خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :33
    من الضيوف : 33
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47747717
    عدد الزيارات اليوم : 7485
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » جاكوج



    كلــوا بانصــاف !!!
    عباس داخل حسن
    لاتوجد امة على مر التاريخ اكثر اختلافا وخلافا كالشعب العراقي . الا انه لايوجد شخصين يختلفان على نزاهة المرحوم عبد الكريم قاسم . الرجل اعدم دون محاكمة . وفي جيبه دينار واحد ولايملك دارا ولاعقارا في حين بنى الاف المساكن والمدارس والمستشفيات ودور السينما والمسرح بما يعرف ( البهو) بوقت قياسي لينتفع منها فقراء وبسطاء العراقيين
    وهي شاهدة ليومنا هذا بكل مدن العراق دون استثناء وساهمت انجازاته في تطور المجتمع العراقي ونقله الى افاق ارحب في مجالات متعددة كلتعليم والاسكان والصحة اليوم مايجري في العراق بدأ الاكل اشبه باكل نار جهنم كلما زدتها قالت هل من مزيد ، ويبدو الانصاف كلمة غريبة في القاموس العراقي والعدل بعيد عن الوجدان الانساني والكل يحلم كيف ان يصبح رقما اي (مليونيرا) ، بدءا من موظفي الحكومات المحلية وانتهاءا براس السلطة ، وبدا الكل يجري ويجري خلف اقتسام العراق وكانه تركة او ورث لاصحاب النفوذ وزبانيتهم ، وليس وطن وشعب وامة لها تاريخها ووجودها ومقدساتها . ان عمليات الفساد لايمكن ايقافها بلجان نزاهة وهيئات لاتمتلك الكلمة الفصل في الادانة بل من خلال قضاء رفيع ومهني ومحمي لايفرق بين متهم وزير او مواطن بسيط فالسرقة سرقة والتزوير تزوير والرشوة رشوة وبغياب تطبيق القانون في ظل قضاء نزيه وصارم سنبقى ندور في حلقة مفرغة ، وبات كل من هب ودب ، من بعيد اوقريب ان يتطاول على العراق وثرواته واراضيه ومياهه .
    اليوم المؤسسات العراقية مضرب مثل في الفساد المستشري بقوة من دون توقف . ومن اخطر الاسباب في انهيار الدولة والمجتمع هو المزاوجة بين السلطة والمال فتصبح المفسدة عظيمة لاتورث الا الرذيلة والانحطاط والفوضى التي يسعى لها اصحاب النفوذ للتستر على سرقاتهم بارقام فلكية وغير مسبوقة في النهب والسلب للمال العام والتحايل بعقود وهمية.
    العراق يحتل ثاني اكبر ميزانة سنوية في الوطن العربي بعد السعودية العربية وضعفي ميزانية كثير من الدول الاسكندنافية والاوربية ووجه المقارنة بين مايحصل عليه مواطني تلك الدول من ضمان اجتماعي وصحي وتعليم يبدو خيالي مقارنة مع مايحصل عليه المواطن العراقي ، علاوة على ذلك باتت الرشوة مشرعنة في رسوم اضافية يدفعها المواطن لكل مؤسسة او دائرة حكومية لابسط خدمة يريد الحصول عليها .
    مما حدى بالفئات المسحوقة والمهمشة من العراقيين تصرخ بيئس وتستنجد باعلى صوتها اذا سرقتم ، اسرقوا بانصاف.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    وما نفع السيوف بلا رجال. ‏

    التقويم الهجري
    الاثنين
    13
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم