خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :9
    من الضيوف : 9
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 49840411
    عدد الزيارات اليوم : 30523
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » كتاب المقال » المسار عبدالمحسن



    انتخبوا " جاكوج " نبيل جاسم و " أنور" الخشلوك
    مسار عبدالمحسن
    ارادت مجموعة من الصحفيين العراقيين في لقاءٍ لهم مع المخضرم الأنكليزي، روبرت فيسك، الحصول على وصفة تعالجُ الشيخوخة المبكرة في جسد الصحافة العراقية مابعد 2003، والتي تكلّست مفاصلها الحيوية، نتيجة تلبسِ جسدِها بجنّ التبويق، لصالح أي خالٍ أو عم يملكُ رقبة السلطةِ في العراق، وكان أقتراحُ الأنكليزي المخضرم، قيامُ مجموعة من رجال الأعمال بدعمِ مجموعة من الصحفيين الشجعان، لأقناع صاحبة الجلالة العراقية
    ، باجراء تمارين قاسية، تسببُ ضمور موهبة التبويق لصالح المال السياسي.
    طبعاً، الدعوةُ لتطبيقِ تلك الفكرة في العراق، ستجدُ الكثير من المحارق المجّانية، ومكاناً شاغراً للجلوس على خازوق الشكّ والترويجِ لأجنداتٍ وشخوص، ولانلومُ احداً، فالعراق يرقصُ على صفيحٍ ساخنٍ من الأحداث الأليمة، نتيجة دقّ طبلة الأزمات من قبل لاعبيهِ السياسيين ، وربّما قد جاء الوقت، للحديث عن البارز من الأمراض العضال التي يكتوي جسد الإعلام العراقي- الصحافة الورقية تحديداً بها، فمن المؤكد إنّ الشارع العراقي، يلاحظُ بين فترة وأخرى، ورغم الزحمة الإعلامية، ظهور صحفٍ جديدة، وبدل التحليل والبحث عن الأسباب، فإنّ معظمنا يكتفي بتبويبها بأنّها " مدعومة أو ممولة" من الجهة الفلانية، لكن مالايعرفهُ القارىء العراقي، بأن الفكرة التي تنتهجها الأحزاب التي تشاركُ في غرفة الحرب التي تسمى الحكومة، تسعى دائماً لتشتيت المواطن العراقي، وتصوّرُ له بأن مايقرأهُ من ملفات فساد وانتقادات مجردُ " حب وحنان وغزل.. يتكتك على الشبّاك" بين الصحيفة والممول، لإسقاط الخصوم، وتطويب صاحب المال بتاج الوطنية، بأختصار لايوجدُ إعلامٌ هادفٌ في العراق.. تلك هي الفكرة الأساس التي تودُ أحزاب الحرب والصراع الأبدي من إيصالها الى الجمهور الذي لاتحتاجهُ إلّا وقت " المزاد الأنتخابي"، وليكون كحال مؤسسات الدولة، كعكةٍ، مرسومةٌ فيها الخطوط الحمراء والخضراء، ففكرة الأحزاب العراقية هي: جنةُ المواطنِ نارُنا وجحيمُ المواطنِ خضرائُنا !!
    المثال الذي أودُ طرحهُ للعلاج، لايرومُ التحول الى فرشاة تُمسّحُ أكتاف احدٍ ما، أو مسبحة للصلوات والأذكار، إنّما محاولةٌ لإيجاد ثغرة في سور الدهاء العظيم الذي صنعهُ لنا المال السياسي في عالم صاحبة الجلالة، الأقتراحُ بأختصار: السيد عوني الخشلوك، قادرٌ على أنّ يُقدّم هدية جديدة للإعلام العراقي- الصحافةُ الورقية تحديداً، غير رائعتهِ الخالدة إنّ شاء الله.. أقصدُ البغدادية، ليفتح أفقاً جديداً لصاحبة الجلالة العراقية، كما فعلها ومازال يفعلها مع مقدّم برنامج التاسعة، الزميل  أنور الحمداني، فمن الواضحِ جداً، إنّ تعريةُ جميع الفاسدين والمقصّرين امام الرأي العام العراقي، هي فلسفة البغدادية التي روت الحمداني، وبدلتهُ السوداء، بالقدرةِ على الأستمرار بالأعتراف، بأنّ العراق مازال يعيشُ المأساة، وربّما الدكتور نبيل جاسم، مدير قناة دجلة حالياً، يمثّلُ الطرف الثاني في معادلة مادعا أليه روبرت فيسك، إذ قد يعرفُ بعضُ الزملاء وربّما أغلبهم، بأنّ جاسم يعرفُ الكثير عن صاحبة الجلالة.. فتخيّلوا ناتج ذلك التلاقح مابين امكانيات الخشلوك و مهنية جاسم !! طبعاً، دعوتنا موصولةٌ لجميع الفضائيات العراقية، بأن تقدّم الدعم والأسناد لشقيقتها الورقية، لكني وبصراحة أتمنى أن يكون السيد عون الخشلوك أولّ المبادرين، والدكتور نبيل جاسم إنموذجاً لمستوى المهنية، كي لاتبيع صاحبةُ الجلالة تاجها في " البازار" السياسي الرخيص .. اتمنى ذلك من كلّ قلبي لا من جيبي!!





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    في الجَرِيرةِ تَشترِكُ العَشِيرةُ. ‏

    التقويم الهجري
    الخميس
    6
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم