خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • شركة الرواد لانتاج الاسلاك والقابلوات الكهربائية المحدودة مشاركة متميزة في معرض بغداد الدولي بدورته الـ 41
  • وزير حقوق الإنسان:سنضع جنيف مع سبايكر وجهااً لوجه !
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • اللهم بلا حسد دولة القانون موسيقار معزوفة البنى التحتية وتمليك العشوائيات
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :12
    من الضيوف : 12
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 63284617
    عدد الزيارات اليوم : 966
    أكثر عدد زيارات كان : 216057
    في تاريخ : 18 /04 /2019

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » آراء



    إسرائيل.. اللعبة أم اللاعب؟

    زيد شحاثة

    تربينا نحن جيل القرن الماضي, على فكرة “قومجية” كما يحب منتقدوها أن يسمونها, مفادُها أن “ الكيان الإسرائيلي” هو العدو الأول والدائم, وأنها المتحكم بكل قضايا وشؤون العالم, من خلال سيطرتها على كل جوانبه، الاقتصادية، المالية، السياسية، والإعلامية المهمة.


    تداولنا بشكلٍ عاطفي، قِصصاً, عن تحكمٍ سَّري لعوائلٍ يهودية، بكل المال العالمي, وسيطرة أخرى على الإعلام بمعظم تفاصيله المهمة، وصار أطفالنا يعرفون أسماءً كـ روتشيلد، مردوخ ، وغيرها كثير. صدَّقنا أن الكل يسعى لخدمة الدويلة الصغيرة “إسرائيل” وتحقيق هدفها بدولةٍ قومية لليهود.. فهل كلُّ هذا صحيح؟!

    من يقرأ عن تاريخ اليهود, بعقليةٍ منفتحة وموضوعية, يرى عن قناعة أنهم تعرضوا لإبادات جماعية كثيرة وكبيرة, رغم أن بعضاً منها، كانوا هم (اليهود) من لعِبوا فيها الأدوار الرئيسية, من خلال مواقفٍ مُساندة لجهة دون أخرى، في صراعٍ يتعلق بالنفوذ أو نيل المكاسب, أو نزاع حول سُلطة بين متنافسين، ومن نالهم الجزء الأكبر من الأذى، هم الأبرياء.. ممن لا ناقة لهم فيها ولا جمل, ولم يكن لهم أصلاً موقفٌ بأيّة قضية!

    نجاحُهم الأكبر, تمثَّل في تسويق تلك المظلوميات, والانتفاع منها في نيل مكاسب ومنافع, كبرى وإستراتيجية.. حققت لهم في النهاية وطناً مغتصباً, ودولةً عُنصرية، كانوا يحلمون بها, تداولوا خيالاتِها في قِصصهم وتراثهم، جيلاً بعد جيل. نجحوا في كسب حلفاء لهم, أقوياء ومتنفذين على مستوى خارطة العالم السياسية, بل وتحكموا في إرادات دول عظمى, كما نرى في أمريكا مثالاً واضحاً لا لبس فيه. هل أن الأذرع اليهودية هي فعلاً من تتحكم, بالإرادة الأمريكية, ولو على سبيل الضغط والتلاعب؟ أم أن القضية “وهم” يُستخدم للتغطية على اللاعب الحقيقي خلف هذه الستارة المزعومة؟!

    هناك حقائق يجب قبولها لا من باب الاستسلام لها, وإنما لفهمها فنحسن التعامل معها.. فاليهود أذكياء, أحسنوا التصرف حين فهموا مفاتيح لعبة الأمم, فأبتعدوا عن الصفوف الأمامية للسُلطة, وتراجعوا لمناطق الظل, حيث المال والثروة, فنجحوا في بناء ثروات طائلة من خلال العمل المصرفي, وإنشاء وامتلاك المؤسسات الاقتصادية الرابحة, واكتفوا بكيانٍ سياسي صغير في قلب العرب، ليشغلوا به العالم, عن قوتهم الحقيقية المتنامية التي نجحت في التحكم بدورة المال في العالم كله, وهي قبضةٌ تتحكم بكل مفاصل الحياة. فهِموا دور الإعلام المتنامي فاتجهوا له. سيطروا على كُبريات الصحف والقنوات الإخبارية, وتحكموا في مفاصل مهمة لمنابر إعلامية أخرى, يسيّرونها توافقاً مع مصالحهم, ومن لم تقبل السير في رِكابهم, كان مصيرها الاضمحلال والاندثار. فكرة تحكمهم بقرارات دول كبرى مثل أمريكا, لتحقيق مصالح دولة إسرائيل, هي نصف كذبة.. فرغم أن إسرائيل دولة قومية لليهود, أو هكذا “سوِّقت” حتّى لليهود أنفسهم, لكن حقيقة الأمور تتعلق بالمال والمصالح لا أكثر، أمّا الحديثُ عن الهدف القومي والديني, فهذهِ أكذوبة مطلقة, فالمال والمصالح لا دين لها، وهما مع السُلطة والهيمنة والتحكم هدفُهم واحد, هو المزيد من المال والثروة والتحكم، لتحقيق المزيد من المال والثروة والتحكم, في دورةٍ لن تنتهِ, ما دام الإنسان موجوداً. حكاية سيطرة اليهود على العالم, شمّاعة أو قناع، تحاولُ دولٌ, كأمريكا وأوروبا وحتّى اليهود وإسرائيل ربُما الاختباء خلفه, لتحقيق مصالحهم المادية، لكننا نحن العرب, نصدِّقُ هذا الوهم، لأننا نحتاجُ لمبرر، لنقنع أنفسنا, أن فشلنا وتراجعنا وسوء أدائنا وتفاعلنا مع مختلف القضايا, سببهُ أن عدونا أقوى منا ويتحكمُ بالعالم! ولم نُفكِّر, كيف نغيّرُ هذا العالم أو على الأقلّ نغيّرُ أنفسنا.






    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    أذلَّ البُخـلُ أعْنَـاقَ الرِّجَـالِ. ‏

    التقويم الهجري
    الجمعة
    17
    ربيع الاول
    1441 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم