خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :7
    من الضيوف : 7
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 50103662
    عدد الزيارات اليوم : 8831
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » الاولى



    البابا يتضرعُ للرب: أرحم سوريا والشرق الأوسط
    إعداد العراق اليومrnنعلمُ جميعُنا بأنّهُ عند انتخاب البابا الجديد فإنّ الدُخان الأبيض الذي ينطلقُ من مدخنة كنيسة السستين، يكونُ دلالة على اتفاق الكرادلة في الفاتيكان على تنصيب واحد جديد. البابا فرنسيس، كثيراً ما حاول أن يقنع المجتمع الدولي، بأنّ يطلق من كنيسته السياسية - منظمة الأمم المتحدة دُخاناً أبيض، يُنهي المأساة السورية. أمس الأحد، ولدى إعطاء البابا فرنسيس بركته التقليدية "للمدينة والعالم"،
    أشّر على ضرورة " عودة السلام إلى الشرق الأوسط، خاصاً بالذكر سوريا التي وصفها بـ" البلد الشهيد" الذي يعاني من نزاع زرع "الرعب والموت". هذهِ الدعوات البابوية انطلقت من لِسانه ليسمعها ستون ألف مؤمن، تجمعوا في ساحة القديس بطرس. تضرع الحبر الأعظم الى الله بمناسبة إحياء قداس عيد الفصح، لـ : "ينهي النزاعات في العالم، وتهريب الأسلحة والمعاناة التي تلحقُ بالأكثر ضعفاً".البابا ندد مرّة جديدة بمأساة سوريا التي تأكلُ المدنيين : "حيث يقع المدنيون ضحايا حرب، لا تكف عن زرع الرعب والموت"، ورفع الحبر الأعظم يديه بالدعاء " حتى يجلب الله السلام الى كل الشرق الأوسط، بدءاً بالأراضي المقدّسة، وكذلك في العراق واليمن". البابا ندد في هذه المناسبة أيضاً أمام الستين ألفاً بـ : "الهجوم الشنيع الذي وقع السبت في حلب، ضدّ لاجئين فارين"، و نذكّر بأنّهُ قد " قتل نحو 110 اشخاص، غالبيتهم من أهالي الفوعة وكفريا،المواليتين للنظام - بحسب تعبيرات وسائل إعلام عربية وعالمية.. في تفجيرٍ انتحاري، استهدف قبل يومين - السبت، حافلات غرب حلب، كانت تقلهم بعيداً عن بلدتيهما اللتين تعانيان مرارة الحصار منذُ عامين" . البابا ابتهل الى الرب أن " يهب المسؤولين عن الأمم الشجاعة، لتجنب اتساع النزاعات ووقف تهريب الأسلحة". الحبر الأعظم  أيضاً وضمن إلقائهِ البركة التي تنقلُها حوالي 160 شبكة تلفزيونية عبر العالم أجمع، ذكر أيضاً، بأنّ : " المسيح بقيامته، يصبحُ رفيق درب لكل الذين يرغمون على ترك أرضهم، بسبب نزاعات مُسلّحة، وهجمات إرهابية ومجاعات وأنظمة قمعية". أوكرانيا كان لها نصيبٌ أيضاً من بركة الحبر الأعظم، حيثُ دعا الله أن " يساعد أوكرانيا التي ما تزال تُعاني من نزاعٍ دام على العودة إلى الوفاق"، وتمنى  فرنسيس الأول : "السلام والوفاق أيضاً في عدّة نزاعات تجري في العالم، بدءً بالأراضي المقدّسة إلى جنوب السودان واليمن والعراق وجمهورية الكونغو الديموقراطية". تبقى للقارىء معنا أن نُذكّرهُ بأنّ البابا وقبل إعطاء البركة، أحيا " قداس عيد الفصح في باحة كاتدرائية القديس بطرس، حيث فُرضت تدابير أمنية مشددة"، وأحيطت " احتفالات عيد الفصح التي بدأت بقداس خميس الغسل، بتدابيرٍ أمنية مشددة، بعد الاعتداءين اللذين استهدفا كنيستين للأقباط قبل أسبوع في مصر، حيثُ اُغلق محيط كاتدرائية القديس بطرس بالكامل صباح الأحد، وأقيمت عدّة نقاط عبور لتفتيش أوّلي للحقائب، ولم يكن من الممكن الوصول الى الساحة إلّا بعد المرور تحت بوابات معدنية، مثل تلك المنتشرة في المطارات، ونُصِبت ثلاثون بوابة من هذا النوع حول الساحة، إمّا الأبرز في  عظة البابا المرتجلة - بحسب تقييم صحيفتنا ، كانت أشارتهُ الى " صعوبة ربط الله بالمعاناة المنتشرة في العالم".





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    قال تعالى:{فَذَكِّر إِنَّمَا أنتَ مُذَكِّرٌ لَّستَ عَلَيهِم بِمُصَيطِرٍ}

    التقويم الهجري
    الاربعاء
    12
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم