خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :7
    من الضيوف : 7
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 50028652
    عدد الزيارات اليوم : 22595
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » كتاب المقال » المسار عبدالمحسن



    الى نقابة الصحفيين العراقيين: أين أنتِ من صندوق الإسكان !؟
    مسار عبد المحسن راضي
    رغم نكسة العرب في حزيران 1967م، فأن ظل الرئيس المصري جمال عبد الناصر.. ظلٌ طويل، سبب الصمت في طول وعرض الأمّة العربية، وربّما تأجيل الإنتقاداتِ لشخصهِ في حياته، كي تطال جثمانهُ بعد موته،
    إلّا إنّ ذلك لم يمنع نقيب الصحفيين المصريين وقتها، ورغم الأعتراضات من الجميع، بأن يدلو بدلوه في تشخيص العيوب والمثالب، وأعتبرها صرخة ضمير وكلمة حقّ لابدّ للصحفي المصري قولها، وإن جائت على استحياءٍ وعمومية، لظلّ عبد الناصر الطويل.. الطويل جدّاً في مخيال العرب.
    نقابةُ الصحفيين العراقيين، أنشغلت بعد 2003م، بمهمة عسيرة، لاتحسدُ عليها، مابين محاولتها للترويج لنظامٍ سياسي، اتفق الجميع على بلعهِ، باستخدام مُنشطات الديموقراطية المنتهية الصلاحية، ومحاولة الحِفاظ على سمعة البلاد، وربّما أيضاً أنشغلت بمعارك جانبية، بسبب دخول كثيرٍ من اللاعبين في مهنة الصحافة والإعلام.. أقصد منظمات مجتمع مدني و... ألخ من الذين وجدوا بأن النقابة ماعادت قادرة على لعِب ذلك الدور، ليكون مختصرُ ردّ النقابة، بأنها جزيرة أمان ضدّ تلك المنظمات التي اتهمتها بشكلٍ لاذع بأنها عبارةٌ عن دكاكين للمتاجرة والتسول من المنظمات الدولية- حسب أخِر ما أدلى بهِ النقيبُ الحالي في حوارٍ له.  النقابةُ، استطاعت أن تصل مع "مختصين" - بحسب مازعمتهُ هي الى تدبيج قانون حقوق الصحفيين، ورغم إنّهُ رأى النور، إلّا إنّهُ مازال يعاني من الكثير من العيوب، ويؤكدُ بأن الحبل السرّي مابين السلطة والصحافة قويٌ ومؤثرٌ لصالح  الأولى - على الأقلّ هذا هو رأينا، إلّا إن النقابة لم تستطع لحد هذه اللحظة أن تقوم بتنظيمٍ ولو أوّلي للعلاقة مابين مؤسسات الدولة والصحف العراقية على وجه التحديد، خاصة في موضوع الإعلانات، علماً إنّها قد توصلت الى رؤوس إقلامٍ بمساعدة رؤوساء تحرير الكثير من الصحف اليومية الوطنية في البلاد الى وضعٍ تصورات أوّلية عن من يستحقُ تعريف" صحيفة يوميّة"، وبالتالي تحديد الأمتيازات والحقوق التي تُعطى لليومية، وتمييزها عن الزميلات الصحف التي تصدرُ أسبوعياً أو مرتين الى ثلاث في الأسبوع، وللأمانة فإنّ النقابة وعبر مخاطبات الكثير من مؤسسات الدولة لها عن من هي الصحف اليومية، فأنها كانت تحددُ لتلك الجهات الحكومية، بما تيسّر لها من معلومات وأضابير (( الصحف اليومية المعروفة))، لكن يجبُ على النقابة أن لاتدع مجالاً لتلك الجهات الحكومية ومنها " صندوق الإسكان" - إحدى تشكيلات وزارة الإعمار والإسكان والبلديات العامّة، مجالاً لتتعامل مع من تُحبّذ من الصحف اليومية على أساس مزاجها الإداري، لأنّ ليس لدى النقابة مُحددات حول تلك العلاقة الإعلانية، ويصبحُ الموضوع مصيرياً، خاصة اذا علمنا بأن الصحف اليومية، هي أكبرُ ممولٍ لمستقبل الصحفيين- صندوق التقاعد الخاص بهم، فالتصرفُ الأخير الذي قام بهِ الصندوق، باعطاء حصصٍ إعلانية بمئات الملايين من الدنانير، لصحفٍ يومية دون أخرى، يضربُ بعرض الحائط كل المنطق والنزاهة ، ونجدُ بأنّ على النقابة، خاصة وإنّ نقيبها يعلمُ بالأزمة المالية التي تطحنُ صحافة العراق، أن لا يدخر وسعاً في الردّ بكلّ قوّة على هذا الخرق الفاضح.
    النقابة هي مفوّضةٌ من أغلب الصحف اليومية.. على الأقلّ المنتميةُ إلها، بأن ترد على "صندوق الإسكان" بشراسة معنوية، وبأنّ تتحمل كافة المسؤوليات القانونية في محاولة رأب هذا الصدع الفاضح، فلقد بلغ السيل الزبى يانقابتنا.. فإمّا أن تكوني أو لاتكوني، وعليكِ أن تنقلي لنا جواب الحكومةِ والنظام السياسي الذي طالبتنا بالصبر عليه، ولم ندخر معكِ وسعاً في ذلك .. فيما يخصُ مصلحة البلاد والعباد، بإيجاد المعاذير لهما ، فلقد أصبحنا بفضله - " صندوق الإسكان" نموذجاً على حافة القبر والكفر به بعد الكفر مرة أوّلى..





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    أقلُّ النَّاسِ سـرورًا الحَسـود. ‏

    التقويم الهجري
    الاثنين
    10
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم