خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :9
    من الضيوف : 9
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 50099990
    عدد الزيارات اليوم : 5159
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » قضايا ساخنة



    بؤرة صراع
    جيمس جيفري
    معهد واشطنن للدراسات الاستراتيجية
    أدى “الربيع العربي” الذي عاشته منطقة الشرق الأوسط ما بين العامين 2011 و 2012 إلى حدوث تغير عميق فيها، ولكن سوء الفهم حول آثاره منتشر إلى حد كبير. أولاً، هو لم ينتج تحريراً دائماً ومزيداً من الديمقراطية في دول المنطقة.
    باستثناء تونس. ثانياً، لم يكن «الربيع العربي» "عربياً" فقط، بل شمل أيضاً عنصراً إيرانياً في رد الفعل الشعبي على الانتخابات المزورة في عام 2009، فضلاً عن عنصر تركي تجلى في احتجاجات "منتزه غازي" في عام 2013. بالإضافة إلى ذلك، لم يحصل «الربيع العربي» قطعاً ما بين العامين 2011 و 2012، ولكنه امتد على فترة أطول. وأخيراً، لا تزال "توابعه" تبرز حتى الوقت الحالي، مثل الاحتجاجات الشعبية هذا العام في العراق. لذلك لا بد من المزيد من الانتظار قبل إجراء التقييم النهائي لهذه الظاهرة وتأثيرها.
    ولكن يمكن القول، كما وصف ذلك أحد المحللين في الآونة الأخيرة، أن «الربيع العربي» استبدل "الدول العميقة" بالدول الضعيفة. والدول العميقة هي تلك البلدان شبه الديمقراطية (تركيا وإيران) أو غير الديمقراطية (سوريا، ليبيا، مصر، البحرين، اليمن) التي لديها مصالح بيروقراطية وعسكرية واستخباراتية وتجارية راسخة تسيطر بمهارة على نظام يُفترض أنه دستوري. وقد تم إضعاف جميع هذه "الدول العميقة" على نحو قاطع، باستثناء إيران. فقد انهارت ليبيا واليمن، والوضع في سوريا في حالة يرثى لها، ووصلت مصر إلى طريق مسدود على الصعيدين السياسي والاقتصادي مع تزايد التحديات الي يطرحها الإسلاميون باستمرار من بينهم المسلحين التابعين لتنظيمي «القاعدة» و «الدولة الإسلامية في العراق والشام» («داعش»)/«الدولة الإسلامية». لقد تمكنت "الدول العميقة" من النجاة في ايران والبحرين وتركيا، ولكن انتخاب الرئيس الإصلاحي حسن روحاني في عام 2013 في إيران، والهزيمة الأولى لحزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الانتخابات البرلمانية التركية في حزيران/يونيو 2015 توضح أنه حتى هاتين الدولتين المتجانستين نسبياً (بين عدد قليل من الدول الحقيقية إلى جانب إسرائيل في المنطقة) عليهما أن تخشيا الكثير من شعبيهما.
    لكن في أماكن أخرى، تجلى الأثر الأساسي لـ «الربيع العربي» في إضعاف الاستقرار التقليدي والدستوري الذي ولدته "الدولة العميقة" من دون أي بديل حقيقي آخر. ويُكمل هذا التطور تطوران آخران حوّلا المنطقة إلى بؤرة صراع. الأول هو بروز الحركات الإسلامية على الصعيد الإقليمي الشامل مثل تنظيم «الدولة الإسلامية»، "الابن" الأكثر خطورة لـ تنظيم «القاعدة»، والهيمنة الإيرانية، التي يغذيها شعورها بـ "النجاح" جراء الفوز بالاتفاق النووي مع المجتمع الدولي وخاصة الولايات المتحدة، وتركيبتها المكونة من الشيعة والفارسية في آن واحد. أما الظاهرة التكميلية الثانية فهي التراجع الكبير للولايات المتحدة في وقت الأزمات بينما كانت تتدخل تقليدياً بشكل كبير وحيوي. وعلى الرغم من أن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما تحافظ على بعض الأولويات في الشرق الأوسط، بما في ذلك الاتفاق النووي مع إيران والحملة الجوية المشتتة إلى حد كبير الآن مع محدودية غارات "القوات الخاصة" ضد تنظيم «داعش»، إلا أن قلبها ليس في الشرق الأوسط. وبدلاً من ذلك، فإن اتفاقيات المناخ، التي تشكل محوراً لآسيا، ومشاركة/احتواء الصين، والقضايا المحلية هي التي تهيمن على البيت الأبيض تحت رئاسة أوباما.
    وتنتشر بؤرة الصراع الناتجة عن ذلك بصورة سريعة. فالدول الحليفة تقليدياً للولايات المتحدة في المنطقة لا تمتلك القوة لمواجهة التحديات المزدوجة لـ تنظيم «الدولة الإسلامية» وإيران بمفردها، وذلك في ظل غياب الولايات المتحدة إلى حد ما، وقلق غالبية شركائها الرئيسيين المعتادين - مصر والمملكة العربية السعودية، وتركيا - بشأن الخلاف الداخلي والصراعات الداخلية (تنظيم «داعش» في جميع الدول الثلاث، و«الإخوان المسلمين» في مصر، والأقلية الشيعية في المملكة العربية السعودية، و«حزب العمال الكردستاني» في تركيا). وبالطبع، فإن السخط الشعبي المستوحى من «الربيع العربي» يغذي هذه الصراعات الداخلية.
    وبالإضافة إلى البؤرة السامة، فقد أدى انهيار سوريا وظهور تنظيم «الدولة الإسلامية» الناتج عنه إلى بروز عامل آخر يزعزع الاستقرار. فقد دخلت روسيا في إطار الحرب السورية، ظاهرياً للانضمام إلى المعركة ضد تنظيم «داعش» أو "قيادتها"، ولكن في الواقع، لدعم حليف موسكو الرئيس السوري بشار الأسد والتعاون مع إيران للقضاء على النظام الأمني الأمريكي في المنطقة قدر الإمكان. وفي نظر الكثيرين في المنطقة، إن الرئيس أوباما ليس مهتماً لهذه الدرجة ببذل جهود جادة والتضحية للدفاع عن هذا النظام، الأمر الذي يزيد من تعرضه للخطر.
    ولا يمكن إلقاء اللوم في الوضع الراهن الخطر للغاية والفوضوي في المنطقة - مع إمكانية زيادته سوءاً في أي لحظة - على المواطنين الشجعان في جميع أنحاء الشرق الأوسط الذين خاطروا بحياتهم للاحتجاج والمطالبة بمستقبل أفضل. فقد تعرضوا للخيانة من العيوب الكامنة في مجتمعاتهم، ومن رفض الدول إصلاح [أنظمتها]، ومن القوات التي تغذي النيران (روسيا، إيران، تنظيم «الدولة الإسلامية»). أما آخرون (الولايات المتحدة في المقام الأول، ولكن أيضاً أوروبا والأمم المتحدة، و "النظام الدولي" ككل) الذين اعتُمد عليهم على تحقيق الاستقرار فقد نأوا بأنفسهم إلى حد ما.
    وحتى في عالم فيه "النظير القريب" - حيث روسيا والصين تناهضان الوضع الراهن وتبحثان عما تسيطران عليه - فإن التعامل مع بؤرة الصراع موضع البحث ستكون "الوظيفة الأولى" للرئيس الأمريكي الجديد، الذي سيكون لديه/لديها ما يكفيه/يكفيها من المشاغل للتعامل مع جميع هذه الصراعات





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    أَفْضَلُ النَّاسِ مَنْ تَواضَعَ عَنْ رِفْعَةٍ، وعَفا عَنْ قُدرةٍ، وأَنْصَفَ عن قُوةٍ. ‏

    التقويم الهجري
    الاربعاء
    12
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم