خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :6
    من الضيوف : 6
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 46264553
    عدد الزيارات اليوم : 14866
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » كتاب المقال » المسار عبدالمحسن



    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!
    مسار عبد المحسن راضي
    حسين البروجردي، هو الكروموسوم الأول في حوزة قم التي أسسها عبد الكريم الحائري، ولقد لعِب دور الجدار العازل، ومخفف الصِدام، مابين الشاه الكبير والصغير، ومابين طلبة العلوم الدينية في إيران، ويعترفُ رجالات الثورة الخمينية في إيران، بأنّ لولاه.. لما كان لثورة الكاسيت الخمينية التي تشبهُ تفاحة نيوتن.. أن تسقط وتفجّر أعظم مفاجأة في القرن العشرين !!
    رجالُ الدين في إيران - أتباعُ الخميني تحديداً، نجحوا في قصقصة كلّ الريش الإيديولوجي الذي كانت تمورُ إيرانُ بهِ، ضدّ النظام الشاهنشاهي، كان كُلّهُ سهل النتف، إلّا إنّ البروجردي وطيلة فترة حياته،لم يُطفأ الضوء الأحمر امام رجالات الخميني، ليكونوا قوّة سياسية، وقد شكر هاشمي رفسنجاني ذلك له، مُعترفاً بأن ذلك الضوء لو انطفأ مُبكراً، ربّما لماتت ثورةُ الخميني ، وأصبحت مجرد ظلالٍ تداعبُ نظيراتها من ظلال العباءات الدينية، الأهم بأن خليفة البروجردي المتوقع - كان لا إيراني، بل كان عراقي الجنسية، هو محسن الحكيم- المرجعُ الديني الأبرز للمذهب الجعفري الإسلامي وقتها، وحتى أكثر من الخميني، فقد كان الود مابين الشاه والحكيم عامراً، وتوسط للكثيرين من رجالات الخميني، عندما كان الشاهُ الكبير والصغير، يقومان بجرّ أذنيّ كلّ رجال الدين الإيرانيين عموماً، بين فترة وأخرى، وكان المرجح، ليكون كبير حوزة قم بعد وفاة البروجردي، إلّا إنّ المشروع تمّ إغتيالهُ بواسطة رجالات ثورة الخميني، ومن هنا نبدأ الحكاية معكم..
    كيف نجح رجال الدين في إيران بزعامة الخميني من أن يقوموا بثورة، استطاعت النجاة من كلّ  أجندة توازنات الكِبار !؟ ربّما لدى" حنّة أرِنْدت"- الكاتبة الالمانية ذات الديانة اليهودية ، إطارٌ ما للإجابة، فهي وعبر كتابها " في الثورة "، حاولت أن تحلل أسباب عدم قيام الثورة الأمريكية بأفتراس ابنائها، كما حصل غالباً في كلّ الثورات ، لتجد بما مفادهُ، أنها " نجحت في جمع نقيضين، جعلت من كلّ أمريكي، مُشاركاً في الشأن العام، وعادت في نفس الوقت وفي سنين تالية، لتحافظ على الخاص من سُلطة الشأن العام"، واذا ترجمنا ذلك إيرانياً، لقلنا بأن رجال الدين في إيران حضروا جنازة الغفير، وشاركوا في عُرسِ أبن الوزير، بل اذا أردنا أن نكون طمّاعين أكثر، وذهبنا الى العراق، فسنجدُ حكاية شعبية.. كثيراً مايتداولها الإنسانُ البسيط المنتمي الى المذهب الجعفري الإسلامي، عندما يُحاججُك عن سبب أختياره لهذا المرجع الديني دون الآخر، وإليكم الملخص المفيد : ذهب رجلٌ الى مرجعٍ يسألهُ عن سعر كغم الطماطم، وعندما لم يجد إجابة، ذهب الى آخرٍ، وسألهُ نفس السؤال، أجابهُ المرجِعُ الثاني: سمعتُ بأنّها بكذا، فغادرهُ صاحبنا، وذهب الى الثالث الذي فصّل لهُ الأسعار- بحسب جودة مايباع منها، ليقرر صاحبنا بعدها تقليد هذا المرجع حصراً..
    أذاً نستطيعُ أن نقول، بأنّ ثورة الخميني، مهّدت لنفسها، بأنّ شاركت في كل شيء، ودسّت أنفها في شؤون الشعب، بل والعهدةُ على هاشمي رفسنجاني ومُذكّراته، بأنّ " ثورتهم استفادت من جميع تجارب وخبرات الحركات السياسية الإيرانية، وجعلتها في جيب عباءتها، تُخرجُ منها ما يناسبها عند اللزوم، والأهم بأنها رفضت العناصر اللا إيرانية لقيادتها- محسن الحكيم" ، رغم أنّها كإسلامية النوايا، لاتعترفُ بالحواجز مابين المسلمين، ولا بالقومية ولا الجنسية، بل وأغلقت الثورةُ الإيرانيةُ، أذنيها بالطين والعجين عن وصايا الرسول : " لافرق بين عربيٍ وأعجميٍ إلّا بالتقوى" !!
    السببُ الآخر للنجاح، بحسب الكاتب العراقي سليم مطر-  (وبتصرفٍ منا في اللغة): " إنّ طبعة إيران الشيعية، هي طبعةُ أسماعيل الصفوي- السلطة والقوّة والسيف، وبأنّ الطبعة الإيرانية ومنذُ نعومة أظفارها، تربت في حِجر البأس الصفوي، بعكس الطبعة العراقية، خوفٌ وقهرٌ"، واذا تركنا مطر، نستطيعُ أن نقول، بأنّ فولتية 1400 سنة من المظالم في المخيال الشعبي الشيعي، هي من أعطت القوة للسلطان الصفوي، ليصعق بها الروح الإيرانية، أمّا السببُ الآخر وفيما يخصُ العراق ( سنعود الى الزمن الحاضر) - الأكثرُ إحراجاً، وقليلاً مايتمُ التطرقُ له، بل ويصلُ الى حدّ رفض الجميع للحديثِ بهِ علناً، هو إنّ الطبعة الشيعية في العراق والتي تعتبرُ مرجعية السيستاني قمةُ هرمها، هي لا عراقية.. رغم أنّها كانت صمام الأمان، ومنعت إنفجار الطوائف الإسلامية في وجهِ بعضها الآخر، بل أنّها وحالما سمعت صُراخ العراقيين من ظُلم شيعة السياسة، نفضت عباءتها، وقررت أن تكون في صفّ المغلوبين على أمرهم، كما يجبُ أن نُقرّ ونعترف، بأنّ المجموعات المسلّحة.. تلك التي تشكّلُ العصب في جسد الحشد الشعبي العراقي، تدينُ بالولاء لطهران وولي الفقيه، وقد حاولت طهران من خلالهم، أن تُنهي عصر حوزة النجف، وتعلن سيادة حوزة قم الى الأبد.. أيّ إنّ حوزة النجف تعرِفُ بأنها تخوض الآن صراعاً مصيرياً !!
    المهم مهما كانت الأسباب التي ذكرناها، وغيرها التي لانعرف، فأنّها قد وفّرت لجميع المتظاهرين العراقيين، خاصة المثقفين منهم - العلمانيون تحديداً، طريقاً مُعبّداً، يستطيعون السير فوقه، ولو الى نصف الطريق.. الى أن تحقق تلك التظاهراتُ جميع أهدافها- ستحققها عاجلاً أم آجلاً، فلا محالة من قرب تغيير النظام السياسيُ الذي يحكمُ العراق في الفترة الحالية - إمّا بمعجزة من داخله وهذا مستبعد، أو بتأثيرٍ خارجي، ليس شرطهُ هذه المرّة أن يجيء على ظهر دبابة أمريكية !! فلقد وجدت مرجعيات الدين في النجف- خازنةُ مظالم الـ 1400 سنة، بأنّ أستثمارها في شيعة السياسة الذين يحكمون الآن غير مجدٍ، وبأن ثروات تلك المظالم ستضيعُ الى الأبد، بعد أن قدّموا اسوء نموذجٍ في التاريخ ، أذاً ما العمل ؟ وقبل أن يتهمنا البعض بأننا نروّج لشيءٍ شبيه لـ "نهاية التاريخ" للكاتب الأمريكي فوكوياما ، لكنهُ من النوع الديني، سنجيبهم، بأنّ الحلّ هو تجنسُ مراجع النجف الكِبار بالجنسية العراقية، وعن مبرراتنا لذلك وبدونِ تأخير:
    1-إيقافُ ذلك الصراع النفسي وفوبيا الرعب التي يستخدمها شيعةُ السلطة في تحشيد وتنويم الشارع الجعفري من حولهم، بأنّ مصيرهم الاضطِهاد.. إن جاء غيرهم الى سدّة الحكم، فهم كصدام حسين يظنون نفسهم مُخلّدين.
    2-مراجع النجف ستكسب السطوة، وسيكونون رقماً صعباً في معادلات أيّ نظامٍ يأتي الى العراق، ولن يستطيع احدٌ اتهامها بعد اليوم، بالانتماء والعمالة الى أيّة جهة.
    3-إجبار الجميع.. عرباً وأجانباً،بالكفّ عن أعتبار العراقيين بيادقاً لطهران، فهي ستمتلكُ السلطة المعنوية التي ستؤهلها مثلاً لا حصراً، برفع قضايا في المحاكم الدولية المختصة، ضدّ الخطاب الإعلامي الذي تتبناهُ بحقّ اتباع المذهب الجعفري الإسلامي- الطبعة العراقية، بل وسنعطي أشقائنا العرب مثلاً على الخلاص من صِدام المذاهب، وزراعتهِ في تربة الوطن..
    4-تذكيرُ الجميع وأعترافٌ شجاع من مراجع النجف الكِبار - وهذا ليس عيباً مع كلّ الأحترام والتقدير لشخوصهم، بأنّهُ لولا العراق لما كان هنالك في التاريخ شيءٌ أسمهُ حوزة، وبالتالي فأن العراقيين حصراً، هم من يحقُ لهم تقلّدُ أعلى المناصب الدينية في حوزة النجف.
    5-تحقيقُ وصية الرسول" ليست العربية بأبٍ وأمٍ لكم.. إنّما كلُّ من تكلم بلسانها عربي".
    الخلاصة
    إنّ الظروف التي يعيشها العراق، والتقلبات في حسابات الكِبار العالميين، ونوايا تقسيمه، والذنب الذي سيكون برقبة المذهب الجعفري الإسلامي.. إنّ حدثت هذه المؤامرة لا سامح الله.. الموتُ أشرفُ لنا من الحياة بعدها، توجبُ على مراجع النجف، أن تتحمل مسؤولياتها التاريخية كاملة غير منقوصة، وأن لاتكون كالشيوعيين في العراق.. في ستينيات القرن الماضي- 1968م، عندما أنتظروا من الكرملين أن يعطيهم ساعة الصفر للاستيلاء على السلطة في العراق، لكن موسكو وعبر حساباتها وتفاهماتها مع واشنطن، طحنت تلك الساعة، وبزغ التاريخُ الذي نعرفهُ منذُ الستينيات وحتى 2003م (البعث)، والذي مازال شمّاعة شيعة السياسة .. اولئك الذين لاوطن لهم إلّا جنسياتهم الثانية، وأموال السحت، وسعفاتُ دبي!!





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    حنانيك بعض الشر أهون من بعض. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    2
    ذو الحجة
    1439 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم