمه الدكتور إسماعيل جليلي إلى مؤتمر مدريد الدولي حول اغتيال الأكاديميين العراقيين في 23-24 نيسان 2006 وقد فصل فيه جرائم الموساد ضد العلماء العراقيين.

      توزيع الاغتيالات حسب الجامعات من الشمال إلى الجنوبأكثر الجامعات استهدافا (تنازليا) بغداد - البصرة - المستنصرية - الموصل - الأنبار - تكريت - (متساوية تقريبا : النهرين - ديالى - بابل -القادسية - الإسلامية) - (متساوية : التكنولوجيا - الكوفة) . يرجى ملاحظة أن الجامعات باللون الأزرق كلها في مدينة بغداد.


      نتيجة هجمات مسجلة عددها 307 على الأكاديميين والأطباء : نسبة الاغتيال 74% أما من تمكنوا من النجاة فيمثلون 26%
      حسب الجنس : ذكور 95% وإناث 5
      حسب التخصص (من تم اغتيالهم ) : العلوم 31% - الطب 23% - الإنسانيات 21 % - غير معينة 13 %- العلوم الاجتماعية 12%
      في تخصص الإنسانيات : اللغة 23% - القانون 20% - الدين والتاريخ 16% - الأدب 11% - الفنون 9% - الفلسفة 5%
      الاغتيالات في العلوم الاجتماعية حسب التخصص: التعليم 48% - التعليم الرياضي والبدني - 19% - السياسة- 11% - الاقتصاد والمال 11% - اختصاصات أخرى 11%
      في المجال العلمي حسب التخصص : الهندسة 33% - الزراعة 14% - الفيزياء 13% - الكيمياء 10% - البيولوجيا 7% - الجغرافية والجيولوجيا 7%- أخرى حوالي 9%
      الأكاديميون حسب مراكزهم في الجامعات : أستاذ / أستاذ مساعد 59% - مراكز أخرى 13%- عميد /نائب عميد 11% - رؤساء أقسام 6%- محاضرون / مدرسون 6% - طلاب 3% - مستشارون 2%
      توزيع الاغتيالات حسب نوع المؤسسة : جامعات 80% - قطاع الصحة 9% - الخدمة المدنية 7% - تدريس آخر 3% - قطاعات أخرى 1%  شكل بياني حسب تواريخ الاغتيالات
      عدد الاغتيالات حسب الأعوام منذ 2003 - 2006
      التوزيع حسب الخلفية المهنية : الجامعة من غير الأطباء 64% - الجامعة أطباء 13%- أطباء خارج الجامعة 9% - خدمة مدنية 7% - مدرسون وطلاب 4% - آخرون 3%
      الهجمات غير القاتلة على الأكاديميين : اعتقال 33% - محاولات اغتيال فاشلة 23% - خطف 16%- أخرى 17% - تهديدات بالقتل 11%
      توزيع الاغتيالات حسب المناطق (تنازليا) بغداد - الشمال والجنوب (متساوية) - غير معينة - الوسط - المدن المقدسة
      حسب المدينة : بغداد 57% - البصرة 14% - الموصل 11% - النجف 6% - الأنبار 5% - تكريت 4% - الحلة - كربلاء - كروك - ديالى (كل منها 1%)
      كل الحوادث المسجلة : الزيادة السنوية ملاحظات الدكتور إسماعيل جليلي - الكثير من محاولات الاغتيال انتهت بموت أعضاء آخرين من عائلة العالم والمرافقين له والتي لم تضمن فيالبحث .
    - مازالت محاولات الاغتيالات تجري على قدم وساق .- تهديدات مكررة بالاغتيال ترسل لإجبار الناس على مغادرة العراق .-الكثير من التهديدات لا يعلن عنها .
    - في الأسبوع الأخير من نيسان 2006 أعلن في الموصل عن حملة واسعة جدا لتهديد الأطباء لمغادرة العراق- اغتيال الأكاديميين العراقيين هي ظاهرة جديدة في العراق لم تحدث أبدا قبل نيسان 2003.
    - نمط القتل يكشف عن حملة وأهداف مرعبة.
    - الاغتيال والخطف والتهديدات للأكاديميين والأطباء لإجبارهم على مغادرة العراق لا تتبع أي نمط طائفي .-
    النمط السائد الوحيد هو أن أغلبية الضحايا من العرب .طالب البحث المؤتمر بما يلي :
    - الدفاع عن الأكاديميين والخبراء الطبيين العراقيين يجب أن يبدأ بإدانة الحرب والاحتلال غير الشرعيين الذيخلق وضعا في العراق حيث تنتشر الاغتيالات بدون عقاب.
    - القوى المحتلة والمتعاونون معهم مسئولون عن حماية أرواح المدنيين العراقيين ومسئولون أمام القانونالدولي إذا فشلوا في ذلك .
    - اغتيال الأكاديميين والأطباء العراقيين هو جزء من محاولة واعية لحرمان العراق من استعادة وضعه المستقل وسيادته.
    - الدفاع عن الأكاديميين العراقيين والأطباء لا ينفصل من ضرورة التضامن مع شعب العراق وحركته الوطنيةضد الاحتلال.- العراقيون مثل كل الشعوب لهم الحق في العلم والتعليم والتمتع بحقوق حرية الفكر والتعبير والبحث والابتكار.
    - يجب التأكيد دائما على حق عائلات المغدورين من الأكاديميين والأطباء في تحقيق عادل من قبل هيئة مستقلةواختصاصية ويدفع لهم تعويضات .وقد أكدت الوفود التي حضرت المؤتمر على التزامهم بالعمل بإصرار لإثارة قضية التدمير الإجرامي لثروةالعراق المهنية والفكرية على كل المستويات.
    وبالأخص التزمت الوفود بما يلي:
    - مطالبة اليونسكو أن تعمل دفاعا عن علماء ومفكري العراق.- مطالبة مكتب المفوضية العليا لحقوق الإنسان القيام بواجباتها لحماية أرواح وحقوق أطباء وأكاديميي العراقوكل المدنيين العراقيين .
    - نشر الوعي بقضية اغتيال علماء وأطباء العراق .- أن تنقل مدريد الاهتمام بهذه الحملة إلى الجامعات الاسبانية والاتحاد العالمي للجامعات ورابطة الجامعاتالعربية في جامعة الدول العربية .
    - مناشدة وسائل الإعلام في العالم لإدراك أن قتل الأكاديميين والأطباء في العراق هو نتيجة للاحتلال وليسحرب طائفية أهلية-
    - الاستمرار في العمل على بناء حملة تضامن عالمية لربط الأكاديميين العراقيين في المنفى وفي العراق معنظرائهم في الجامعات في أنحاء العالم .
    -الضغط على البرلمانات الوطنية والإقليمية لإثارة ومناقشة التدمير الإجرامي للطبقة المفكرة والأكاديمية فيالعراق.
    - ويؤكد الموقعون على استمرار التعاون في إدانة الاحتلال وجرائمه التي لا تحصى والتضامن الدائم مع شعب العراق.
    تحليل دورية العراق:
    1- أن القتل ليس عشوائيا بدليل أن اكبر عدد من حاملي الشهادات هم أصحاب الدكتوراه وأقلهم عددا حاملو البكالوريوس
    2- استهداف الهندسة والزراعة أولا ويأتي بعدها العلوم الأخرى مثل الفيزياء والكيمياء والبيولوجيا وكان يتبادر إلى الذهن حين سماع قتل العلماء أن المطلوب تصفية علماء الفيزياء والكيمياء والبيولوجي أولا . ولكن يبدو انهم يخشون من المهندسين وخبراء الزراعة . لماذا يا ترى ؟ لأنها تتضمن بناء ومعيشة . فالزراعة هي صانعة الحضارة والبناء صانع التمدن ، وهما الأساس في قيام أي دولة . القضاء عليهما يعني :
    التخلف والفقر-
    استهداف التعليم والجامعات هو استهداف للعقل العراقي . يعني نشر الجهل.4 - استهداف الصحة والأطباء يعني استفحال المرض هكذا يكون لدينا رباعي البلاد المستعمرة : فقر وتخلف وجهل ومرض القضاء على خبراتنا في هذه المجالات يعني تدمير البني التحتية لبناء الإنسان العراقي الذي يظل من دونها تحت رحمة (خبرات) الاستعمار .
    - مما يثير الدهشة استهداف خبراء (اللغات) وهم الفئة الأكثر استهدافا في مجال العلوم الإنسانية مع أن المفترض أن الاستعمار يشجع على نشر لغته بل إنه يقدمها على اللغات الأصلية . ولكن يمكن معرفة الجواب إذا عرفنا أية (لغات) استهدف أصحابها .. هل معظمهم من مدرسي اللغات غير الانجليزية ؟





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    الخيـلُ أعـرفُ بفارسِهـا.

    التقويم الهجري
    الخميس
    6
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم