خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :5
    من الضيوف : 5
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47762855
    عدد الزيارات اليوم : 22623
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » جاكوج



    لحية السياسي؟
    محمد ساهي
    ما أنفك الساسة في العراق يبدأون ب(الحراك) السياسي ثم يتحول  شيئا فشيئا ذلك الحراك ألى(عراك) ومن عراك الى عراك  لا يكلون ولا يملون وكأنهم في حلبة مصارعة( الديكة الهراتية)؟ والطامة  الكبرى أن من يدفع  ثمن ذلك الصراع  هم(ولد الخايبة) المسحوقين الذين اصبحوا  وغدوا وأمسوا مثل(كيس الملاكمة) يتدرب عليه ابطال اللكم؟
    او هم (كبش الفداء ) في محرقة(الخلافات والاختلافات) المتخلفة جدا؟ و(اللي يوكع يروح بالرجلين)و(كض اخوك  لا يطيح)؟ واصبح الناس لا يعرفون من أي جبهة وجهة تفتح عليهم النار؟فالبعض يفجر السيارات والعبوات"ابتهاجا بخروج المحتل" ولا يهمه كم يقتل من العراقيين؟ والبعض يخلق ويختلق  لنفسه معارك وهمية  مع طواحين الهواء وحالهم كما وصفه الشاعر الشعبي المصري احمد فؤاد نجم أذ قال:
    ألو ألو ياهمبكة                هي فين المعركة؟
    البعض لا يفقه من السياسة شيئا وهو لا يميز  بين(السياسي والسايس وعرق السوس)؟ و مولع حد الثمالة ب"ثقافة الكف" وهو يقول في ذلك:
    "اللي ما ينفعة جفة          البين لفة"؟
    فالكف يستخدمه ذلك البعض في "الصك" بكاتم الصوت وزرع العبوات وسرقة المال العام والرشوة والابتزاز  وعاشت الايادي والكفوف؟ والحديث النبوي الشريف يقول:
    "المسلم من سلم الناس من يده ولسانه",وعلى ايدي مثل هولاء  سينتهي الحال بالعراق الى ان يباع في سوق النخاسة بالتقسيط المريح (سكراب وخردة ويفصخ كما تفصخ السيارة المسروقة في سوق الحرامية؟ بأسم الفدرلة وتحت(عباءتها) ولا عجب بعد اليوم ان طالبت اقضية ونواحي "عفج والشنافية والشوملي وطويريج وعويريج وبوب الشام وسبع البور والكرمة وابو صخير  والنخيب والكيارة والمسيب" بالفيدرالية وقد تصل رياح الفدرلة الى سوق هرج وشارع المتنبي ومقهى الشابندر والله يستر؟
    ومازالت لعبة القط والفأر  تؤطر المشهد السياسي العراقي اليوم أذ يطارد بعضهم بعضا  بالهراوات متوعدا  اياه  بالملاحقة القانونية ومجرده من الحصانةو"الحصونة"و"العربانة"؟ مستعينا بالانتربول و "العنتربول" للقبض عليه؟ تاركا اسئلة حائرةو"خائرة" تدور بالشارع:
    "هل يسلم "فلان لحيته لعلان" أم أن الامور ستنتهي كما بدأت وأن سلم لحيته فعلى الاخرين"سكب الماء على لحيتهم"وفق المثل القائل:
    "من حلقت لحية جاره        فليسكب الماء على لحيته"؟
    أو ربما تصير الامور الى" تبويس اللحى" وفق عرف"بوس عمك بوس خالك"وكأن شيئا لم يكن وكفى الله المؤمنين شر القتال وحلاقة اللحى؟!  .





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    إذا ذكـرت الذئـب فخـذ الحـذر.‏

    التقويم الهجري
    الاثنين
    13
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم