خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :9
    من الضيوف : 9
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47808900
    عدد الزيارات اليوم : 298
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » كتاب المقال » جمعة عبدالله



    فبركة التغيير الوزاري المرتقب
    جمعة عبد الله
    الأحزاب (الشيعية – التوظيف السياسي للمذهب الجعفري الإسلامي)، دخلت في حلقةٍ مُفرغة تدورُ حول نفسها , دون أن تجد طريقاً للخروج من أزمتها ، أو تجد  كوة ضوء، يقودُها الى سلوك جادة الصواب . تدخل الاجتماع وتخرج في خناق وعراك وتبادل للاتهامات، بالعرقلة والابتزاز، حِفاظاً على مصالحها الحزبية الضيّقة، والكسب الرخيص الذي لا يخدم مصالح الوطن،
    فقد اصبحت اجتماعاتهم مملة وثقيلة ومرهقة، دون أن يتفقوا على خطوات الإصلاح، وكابينة الحكومة الجديدة، والمرشحين لحقائبها الوزارية، لأن كلّ طرف سياسي، يحاولُ أن يجر الحبل لمنفعته الخاصة والضيّقة , لتثبيت وجوده القوي في حكومة تكنوقراط التي راهن عليها كثيراً السيد العبادي، بأنها ستفتحُ خارطة الطريق بالإصلاح والتغيير، دون أن يضع في ميزانه سنداً ورصيداً،لأن كلّ طرف سياسي غير مستعد للتنازل قيد أنملة عن المنافع والمصالح والامتيازات التي حصل عليها. لا يمكن أن يتراجع عن حقّه في التشكيل الحكومي القادم , بأن تكون العناصر المرشحة للحقائب الوزارية من حزبه وأعوانه المخلصين، حتى يكونوا تحت أشرافهم ووصاياهم , ولا يخرجون خارج الاسطبل الحزبي، لقد ظهروا على حقيقتهم على الملأ  دون رتوش ومكياج , بأنهم أقزام أمام الرأي العام العراقي , واظهر نفاقهم السياسي , أنهم دون مستوى التحديات والظروف الصعبة التي يمرُ بها العراق , سوى أنهم سماسرة وتجار في بيع الوطن في المزاد العلني، وبسعرٍ زهيد، إمّا الشماعة التي يرفعونها في السيرك السياسي المنافق - لافتة حكومة تكنوقراط، يتناولوها بالصخب الإعلامي المنافق، صباحاً ومساءاً، فهو في سبيل امتصاص النقمة الشعبية وتهدئة الغليان الشعبي العارم، والتظاهرات الاحتجاجية المتصاعدة في وتيرتها، وزخم المشاركة الجماهيرية الهائلة. إنّ هذه الأحزاب الفاسدة، لا تريد بكلّ بساطة الإصلاح والتغيير، لاأها تضربُ مصالحهم في الصميم، ولا يفكرون بالتنازل مهما كلّفهم الأمر، لأنهم شركاء في الفساد والغنيمة والفرهود، وأنهم جميعهم شركاء في جريمة اغتصاب الوطن، ودفعه الى الهاوية، وهذا ما يفسّر رفضهم للإصلاح الحقيقي , ومحاربة الفاسدين، وعودة الأموال المنهوبة التي تُقدّر بأكثر من 500 مليار دولار , أنهم في مأزق نفاقهم السياسي، ويحاولون بكلّ شيطنة سياسية تمريره،هذهِ المرّة بأنّ يخدعوا الشعب، لينجحوا في تعطيل حركة الاحتجاجات، حتى يتنفسوا الصعداء , بصرف أنظار الشعب والكفّ عن التظاهر والاحتجاج، أنهم لايمكن بكلّ الأحوال، أن يلعبوا دور المصلحين، ويكفّرون عن خطاياهم وجريمتهم بحقّ الوطن والشعب، وأن هالة المبالغة بتشكيل حكومة تكنو قراط، ماهي إلّا نفاق وضحك على الذقون , وإن طريق الإصلاح والتغيير , يتمُ عبر مواصلة الاحتجاجات بكلّ أشكالها , وبالدعم الشعبي الكبير في النزول الى الشارع , ولايتم الإصلاح والتغيير إلّا بالضغط الجماهيري العارم، وكذلك بكشف زيفهم السياسي المنافق على الملأ، أنهم أصل المشكلة والأزمة، ومن يعتقد بغير ذلك , فأنهُ يقع في الوهم والسراب والخداع , إن أحزاب المحاصصة الفرهودية، غير قادرة على الإصلاح والتغيير , وإنّما الشعب بصلابته وقوّته وإرادته، قادرٌ على فرض الإصلاح والتغيير عليهم، رغم أنوفهم، بمواصلة الزخم الكبير بحركة الاحتجاج , وعدم المساومة والتماطل والتهاون والقبول بالتغيير الوزاري الهامشي والفوقي الذي لا يعالج الأزمة , وإنّما يُزيد حدّتها , لأن الحرامي واللص، لا يمكن أن يلعب دور النزيه والشريف، ولا يمكن للحرامي أن يُرجع ما سرقهُ من الأموال. إنّ النزول الى الشارع برفع زخم الاحتجاجات الشعبية , قادرٌ في وضع الفاسدين في زاوية محصورة , وإنّ الهبة الشعبية ومواصلتها بكلّ قوّة، كفيلةٌ بتحقيق الإصلاح والتغيير، وليس على يد الأحزاب الفاسدة.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    اضْـرِبْ مـا دام الحـديد حاميـًا.‏

    التقويم الهجري
    الاربعاء
    15
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم