خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :10
    من الضيوف : 10
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47727485
    عدد الزيارات اليوم : 19891
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » آراء



    التيار وخصخصة التيار
    علي الابراهيمي/الوزارات الخدمية حين تكون حرزاً لجهةٍ قوية كالتيار الصدري ، هو في ذات الوقت يتشكّل جماهيراً من أفقر فقراء العراق ، سيكون المتوقع منها أن تعطي ما لا تعطيه وزارة أخرى . لكن للأسف كشف الواقع انهياراً للصناعة والطُرق وشبكات مياه الصرف،
    ترافق من تقنين مجموعة من السلوكيات غير المحمودة طيلة الفترة التي أدار بها وزراء التيار تلك الوزارات ، فيما كانت المحسوبية والعائلية، جوهر عقود المشاريع ، سيّما المتعلقة بالصرف الصحي ، الأمر الذي ادخل وزارة التيار في صراعٍ مع مجالس المحافظات، وكانت النتيجة أن انهارت البنى التحتية من الطُرق وتلك الشبكات بالتزامن مع انهيار أسعار النفط ، فظلت المُدن – فضلاً – عن القرى بلقعاً .لم يعد مهماً تعرجات وتناقضات التحالفات الصدرية الثرية بعلامات الاستفهام .. من هجومٍ على الضواري ثم مدحهم ، أو الطعن في شخص أياد علاوي ثمّ عِناقهُ ، أو التقاتل مع المالكي ثمّ التحالف معه ثمّ التقاتل ثمّ التحالف ثمّ المواجهة الإعلامية ، لكن الموضوع الأهم كان في انهيار وزارة الصناعة تماماً تحت إدارة التيار .. في ظل نزوات بهاء الأعرجي القاضية بتحويل معامل الوزارة الى واجهةٍ لـ (...) المستوردة  في الوقت الذي كان ينتظر الجميع إتيان أبناء التيار بمشاريع تنقذ الصناعة الوطنية من إرادة الموت الأمريكية وإرادة البيع الدعوچية والمجلسية والنجيفية البرزانية ، لكنّ الغريب إنّ التيار – بتمثيله السياسي – نفّذ مشروع الإماتة كما خطط لهُ الكتاب الأمريكي !!rnلنجد اليوم أن ابن التيار حسين العوادي - عضو لجنة الطاقة في البرلمان، عرّاباً لمشروع خصخصة الكهرباء ، وفي محافظته ذي قار ضدّ أبناء جلدته، إذ جاء برفقة شركة همالايا الخاصة لبيع وطن !  بالتعاون مع محافظ .. مُتهم وعائلته بالسذاجة الإدارية والفساد المالي . إنّ مجالس المحافظات الجنوبية – وهي المستهدفة بالخصخصة حالياً – رفضت بشدّةٍ هذا البيع لملامح الوطن ، وبذلك هي قطعت الطُرق على راكبيْ حصان الديموقراطية والمتجاوزين على صوت الشعب في إجبارهم على بيع ثروة هذا البلد بلا مقابل ، مثلما سُرقت حقول النفط بابخس الأثمان وبلا مقابل عملي أو مادي . إنّ توقعاتنا بصمت مكتب مرجعية السيستاني لم تتغير إزاء هذا البيع للعراق ، فوظيفة هذه المرجعية – بحسب الكتاب – شرعنة الصمت . لكن أن يكون ابن محمد الصدر باباً لجرح الوطن هو أمرٌ نأباه ولم نتوقعه . نعم ، نحن نعرف إن التيار جرى في دمٍ تكوينه كريات دم وفيروسات ، لكن على قيادته أن تكون جهاز مناعة .rn





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    الهزيمـةُ تحـلُ العزيمـةَ. ‏

    التقويم الهجري
    الاحد
    12
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم