خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :8
    من الضيوف : 8
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47742911
    عدد الزيارات اليوم : 2679
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » كتاب المقال » المسار عبدالمحسن



    في بيتنا رجل
    مسار عبد المحسن راضي
    رواية كتبها المصري احسان عبد القدوس متناولاً فيها فترة من تاريخ مصر ليبين لنا كيف يضطر بطلها في نهاية الروايه الى ان يقوم بعمل شبه انتحاري من اجل ان يساهم في توحيد كلمة مصر ضد الانكليز.
    وعلى نفس المنوال فأن احداث مضيق هرمز التي تمر بها المنطقة تصنع ابطالها ومنهم "قاسم سليماني" الذي بيّن لنا بأنه يمتلك خاتم سليمان.. ما ان يلعب به فأنه سيكون قادراً على خلق حكومة اسلاميه تلتحف بذكر الولي الفقيه اناء الليل واطراف النهار في العراق. قاسم سليماني مرادف سطوة فيلق القدس جاء تصريحه بعد الصواريخ التي وجهتها بعض المليشيات التي توالي تسبيح ولي الفقيه وتحاول نشر بركاته على جغرافية العراق.. فتلك الصواريخ جائت لتصفع الخدود التركيه التي حاولت عبر تصريحاتها الداعمه بالضروره ( نسبة الى جملة تحركاتها الاخيرة) لموقف نائب رئيس الجمهورية المتهم بالارهاب طارق الهاشمي ان ترى كيفية تصرف الحكومة العراقيه ومقدار مااختزنته من بروتين في عضلاتها لمواجهة النفوذ الإيراني الذي وضّح لنا سليماني مقاديره.
    كذلك فأن تصريح المملكه العربيه السعوديه باستعدادها لتعويض ثلث كمية النفط العالميه التي تمر عبر مضيق هرمز ملأ الرئة الإيرانيه بكمية الاوكسجين المناسبه.. التصريحات التي يجب ان ترد بها إيران على تلك الالتفاتة السعوديه. إيران تخبر امريكا وبقية الفيلق العربي المنضوي تحت لوائها بأنكم اذا لم ترضوا بسوريا البعثية فعليكم ان ترضوا بعراقٍ على مقاسات عباءة الولي الفقيه.
    حكومتنا العراقية التي تستند على شدة سطوع الضوء الاخضر الذي اعطاه اوباما لرئيس الحكومة الحاليه لـ 2014 سبب فقدان توازن الشريك الاكبر الذي يمتلك رجلاً في الحكومه ورجلاً في المعارضه.. العراقية التي اندفعت في رسالة مفتوحه دبجها رئيس ائتلافها واحتوت على توقيع وزير الماليه العراقي ورئيس البرلمان اسامه النجيفي الذي سرعان مااعلن البراءة من الرسالة.الائتلاف الوطني بقيادة ائتلاف دولة القانون من المؤكد بأنه يعلم بأن الاتفاق (التحالف-المعاهدة) الذي تبرمه واشنطن مع الدول الاضعف يتم حفظه بتدعيم الحكومه التي وقعت الاتفاقية ..ذلك علمٌ في السياسه وليس نبؤة لكاتب السطور لكن لااعرف ان كان ائتلاف دولة القانون يعرف بأن ذلك الاتفاق وقفٌ على الرياح الموسميه لمصالح الدولة الاكبر.
    علاقة الحكومة العراقية مع الجارة إيران تشبه علاقة بطل الكاتب المصري يوسف ادريس في قصته "البيضاء" مع معشوقته سانتي اليونانية.. يتمنى ان يلتهم احسن ماموجود فيها.. اساليب الحكم والتعامل مع الملفات الدوليه التي هي المحرك الاساس في طيران الكراسي وتوطيد دعائمها في العالم الثالث العربي اما الجارة السعودية الخبيره بالدهاليز الدولية والتي صممت على نزع ورقة مضيق هرمز من الجاره الإيرانيه فقد اخبرت الحكومه العراقيه بأن سطور اتفاقها مع واشنطن حبرٌ لم يجف على الورق! مما دفع سليماني لأن يقول مابين السطور:ليس بمضيق هرمز وحده تحيا إيران .
    Masar1975_(at)_yahoo.com





    : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    قالَ رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليه وآله وسلّم: ‏اتَّقـوا النَّـارَ ولَـو بِشـقِ تَمـْرة. ‏

    التقويم الهجري
    الاثنين
    13
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم