خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :8
    من الضيوف : 8
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 49982966
    عدد الزيارات اليوم : 16174
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » بصمة مثقف



    جواد الأسدي نموذجا لـ”المخرج المؤلف”
    عمان - يأتي كتاب "التوليد الدلالي للمخرج المؤلف في المسرح المعاصر، جواد الأسدي أنموذجاً"، الصادر حديثا عن الهيئة العربية للمسرح في الشارقة لمؤلفه الدكتور صميم حسب الله ليدرس تجربة المسرحي العراقي الأسدي تقديرا لجهوده الفنية على مستوى العالم.
    وحسب بيان صحفي صادر عن الهيئة الاثنين، فإن هذا الكتاب الذي يأتي ضمن منشوراتها في سلسلة "دراسات" ويحمل الرقم 29، يقع في 136 صفحة وتناول العديد من المباحث.
    وأوضح البيان إلى أنه بعد مبحث (المؤلف المخرج) في تاريخ الدراما الإغريقية والرومانية والعصور الوسطى وعهد النهضة، انتقل المؤلف في الكتاب لمبحث ثانِ هو تحولات العلامة في تجارب (المخرج المؤلف) عالمياً، ثم تناول المحور في بعده العراقي ليتعرض لتجارب قاسم محمد وعقيل مهدي وسعدي يونس، ليخلص بعدها إلى جواد الأسدي أنموذجاً.
    وقدم الناقد العراقي الدكتور صميم حسب الله بحسب البيان، ثلاثة من أعمال الأسدي وهي "ليالي أحمد بن ماجد" و"حمام بغدادي" و"نساء في الحرب" ليخلص إلى فصل ثالث خصصه للنتائج والاستنتاجات.
    في مقدمة الكتاب كتب حسب الله "لم تقتصر ظاهرة المخرج المؤلف على المسرح العالمي فحسب؛ بل إن عدداً من المخرجين في المسرح العراقي تفاعلوا مع التجارب العالمية واشتغلوا عليها بما يتفق وأسلوبهم الإخراجي والبيئة التي يقدمون فيها نتاجاتهم المسرحية، كما في تجارب كل من قاسم محمد، وعقيل مهدي، وسعدي يونس، وجواد الاسدي وآخرين".
    وأشار البيان إلى المؤلف الباحث اختار المخرج العراقي جواد الاسدي أنموذجا لبحثه؛ وذلك لأنه قدم العديد من التجارب المسرحية التي باتت تشكل مشروعاً مسرحياً واضح الملامح جعله واحدا من المخرجين البارزين على مستوى خريطة المسرح الحداثوي، وذلك باشتغاله في بلدان عربية وأجنبية وحصوله على جوائز مسرحية عديدة، ونظراً لأهمية هذا الفنان المسرحي ولعدم وجود دراسات أكاديمية سابقة تناولت أعماله بالتحليل أسوة بغيره من المخرجين العراقيين.
    ولفت أيضا إلى أن هذا الكتاب إلى جانب جميع إصدارات الهيئة العربية للمسرح ستكون متاحة في معرض الشارقة الدولي للكتاب قريباً.
    وجواد الأسدي فنان عراقي مسرحي ولد في مدينة كربلاء في العام 1947، وتخرّج من أكاديميّة الفنون الجميلة قسم المسرح ببغداد في العام 1971، وحصل على الدكتوراه من معهد الفيتز ببلغاريا، كما درس في المعهد العالي في الفنون المسرحية بدمشق.
    وله العديد من الكتب، منها: المسرح والفلسطيني الذي فينا، جماليات البروفة، مرايا مريم، انسوا هاملت، خشبة النص، العاشورائيون، آلام ناهدة الرماح، الموت نصاً، المسرح جنتي.
    ومن المسرحيات التي أخرجها: خيوط من فضة، ثورة الزنج، الحفارة، ماريا بنيدا، ليالي الحصاد، مقهى أبو حمده، المجنزرة (ماكبث)، الاغتصاب، تقاسيم على العنبر، المملوك جابر، الخادمتان، انسوا هاملت، المصطبة، حمام بغدادي، نساء الساكسوفون





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    إن القذى يؤذي العيون قليله ***‏ ولربما جرح البعوض الفيلا. ‏

    التقويم الهجري
    الاحد
    9
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم