خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :5
    من الضيوف : 5
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47761391
    عدد الزيارات اليوم : 21159
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » المحليات



    الكليات الأهلية... حكاية مليارات!
    قاسم حسين صالح
    حين أجازت وزارة التعليم العالي فتح كليات أهلية اشترطت على هيئاتها المؤسسة الالتزام بضوابط أن لا تتحول الى مصدر لجني الأرباح على حساب عناصر العملية التعليمية: المنهج والطالب والأستاذ. فلقد نصت المادة 28 من التشريع 57 لقانون الجامعات والكليات الاهلية للعام 2002 على استيفاء رسم سنوي مقداره 1% للوزارة من اجمالي الايراد السنوي للكلية الأهلية،
    وتخصيص صافي الوفر المالي السنوي لها بنسبة 10% للجهة المؤسسة، و15% للبحث العلمي والتأليف والترجمة والنشر، على أن يصرف المتبقي لتغطية نفقات توسيع وتطوير نشاط الكلية.
    إن أرباح الكليات الأهلية عندنا تفوق أرباح كبرى الشركات، اذ تتعدى واردات بعضها عشرين مليار دينار في السنة! ومع ان القائمين عليها يؤكدون خضوع حساباتهم لديوان الرقابة المالية، وأن ارباحهم معقولة، لكن واقع الحال يفيد بوجود تحايلات بعقود وهمية تعقدها الهيئات المؤسسة مع مقاولين لا يعرف بحقيقتها مسؤول الرقابة، أو يعرف ويسكت! وأن بعضها يحظى بحماية برلمانيين كما يشاع!
    ورغم أرباحها الخيالية فان رواتب التدريسيين تقل عن رواتب زملائهم في الكليات الرسمية بمقدار الثلث تقريبا، ويعامل الموظفون بطريقة مذلّة ومجحفة تصل الى خصم أيام العطل الربيعية والصيفية من رواتبهم! فضلا عن عدم احتساب مخصصات الزوجية والأطفال.
    وللأسف، فإن بعضها يديره مستثمرون من بينهم من ليس له خبرة تربوية، وهي تركّز على جني الأرباح على حساب استنزاف طاقات العاملين فيها من التدريسين، والتعامل معهم بوصفهم أجراء تدفع لهم من جيوبهم، متفضلة عليهم، لا مما تتقاضاه من أجور عالية يدفعها الطلبة.
    ظهور مفهوم "الجودة الشاملة" بوصفها ثورة ثقافية لابتكارها طريقة جديدة تعتمدها الادارة بتوفير المناخ المناسب للابداع، بما يضمن تطويرا مستمرا للمؤسسة وللعاملين فيها، فإن واقع معظمها، وبسبب خبرتنا المتراكمة عن الادارة التي فهمناها بوصفها سلطة، وتوجيه أوامر، ومراقبة، وعقوبة، وضبط قسري... ليس مشجعا على الابداع والتطوير. فمع ان مؤتمر التعليم العالي السابع (ايلول/ سبتمبر 2004) اقرّ بتوصياته "الزام الكليات الأهلية باشراك قطاع التعليم الجامعي الأهلي بالنشاطات الثقافية والعلمية للتعليم الرسمي" فان هذه الكليات لا تشارك في المؤتمرات العلمية التي تقيمها وزارة التعليم العالي وجامعات العراق، فضلا عن الاقليمية والدولية... بل ان الذي يشارك يستقطع من راتبه بعدد الأيام التي يحضرها! ولا تعمل على تشجيع البحث العلمي أو تصدر مجلاّت محكّمة، مع أن تعليمات الوزارة تنص على أن "تتولى الجامعة دفع تكاليف البحوث المنشورة في المجلاّت العلمية المحكّمة"، وأن القانون نص بمادته 28 على صرف 15% لتشجيع البحث العلمي. والمؤسف أن ادارة هذه الكليات تتعامل بعقلية الشركات الاستثمارية التي تبحث عن الأيادي الرخيصة.ورغم أن تعليمات الوزارة نصت على "الزام الجامعات والكليات الأهلية بتأمين أعضاء هيئة تدريسية مؤهلة" فانها تبحث عن العقول الرخيصة، والأمر لديها عادي جدا ان استبدلت بروفسورا بحامل ماجستير متخرج حديثا... لأنه أرخص.نعم، هنالك كليات أهلية تحاول أن توازن بين العلم والأرباح، بتوفير مختبرات وورش موازية للدراسات الرسمية، ومرافق ترفيهية مريحة. كما تقوم بنشاطات علمية افضل من جامعات رسمية، وتدفع للتدريسي الدائم 14 راتبا في السنة، لكنها جميعها تعتمد مبدأ قبول اكبر عدد ممكن من الطلبة، يصل في بعضها الى 60 طالبا في الصف الواحد، وهذا يتعارض مع معايير جودة التعليم التي توصي ان لا يزيد عدد الطلبة في القاعة الدراسية عن 30 طالبا... فضلا عن عدم وجود ضمان صحي. وتقاعدي للأستاذ.نريد لهذه الكليات أن تكون عونا للتعليم الجامعي الرسمي بما يحقق اهداف التعليم العالي، الذي كان المميز في العراق، في اعداد المتخصصين والعلماء لخدمة مجالات التطوير والانتاج والبناء والارتقاء بالفكر ومتابعة التقدم العلمي والتكنولوجي في العالم، والعودة الى الثوابت والقيم الجامعية الأصيلة، ورصانة المستوى العلمي، ورعاية العلماء والملاكات العلمية... وعندها تكون أرباحها مشروعة... حتى لو كانت مليارات!.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    جاء لك الموت يا تارك الصلاة. ‏

    التقويم الهجري
    الاثنين
    13
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم