خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :12
    من الضيوف : 12
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 50099343
    عدد الزيارات اليوم : 4512
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » الاولى



    خطاب مختصر مفيد لكلّ العراقيين : توحدوا تسلموا
    العراق اليوم/ بغداد
    طالب النائب عن ائتلاف المواطن محمد المسعودي، جميع الأطراف السياسية ورجال الدين بـ : " رصّ الصفوف وتوحيد الخطاب، لمواجهة التحديات التي تواجه العراق، وتفويت الفرصة على الأعداء"، وأشّرت كلمات المسعودي القادمة في حديثهِ لـ "العراق اليوم"، بأن المسؤولية تقع اليوم على من وصفهم بـ " الفئة الرائدة" :
    " إنّ الفئة الرائدة في مجتمعنا العراقي، تقف اليوم إمام مسؤولياتها الدينية والأخلاقية في العمل على إبعاد شبح الحرب والانقسام، واستغلال نقاط الخلاف من قبل أعداء العراق، والمتصدين للعملية السياسية.. أنها مسؤولية سيحاسبهم الله أولاً والجميع عليها، إن لم تتم بصورة صحيحة"، وضرب المسعودي مثالاً على أهمية توحد المواقف، بذكر التفاصيل التالية :" إنّ انتصارات القوات الأمنية، ومساندة أبطال الحشد الشعبي الذين لبّوا نداء الوطن والمرجعيات الدينية، وتكاتف العشائر في مناطقنا الغربية مع القوات الأمنية، كان الرد الحاسم على محاولات البعض، استغلال التصدعات في الخطاب الديني "، وعبّر المسعودي عن إيمانه بأنّ : "العراق سيتجاوز الأزمة التي يمر بها بفخرٍ وانتصار"، ونعود بالقارىء الى يوم الاربعاء الماضي، الـ 20 من أيار الجاري، حيثُ بدا بأن ائتلاف الوطنية الذي يتزعمهُ اياد علاوي، قد ضاق ذُرعاً بوليمة الفشل الأمني التي يحاول اللاعبون السياسيون الاستفادة منها في نزاعاتهم، إذ دعا احد اعضائه في المجلس النيابي ، النائب كاظم الشمري: " جميع الأطراف السياسية والمواطنين ووسائل الإعلام الى الابتعاد عن القاء التهم، وتحميل المسؤولية في سقوط الرمادي، لهذا الطرف أو ذاك في الوقت الحاضر ،والتركيز على تحرير المحافظة، وطرد الدواعش، وترك تلك الأمور لما بعد التحرير"، لتتجه كلمات الشمري بعدها ، لمطالبة الشارع بتأجيل الحساب لما بعد داعش :  " إنّ دماء الابرياء من المدنيين ومنتسبيّ قواتنا الأمنية والصحوات، هي دِماءٌ غالية علينا، ولم ولن نسكت عن أخذِ حقوقهم، والنيل من الجناة "،  وزاد الشمري: " إنّ حقوق جميع الابرياء لن تذهب، ولن ينجو الجناة والمتخاذلين، وسيأخذ كل ذي حقّ حقّه ،لكن علينا النظر اليوم الى الأهم، ومن ثمّ المهم، وهو تحرير الرمادي وطرد الدواعش من أخر شبرٍ من أرضنا، وضمان إعادة النازحين وتعويضهم عما فقدوه"، وعبّر الشمري أيضاً عن إعتقادٍ يشبهُ اليقين ، بضرورة توحد الجميع اليوم امام التحديات الأمنية : " إنّ الأمر الواقع وحجم التحدي يفرض علينا جميعاً اليوم، تسخير كل وسائل الإعلام والإصوات السياسية، وحتى مواقع التواصل الاجتماعي، لدعم قواتنا الأمنية والحشد الشعبي والعشائر الأنبارية، ورفع معنوياتهم، والاكتفاء عن كيل التهم لهذا الطرف أو ذاك، لأن عدونا الأول داعش مازال على الساحة، والخطر مازال موجوداً، وعلينا النيل منه بكل الوسائل الممكنة، وأبسطها الكلمة الوطنية التي قد تكون كالرصاصة، لدعم مقاتلينا في طريق النصر، أو لكسر معنوياتهم لاسمح الله، وهو أمرٌ لانتمناه ولانريده في هذه المرحلة".





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    العتـاب قبـل العقـاب.‏

    التقويم الهجري
    الاربعاء
    12
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم