خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :9
    من الضيوف : 9
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 50121739
    عدد الزيارات اليوم : 26908
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » كتاب المقال » جمعة عبدالله



    كذبة نيسان : انتصار عراقي عظيم !!
    جمعة عبد الله
    غربان الشؤم مازالت تُحلّق في سماء العراق منذُ أكثر من 13 عامّاً .. من العِجاف طبعاً, والتي استولت حيتان الفساد وأحزابها الطائفية  فيها على مُقدّرات العراق، وقادته الى الخراب وشفى الإفلاس المالي، فكانت أنيابُها الشرسة، تنهشُ جسد العراق بكلّ شهية السحت الحرام، لتدفع الشعب الى جهنم الحقيقية , بالإرهاب الدموي والفساد المالي، ولتعيش حيتان الفساد وأحزابُها الطائفية بنعيم جنة المال الحرام.. بالفرهدة.

    حوّلوا العراق الى حصص غنائم ، هذهِ الحيتان وأحزابُها الفاسدة بعد تخمة الشبع من السرقة واللصوصية، عادت الى رشدها وبصيرتها، بعد التخمة، وادركت حجم وضخامة الأضرار والجرائم التي ارتكبتها في تحطيم العراق و إفقاره. وضعتهُ في نفقٍ مظلم، غيّرت سلوكها وعقيدتها السياسية بـ 180% درجة , وحلّ في قلوبها وهج  الإيمان والحق والعدل، لتكون صالحة ورحيمة في خدمة الشعب والوطن , ليغفر لها الله تعالى والشعب، ما اقترفت من جرائم كُبرى، مزّقت العراق والمواطن، فكرت بالعاقبة في الدنيا و الأخِرة , سيكونُ مصيرها جهنم وبئس المصير، مع لعنات الملايين من أفراد الشعب الذين تجرعوا علقم المر. قرروا أن يكونوا صالحين  في خدمة الشعب، ويغيّروا نهجهم السياسي , بالاتفاق على تشكيل حكومة تكنوقراط مهنية مستقلة خارج أحزابهم , وإصلاح الثغرات الكبيرة، والعثرات التي تعتبرُ بمثابة جرائم كُبرى في باب الخيانة الوطنية، واتفقوا على برنامج حكومة تكنوقراط جديدة، بعدما اتفقوا على إرجاع الأموال التي سرقوها من قوت الشعب وخبز الفقير، وسيتضمن برنامج عمل الحكومة النقاط التالية :
    أولاً - استغلال عودة الأموال المسروقة الى  خزينة الدولة، وهي تُعد بعشرات المليارات الدولارية , لدعم أصحاب الدخل المحدود من أجل تحقيق الحياة الكريمة الأفضل , لذلك قرروا زيادة رواتب الموظفين والعاملين والمتقاعدين، بنسبة الزيادة 35% ، مع تخفيض الضرائب على المواطنين وعلى السلع الغذائية والكمالية، و اعفاء من كلّ الرسوم المالية , مع زيادة الحصة التموينية كماً ونوعاً .
    ثانياً - تشريع قانون يُطبق مبدأ ( من أين لك هذا ؟ ) .
    ثالثاً - تعديل بنود الدستور، بما ينسجم مع العمل والمفاهيم الديموقراطية .
    رابعاً - إصلاح السلطة القضائية وتطهيرها من الفساد.. من أجل أن يحمل صفة الاستقلالية. يبدأ من استقالة ( مدحت المحمود ) رئيس مجلس القضاء الأعلى، ورئيس المحكمة الاتحادية العُليا.
    خامساً - استقالة المفوضية العُليا للانتخابات , وتشكيل مفوضية جديدة مستقلة من العناصر المهنية، كفوءة بالخبرة والنزاهة.. من أجل ضمان المنافسة الانتخابية الشريفة والعادلة .
    سادساً - تقديم كلّ المسؤولين الذين بسبب تقصيرهم بالواجب والمسؤولية، وخيانتهم ، حدثت المجازر المروعة، وسقط ثُلثا العراق بما فيها الموصل، بيد تنظيم داعش المجرم.. عملية استلام وتسليم.
    سابعاً - إقرار قانون، جلب الهاربين السُرّاق والحرامية، وتسليمهم الى السلطة القضائية , وعودة الأموال التي سرقوها , وحجز العقارات والأرصدة المالية، وعودتها الى خزينة الدولة.
    ثامناً - تعديل القانون الانتخابي بقانون نظام النسبة المئوية , لكي  يضمن تطبيق العدالة في توزيع المقاعد البرلمانية الفائزة .
    هذا البرنامج السياسي ليس له صلة بالحقيقة والواقع , وإنّما من وحي كذبة نيسان، ولا يمكن أن يخطر على بال الأحزاب الطائفية الفاسدة بحيتانها الشرسة، أن تكون صالحة أو تفكر بعاقبة المولى القدير، ولا يمكن أن تخدم الوطن والشعب بالحرص والمسؤولية والواجب , لأنها اصبحت عبدة المال الحرام , ولا يمكن أن تتنازل قيد أنمُلة عن مناصبها وامتيازاتها , مهما بالغت بالمزايدات الرخيصة في نفاق الحرص والإصلاح والتغيير، لأن الحرامي لا يمكن أن يقوم بدور الشريف النزيه، والفاسد والمرتشي، لا يمكن أن يكون أميناً على مصالح الشعب والوطن، ولا يرجى من الأحزاب الطائفية الحاكمة أيُّ إصلاح يخدم الشعب، ولا يمكن للفاسد والحرامي أن يلبس ثوب الصدق والنزاهة والإصلاح.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    ولا خَيْر في حُسنِ الجسومِ وطولِهَا إذا لَمْ يَزِنْ طولَ الجسومِ عقُولٌ. ‏

    التقويم الهجري
    الاربعاء
    12
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم