خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :7
    من الضيوف : 7
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47777453
    عدد الزيارات اليوم : 660
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » كتاب المقال » جمعة عبدالله



    ملك ( الجادرية ) المُعظّم يرفع راية الإصلاح
    جمعة عبد الله
    مصيبة العراق المزمنة , هي تعودهُ على عبادة الأصنام , كأنها الخالق الأوحد، رغم أنها جلبت أمراض الخراب والأهوال والكوارث. عند سقوط الصنم الأوحد ( قائد الضرورة ) , ابتهج وفرح الشعب، بأنّ هذهِ الثقافة الرثّة في عبادة أفراد هم اسوأ ما خلق الله على الأرض  , قد ولّت دون رجعة  .
    جثم  صنم النظام السابق على صدر الشعب، أكثر من ثلاثة عقود عجاف ومرارة ومعاناة , لكن قادة العهد الجديد، مزّقوا هذهِ الأفراح والآمال والتطلعات، وحوّلوا الأفراح الى مآتم وأحزان , بأن جاءت أصنام جديدة، أكثر سوءاً ومصيبة من الصنم الذي سقط، ليجر أذيال العار والهزيمة، وظهر على حقيقته، كارتون ورقي ، رغم بعبع سوط الحديد والطغيان والإرهاب. الأصنام الجديدة، لا تقل عاراً وخزياً وفداحة، بل هي أكثر سوءاً ومصيبة في فسادها ولصوصيتها، ونهج الدجل والخداع، ولكن هذهِ المرّة، ليس بالثوب العسكري الزيتوني , بل بالعمامة التي تحت طيّاتها ألف شيطان وأبليس , وعفاريت تربت على الفساد والرذيلة. العمامة الملطخة بعار السحت الحرام , والملوثة عقول وقلوب أصحابها , بالسرقة واللصوصية، وسرقة اموال الشعب، واستولت على الأملاك والعقارات العامّة والخاصّة , والتي نشّفت أموال النفط , بأن تصبح أرباحاً .. ومن ملكيتهم الشرعية الخاصة , وليس من خيرات الشعب والى الشعب .
    نتهم منهم ملك الجادرية – رئيس المجلس الأعلى الإسلامي ( عمار الحكيم )  الذي اشتهر بالاستيلاء على عِقارات الجادرية . إنّ قادة العهد الجديد، تميزوا بصفات إنعدام الأخلاق والضمير , بذلك انحدر العراق الى أسوأ أزمة في تاريخه القديم والحديث. أزمة أخلاق وضمير، هي سبب انزلاق العراق الى الهاوية والحضيض، فقد اكتسبت السياسة أسلوباً جديد من  التعامل  والمواقف , واقبح ما خلقت السياسة من العهر والارتزاق , بأنّ الدولة العراقية , فتحت ابوابها ليركب مطيتها بكلّ اقتدار، كلّ فاشل في حياته، وكلّ فاسد ورذيل وسفيه وداعر وخسيس , يرفعون بنفاقٍ وبهتان، لواء الشرف والأخلاق , لتغرير وخداع الفقراء والجهلة والأغبياء , لـ “يثرموا” على رؤوسهم البصل الفاسد، فقد اصبح العراق لهؤلاء, بقرة حلوب تدر الحليب والذهب والدولار , وللشعب الروث والتبن، والمواد الغذائية المسرطنة والفاسدة التي تعُافُها حتى  الحيوانات لعفونتها، فازدحمت المشاكل والأزمات، وزادت أعداد الفقراء الى حدودٍ مخيفة. نسبة الفقر في العراق، تجاوزت  الـ 30% من السكان ، ومن هذا التراكم من الأزمات، تفجرت انتفاضة شعبية عارمة , لتدق رؤوس حيتان الفساد , وطالبت بالإصلاح الحقيقي , وكانت صولة الشعب المشهودة  في اقتحام المنطقة الخضراء , وهروب حيتان الفساد، كالفئران المذعورة. إن حركة الإصلاح والاحتجاج ، لن تهدأ عواصفها وصولاتها وجولاتها  ضدّ الفساد والفاسدين ، حتى تحقق تطلعات الشعب , وإن حيتان الفساد في وضعٍ مزري، يأكلهم  الخوف والقلق على مصيرهم الاسود  المحتوم ، وهنا تصاعدت  حمية ملك ( الجادرية )، وينقلب فجأة بالعصا السحرية الى مُصلح يرفع راية الإصلاح والتغيير لصالح الشعب المظلوم , لكن بأسلوبٍ مافيوي في سبيل إجهاض وإخماد انتفاضة الشعب , وإخماد لهيبها , لتعود حيتان الفساد، تمارس عاداتها القديمة في السرقة واللصوصية , ضدّ مصالح الشعب. هكذا بكلّ سذاجة وغباء، يقترح ملك الجادرية، اعطاء مهلة للسيد العبادي .. ثلاثة شهور , حتى يتمم خلالها الإصلاح ,  والتعديل الوزاري  , وملاحقة الفاسدين .  هذا الغثيان والفرقعات الإعلامية الرخيصة , هدفُها إطالة عمر الأزمة الراهنة , حتى تدخل في منعطفٍ خطير من تفاقم الأزمات التي قد تفتح الباب على الكوارث الدموية المحتملة. إن على ملك ( الجادرية ) قبل أن يرفع راية الإصلاح , أن يصلح نفسه ويطهرها من رجس الفساد والرذيلة. عليه أن يطهّر نفسه من الجادرية !!  عليه أن يعيد أموال الشعب .. أن يرجع العقارات  والأملاك الخاصة والعامّة التي استولى عليها بطُرق عصابات المافيا، أو على الأقل أن يُبيّض صفحته المتفحمة بالجادرية . أن يطلب المغفرة على الخطايا والذنوب التي لوثت العمامة , إمّا غيرُ ذلك، فيعتبر مزايدات رخيصة في بضاعتها الفاسدة والمستهلكة التي لاتقنع  حتى الأطفال والمجانين.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    الشرير لا يظن بالناس خيراً. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    14
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم