خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :43
    من الضيوف : 43
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47694766
    عدد الزيارات اليوم : 23289
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » كتاب المقال » جمعة عبدالله



    العقول المعطوبة بالفساد لا يرجى منها الإصلاح
    جمعة عبدالله
    المحاصصة السياسية التي جاء بها العهد الجديد لشكل الحكم , مُدشّناً مرحلة جديدة من تاريخ الحكم في العراق، تحولت بكلّ مضامينها الى المحاصصة الفرهودية، لتوزيع الغنائم بين أحزابها، ولم تُقدّم شيئاً مفيداً يخدم الشعب والوطن طيلة عمرها الذي تجاوز أكثر من 13 عامّاً ,
    سوى تكريس سلطة الفساد والفاسدين , ببروز حيتان الفساد الشرسة، والتي تأخذ  بخناق العملية السياسية، وفق مصالحها ومنافعها الذاتية، بالأنانية الجشعة , واتقان لعبة الخداع والنفاق والضحك على الشعب , بمهارةٍ فائقة يحسدون عليها , فبين فترة وأخرى، حين تشتد الأزمة على أحزابهم , يعزفون على نغماتٍ سياسية مخادعة , لتجاوز الأزمات بسلامةٍ واطمئنان، وهذه المرّة وجدوا لعبة جديدة، معزوفة حكومة تكنوقراط التي أصبحت قبلتهم وعبادتهم وصلاتهم، يلوكونها ليل نهار بدون تعب.
    المقصود بهذه الحكومة الجديدة،
    أن تكون من إسطبلهم الحزبي والسياسي، لتكون تابعة لهم وتسير وفق وصاياهم الحزبية، وليس حكومة تكنوقراط من المستقلين، بالعيدين عن الكتل والأحزاب السياسية , وتأتي بمعايير حقيقية في الاختيار .. في المهنية والاختصاص , عناصر تملك الخبرة والكفاءة والقدرة على تحمل المسؤولية , وهذا خطٌ أحمر لدى أحزاب المحاصصة الحزبية , بمن فيهم السيد العبادي , فهم غير جادين بإقامة الإصلاح والتغيير الحقيقي , رغم زعيقهم، صباحاً ومساءاً بالإصلاح المنشود المزيف، وغيرُ جادين في مناقشة اختيار عناصر مهنية مستقلة خارج تكتلاتهم السياسية والحزبية , لتولي مهام  حكومة تكنوقراط حقيقية، لا مُزيّفة .
    غطت روائح الاتفاق الكريهة الذي تمّ بين العبادي وسليم الجبوري، والذي مفادهُ بأن حزب الدعوة والحزب الإسلامي، غير مشمولين بالتغيير الوزاري المرتقب , تحت خديعة حكومة تكنوقراط !! يعني إنّ هذا الاتفاق، غلّب المصلحة الحزبية الضيّقة على مصلحة الوطن , ولكن السؤال : هل تسكت الأحزاب الأخرى وتقبل بهذا الاتفاق ؟ أم إنّها تصر أن تتعامل بالمثل , بأنّ لا يشملها التغيير الوزاري المرتقب ,
    وسيجد العبادي نفسه مُذعناً الى الأحزاب , وعندها تأتي حكومة تكنوقراط، شبيهة بالحكومات السابقة الفاشلة التي نخرها الفساد والرشوة، وبذلك تقتل الدعوات الداعية الى التغيير والإصلاح , وإنّما سيشكلون حكومة جديدة على رضاهم.. شلّة “حرامية” جديدة , وسيواصلون درب أسلافهم في السحت الحرام , وسيجدون الحجة والذريعة , بفرض سياسة الأمر الواقع، تحت شماعة الأوضاع الأمنية المتدهورة , وتجنيد المؤسسة العسكرية، لمواجهة تنظيم داعش المجرم , هذه المزاعم غايتها تكريس سلطة الفساد والفاسدين , ولكن لا يمكن الضحك على الشعب، بهذه المزاعم المنافقة , لأن الإرهاب الدموي والفساد المالي، هو أصلاً من صنع وإنتاج  أحزاب المحاصصة السياسية , وحتى لا تنكشف لعبتهم السياسية ضدّ مصلحة الوطن ,
    سيكون التغيير الوزاري الهش والمزيف على دفعات , خوفاً من المجابهة الساخنة والحادة من الرفض الشعبي وحركة الاحتجاج. إنّ الشعب امتلك الخبرة والتجربة العملية من الأعيب الأحزاب والكتل السياسية المنافقة , والتي أوصلت العراق الى الهاوية، ولا يمكن أن تنجح محاولاتهم في إقناع الشعب بالتغيير الوزاري المرتقب، سيصطدم بصخرة الرفض والاحتجاج الشعبي العارم ، ولا يمكن أن يمر نفاقهم وضحكهم على الشعب، تحت شماعة تشكيل حكومة تكنوقراط , بأنّ يمررونها بأمانٍ وسلامة، حتى تنام بنعيم ورغد أحزاب المحاصصة الفرهودية، إن عوراتها باتت مكشوفة للعيان، لأن طريق الإصلاح والتغيير , لا يمكن أن يأتي من العقول المعطوبة بالسحت الحرام، والغارقة في بحر الفساد واللصوصية والرشوة، إنّ الإصلاح الحقيقي ليس عطية أو منحة أو منة , وإنّما حقٌ مشروع للشعب.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    قال تعالى: {فَمَـن نَّكَـثَ فَإنَّمـَا يَنكُـثُ عَلـى نَفـسِهِ}

    التقويم الهجري
    السبت
    11
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم