خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :8
    من الضيوف : 8
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47745945
    عدد الزيارات اليوم : 5713
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » كتاب المقال » جمعة عبدالله



    البرلمان العراقي.. جبين لايعرق !!
    جمعة عبدالله
    عوّدنا البرلمان العراقي على عمليات  الفساد والمهازل والفضائح  التي يتعرق لها الجبين خجلاً وعاراً. كذلك على المهاترات البرلمانية، والعهر السياسي المفضوح ، والسمسرة والمتاجرة في بيع العراق بثمنٍ رخيص من أجل الحصول على الأموال.
    إنّ عمليات والنهب والسرقة، جارية على قدم وساق , لتُهلك  البلاد والعباد، وكانت جلساتهم البرلمانية، عبارة عن أفلام كوميدية هزيلة في في الإعداد والإخراج، بتهريجها المسرحي المنافق . عُمي بصرهم وبصيرتهم بعمليات الابتزاز والاحتيال والاختلاس , وبيع المواقف لمن يدفع المال, فقد حوّلوا البرلمان من صوتٍ ناطق باسم الشعب الى وكالةٍ أو شركة تجارية رابحة , تدر عليهم  الذهب والدولار، وبرعوا بامتيازٍ في خداع الشعب.. الدِفاع عن مصالح العراق , وهم في حقيقتهم يدافعون عن مصالح الدول المجاورة على حساب مصالح العراق، زاعمين أنهم عيون يقظة في مطاردة الفساد والفاسدين , وهم أبطال الفساد والفاسدين !! وعيونهم مفتوحة على “اللغف” والشفط والمال الحرام , وعمليات السرقة بكلّ الأشكال الشيطانية التي عجزت عن ابتكارها حتى عصابات المافيا . رغم إنّ عمر الحياة البرلمانية في العراق، تجاوز عقد كامل من السنين، لم يتجاسروا على تقديم فاسد واحد للمحاسبة والعقاب أو سحب الثقة منه، لأنهم خلقوا منظومة فساد كاملة كالأخطبوط، وفي  جِدارها الصُلب الفولاذي، لذلك فإن سحب الثقة والإقالة لوزير الدِفاع ( خالد العبيدي ) , هي نتيجة محاولته السباحة والعوم، عكس التيار - اعضاء البرلمان، فالذي يتحكم في عقولهم، الحصول على صفقات وعقود وأموال , بطرق الابتزاز والاحتيال , لأنهم خانوا الذمّة والواجب والمسؤولية , وخذلوا الشعب، بأن اصبحوا عتاوي فاسدة وشرسة، لا يحكمها ولا يردعها ضمير وشرف وأخلاق، وملفات فسادهم الكثيرة ، تعط بروائحها الكريهة التي تُزكم الأنوف بعفونتها، ولكن المصيبة الكبرى التي يُعاني منها العراق , حجم منظومة الفساد بالأرقام الهائلة والخرافية، دون رادع يردعهم , لأنهم تحالفوا بحلفٍ مُقدّس , بين السُلطة التشريعية والقضائية , وهذهِ الأخيرة غارقة أيضاً  الى قمة رأسها في بحر الفساد والرشوة . إنّ ما كشف عنه  وزير الدِفاع - ( خالد العبيدي ) من ملفات الفساد والابتزاز , بطلها المقدام رئيس البرلمان - ( سليم الجبوري )، وحُفنة من شلّة الحرامية من اعضاء البرلمان  , جزء ضئيل من بحر الفساد الكبير الذي اغرق العراق، مصيبةً وبلاء. الكلّ يعرف أنهم فاسدون الى حدّ اللعنة، وكلُّهم يجمعهم مبدأ مقدّس واحد ( غطّي فسادي , أُغطي فسادك )، لذلك توحدت كلمتهم وإرادتهم وعزيمتهم , بسحب الثقة وطرد ( خالد العبيدي ) من منصب وزير الدِفاع، كأنهم يُقدّمون خدمةً عظيمة الى وحوش داعش في هذا الظرف العصيب من المواجهة الحامية والمعارك الدموية مع تنظيم داعش الإرهابي . إنّ العقاب بحقّ وزير الدفاع، ليكون عبرةً ودرس، لكلّ من يتطاول ويخرق جدار الفساد الصُلب. ربّما في المستقبل القريب أو البعيد , يدفع ( خالد العبيدي ) ثمن حياته , قتلاً أو اغتيالاً , وهم قادرون على ذلك، وكلّ شيء متوقع ومحتمل في نظام المحاصصة الفرهودية ّّ. إذا كان اعضاء البرلمان النشامى , يشعرون بنشوة الفرح والانتصار , بأنهم في أمان وسلام، ولن يتجاسر آخر مثل ( خالد العبيدي )، فأنهم واهمون ويراهنون على السراب، لأن الأمهات العراقيات , لسن عاقرات في ولادة رجال شرفاء , يحكمهم الضمير والشرف , ولن يلدن أشباه الرجال , حتى يلعبوا بالعراق. لا بدّ أن يأتي اليوم الذي تتهالك فيه منظومتهم الفاسدة، كالورق أو كالرمال. لا بدّ أن يأتي اليوم الذي يتعدل فيه الميزان , فهيهات الفرح ونشوة الانتصار.. قد تكون مؤقتة , لكن لا ضمان بالبقاء الى الأبد , سيأتي ذلك اليوم الموعود.. وغداً لناظره قريب.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    كل شيء يختالُ فيه الرجال ***‏ غير أن ليس للمنايا احتيال. ‏

    التقويم الهجري
    الاثنين
    13
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم