خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :8
    من الضيوف : 8
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 50028223
    عدد الزيارات اليوم : 22166
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » جاكوج



    زمن .... الغث !!
    إبراهيم جاد الكريم rnنعيش زمن الغث ... تعم الهوجائيه في كل ما يتعلق بحياتنا بدءا من مياه الشرب وانقطاعها اليومي والإبلاغ عن إنقطاعها ... والعجيب أنك وفى بداية الإتصال تستمع إلى أن البلاغ مسجل !! لضمان .. الجدية (رسالة مسجله) ثم يرد عليك الموظف بمنتهى الأدب والذوق ويؤكد لك أن بلاغك سيتم أصلاحه !! ،
    ولا يتم الإصلاح حتى بعد مرور سنه ومع تكرار الإبلاغ ونفس الطريقة لكي تقدم بلاغ إلى شرطة النجدة ، ويلزمك لعمل بلاغ أن يكون لديك تليفون أرضى !! وأن تكون متفرغا لعدد من الساعات ... وربما يرد عليك أحد بعد ساعتين أو ثلاثة لو كنت محظوظا ... والعجيب أنهم مصممون على تسميتها .. نجده وأن كان أبلاغك عن طلبك للمطافىء ... لأن قطتك قد تسلقت الشجرة ولا تريد النزول !! وتأتى فعلا المطافىء بسلم طويل ويصعد أحد الجنود ويحضر القطه بمنتهى الرقة وقد أخذها في حضنه وينزل ويضعها في حضنك وهو بربت على القطه بكل رقه !! و للمقارنة فقط نسأ ل ماذا سيحدث أذا تصرفت بنفس الشكل في بلادنا العامرة وكم ستسمع من سب إلى جانب المساءلة القانونية وإزعاج ألسلطات !! ،ولا نعرف كم عدد السلطات ولا ما هو عملها فعلا !! .والصورة المضحكة لسلطات الأحياء وإصدار الآلاف من قرارات الإزالة لناطحات سحاب بنيت مخالفه لكل قواعد الأمن والسلامة في شوارع عرضها خمسة أمتار ولا يمكن وصول عربة مطافئ أو دخولها إلى الشارع ، وتصدر الآلاف من قرارات الإزالة ولا ينفذ منها ... قرار واحد لأن نفس المهندس الذي أخذ الرشوة وسمح بالبناء هو نفسه الذي يقوم لتنفيذ قرار الإزالة !! في مهزلة ومشهد عبثي لأنه سيرتشي ثانية من نفس الشخص الذي رشاه أول مرة وبالتالي يهدم بعض الحوائط الداخلية كذر للرماد في العيون وينصرف بعد أن قبض ، والإزالة على الأراضي الزراعية مهزلة أكبر و لن ينفذ منها قرار واحد  إلى الأبد ولتتنا قص الأرض الزراعية ولا حياة لمن تنادى .والصورة الأبشع للمرور وعربات النقل العام التي ليس لها ميعاد لا في القيام ولا في الوصول ويبقى السائق والمحصل فى نهاية الخط جالسين مع (المفتش) وهو الذي من المفروض أن يسير العمل ولا يعطله وهو يرى الناس تكدست داخل الأتوبيس أو الترام وأصبحوا بشكل علبة السردين ... وربما يجد السائق لذة في التفرج على منظر علبة السردين – التي سيقودها !! وما يحدث في النقل الخاص لهو أبشع حيث يسير السائق في أي طريق و أي خط وبالتسعيرة التي يفرضها أمام (أمين) الشرطة الذي أخذ حقه ... مقدما .وما يحدث من تهريج في فواتير المياه والكهرباء والغاز و كمثال لشركة المياه (المقطوعة كل يوم من التاسعة مساء وحتى الثامنة صبحا !!) كل يوم !! رغم البلاغات المستمرة ومع ذلك فأنت تدفع الفاتورة ... ولا تبدى أي ملاحظات !! فالفاتورة مكتوب فيها أن استهلاك المياه ثلاثة جنيهات ومع ذلك يضاف إليها الصرف الصحي بقيمة جنيه وواحد وسبعون قرشا ،  أي أن الصرف الصحي بأكثر من النصف من استهلاكك !! ثم يضاف جهاز تنظيمي ، ولا يوجد من يعرف من هو الجهاز التنظيمي الذي يأخذ من جيبك .. كل شهر ثم يضاف أيضا مبلغ أثان جنيهات ونصف بأسم : استدامة خدمه ،وما هو استدامة الخدمة بالنسبة للانقطاع اليومي !!.وما هو بند – أخرى الذي يضاف إلى الفاتورة شهريا !! ولا يعرف أحد من هو – أخرى – الذي له شهرية من جيبك الخاص !!.و عن الأسواق والأسعار فهى غابة ولها قانونها الخاص حيث يضع بائع طماطم أربعة كشافات ضخمه على عربة ... الطماطم ولا يحاسبه أحد عن الكشافات المضاءة ... ليلا ونهارا ... ولا يكلف نفسه حتى بإعلان السعر ، ولا حول ولا قوة ...!.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    الشـكوى لغيـر الله مـذلة.

    التقويم الهجري
    الاثنين
    10
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم