خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :6
    من الضيوف : 6
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47717807
    عدد الزيارات اليوم : 10213
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » كتاب المقال » هاشم العـــــلــوان



    ما قاله الحُسّادفي كثرة الإيفــاد
    هاشم العلوان
    كثيرةٌ هي وسائل تطوير العمل الإداري والفني في دوائر الدولة المختلفة، ومن أهمها هو إيفاد العاملين إلى خارج القطر للمشاركة في الدورات والاستفادة من خبرة الدول الأخرى التي سبقتنا بالتقدم العلمي والتكنولوجي، ولانشغالنا فيما مضى بمكافحة الإمبريالية والصهيونية العالمية والرجعية العربية وغير العربية وتحقيق النصر على من(لا نعرف) والله أكبر والنصر لنا وللأمة الصامدة وبقينا نراوح والعالم بدُولِه قطع أشواطاً في علومه وصناعته وصادراته.
    فالإيفاد هنا لتعويض ما فاتنا من تقدّم والموفد للخارج لديه واجب مقدس وأمانة هو نقل أحدث الوسائل والأساليب لخدمة البلد في تقدّمه وكذلك عند عودته إن ينقل ويُعلّم خبرته للآخرين، هذا مبدأ الإيفاد وسببه، ولكن ما نراه اليوم وفي أغلب القطاعات الحكومية أصبح الإيفاد عبارة عن إجازة للنقاهة والسياحة وجلب ما خَفّ حِملُه وغلى ثمنه للسيد المسؤول الذي وقّع على الإيفاد وكذلك فيه جانب آخر هو الربح المادي وبالدولار. والشرط الأول للإيفاد في اغلب الدوائر هو الأقربون أولى وأحباب وأصحاب السيد المدير العام والمسؤول الفلاني. وإلا بماذا نُفسر إيفاد أشخاص في غير اختصاصهم والى دول أوربية، لقاء صفقة غير نظيفة مع المسؤول لقاء هدايا وورق أخضر يُدفع مقدماً والقسط الثاني بعد الإيفاد ورجوع الموفد مُحمّل بما لذّ وطاب، والحديث في الدوائر يدور على ظُلم وتجاوز على الاختصاص والخدمة والأسبقية وقولهم هذا حرام يذهب ويجب أن يذهب فلان وعلان دفع كذا وأخذ أيفاد فلان وهذا في أغلب تجمعات الموظفين وعلى سمع ورؤية مدراء الدوائر. والتعليق الذي يصدر منهم أن هناك بعض الحاسدين والحاقدين وأذناب النظام السابق وأعداء التقدّم، وكأنهم أوصياء وحماة الفضيلة والحق، وتستمر الايفادات إلى أن وصل ببعض الموظفين أن يحصل على إيفاد كل شهر أو شهرين، ولم نرى ولم نسمع حساب أو قول حق من احد المسؤولين أو اعتراض على الذين أصبحوا متعهدين للإيفاد وكأنه سفرة إلى محافظة من المحافظات، حيث يُرشحوا ويُزكوا ويرفعوا الأسماء إلى المدراء مع الاتفاق المسبق أن المرشح هو الذي دفع الرشوة ورسْم الموافقة والباقين ممنوع إيفادهم لأسباب أصبحت معروفة حتى في الشارع وعند أبسط الناس. والناحية الأخرى والمهمة هو إيفاد المدراء المسؤولين أنفسهم إلى الخارج متى ما يحلوا لهم دون رقيب ولا حسيب ووفق فقرة (مقتضيات العمل والمصلحة العامة) وترى المدراء المسؤولين يسافرون متى أرادوا وبرفقتهم بعض الأحباب (الشلّة) وكلها تحت شعار تطوير العمل بالدوائر وصرف ملايين الدولارات من خزينة الشعب ونلاحظ شبه تسابق بين المسؤولين في كثرة الايفادات دون مراعاةٍ لدولة وضمير وقبلها مخافة الله. ويعملون ندوات ويقولون فيها بالحرف الواحد (هناك كلام كثير من الحُسّاد، الذين لا يحبون البلاد، ولا يحترموا الأسياد ونحن بسفرنا نجلب للبلد الأمجاد، وأيامنا كلها أعياد، وآخر دعوانا يا رب كثّر الإيفاد وكثّر الدولار راحةً للفؤاد وأبعدنا عن حاسدينا من كل العباد، ونحن نقول اللهم خلّصنا من كل ظالم وجلاّد.





    : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    الشَّـكُّ مِفتـاحُ كُـل مَعْرِفَـةٍ.

    التقويم الهجري
    الاحد
    12
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم