خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :6
    من الضيوف : 6
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 50047025
    عدد الزيارات اليوم : 40968
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » كتاب المقال » المسار عبدالمحسن



    العراق وسوريا والرئيس ترامب
    مسار عبد المحسن راضي
    عندما عاد رئيسُ الحكومة الحالية من لقائهِ الأخير مع الرئيس الأمريكي، بحلقت وسائلُ الإعلام طويلاً في القرار العراقي الأمريكي المشترك،حول تصفية الحشد المرتبط بإيران، والتي تمّ تخفيفُها فيما بعد على لِسان الحكومة الحالية الى "تسوية" .. ربّما قد تحصل أو لا تحصل.
    طهران كانت قد استعدت قبل شهور، بدعوة بعض رؤساء الفصائل الحشدية التي تسيرُ على سكّة ولاية الفقيه، لتُرعب أمريكا والعراق مما بانتظارهِما في حالة امتلاك تلك الفصائل لشرعية الكرسي السياسي. كلّ ما فعلتهُ طهران هو استنساخُ تجربة الحرس الثوري الإيراني الذي أصبح ضمن جسد المؤسسات الإيرانية في الثمانينيات من القرن الماضي، لكنهُ في نفس الوقت لا يخضعُ لسُلطتها، بل بحسب ما ذكرهُ باحثون، كان هو من أعطى ولاية الفقية للمرشد الإيراني الحالي الذي حصل على درجة " آية الله" بعد التنسيق معه ليستحق المنصب الأعلى في إيران. طهران تُحضّرُ عرضاً للرئيس ترامب.. أن ينجح في العراق حيثُ فشل الرئيسان أوباما وبوش قبله، فربّما مازالت ذاكرةُ البعض طرية، حينما حمل السفير السويسري- القائم بالأعمال الأمريكية في 2003، بعد غزو العراق تحديداً، سلّة شهية من العروض الإيرانية لواشنطن، مفادُها أعطونا النفوذ في الشرق الأوسط ، وسنضمنُ لكم حكومة علمانية ونزع الأسنان العسكرية لحزب الله، وحماس في عزّ ربيعها معها.
    إنّ ما تفعلهُ واشنطن في سوريا، سيعودُ أثرهُ على العراق . المشكلة الأكثرُ تعقيداً بأنّ المجمع الصناعي العسكري الأمريكي، فتح ثغرةً في جدار الضغوطات التي تمطرُ على رأس ترامب.. الحروب، لكن هذا الرئيس المثير للجدل لا يعرفُ بأنّ عرض عضلاته، يعني توقيع مؤسسة الرئاسة والحرس الثوري الإيرانيين على صفقة تحوّل العراق الى أرض الأحلام الإيديولوجية للأخير بكلّ ما تعنيه الكلمة من تطهيرٍ وتغيير لطبيعة مؤسسات الدولة العراقية !! إنّهُ ليس تشاؤماً بل هو واقعٌ أقربُ للعراق من حبل الوريد وخطوات رئيس الحكومة البطيئة بأقدام الصدريين. ما نقترحهُ على العراق الرسمي أن يخلق سُلّماً من قيم الأمن الإستراتيجي ومناقشتهُ مع طهران وواشنطن، وأنّ يُكرّز بتلك القيم رسمياً وإعلامياً، لكن الأهم أن تبدأ واشنطن بالحوار ذو النفس الطويل مع العراق الرسمي، ولتعلم بأنّ سوريا من ضمن أمن العراق القومي بحسب تصوراتنا وليس لعبة، كذلك حالُ علاقاتنا مع المملكة العربية السعودية. إنّ على الجميع ترك لعبة الطيب والشرير في تقرير أبجديات مصالحنا العُليا. مصالحُنا اسود وابيض لكن علاقاتنا يجب أن تكون بألوان قوس قزح. 
    Masar1975_(at)_yahoo.com





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    الصِّـيتُ ولا الغِنـى.

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    11
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم