خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :7
    من الضيوف : 7
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 50028240
    عدد الزيارات اليوم : 22183
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » تحقيقات وتقارير



    قطر مصابة بقصر النظر
    كاظم فنجان الحمامي
    ربما كان السفير الفرنسي (أريك شوفاليه) صائبا عندما نصح ساركوزي بعدم السير وراء قطر في تحاملها غير المبرر على سوريا, ولم يمض عام واحد فقط على تورط فرنسا في الأحداث السوري, حتى خرج علينا ساركوزي بشحمه ولحمه على صفحات جريدة (لوموند) ليعترف أمام الناس بكبوته السياسية,
    وعبرت الخارجية الفرنسية عن ندمها في مؤتمر صحافي مغلق, واعترفت بدور النظام القطري, الذي كان السبب بتوريطها في اتخاذ مواقف معادية لسوريا, وإن قطر هي التي ورطتها في هذا الأمر, وهي التي زيفت الحقائق, وحرضتها ضد سوريا, وكانت السبب في سقوط الرهان الفرنسي على هزيمة سوريا, خصوصا بعد أن فقدت قطر قدرتها على حشد قوات الناتو للقيام بتدخل عسكري في الشام على غرار تدخلها في ليبيا, من هنا سعت فرنسا إلى الخروج من مجلس الأمن بقرار أممي يحفظ لها ماء وجهها, ويرمم علاقتها المتصدعة مع روسيا والصين..لم تكن قراءة قطر للملف السوري صحيحة, ولم تكن تعلم بتماسك الأجهزة الأمنية والعسكرية السورية, لأنها كانت مصابة بقصر النظر, فزاغ بصرها, وتشوهت عندها الصورة, ولم تكن موفقة في مسعاها نحو الإطاحة بالنظام السوري, وربما كانت السبب في إحراج بعض أقطاب القوى الأوربية, التي انساقت وراء رؤيتها المشوشة..لا تمتلك قطر أية رؤية مستقبلية واضحة ومحددة, ويكاد يكون منظورها للأمور من الثقوب الضيقة, التي حددتها أمريكا مسبقا في إطار تنفيذ المخططات الخارجية المعادية للعرب, وتأجيج الأزمات عبر التضليل الإعلامي, ودفع فواتير الحروب الامريكية المتكررة, والقيام بدور المحرض بالاتجاهات المتوافقة مع التطلعات الغربية, والتركيز في هذه المرحلة على استئجار وعاظ السلاطين, وتوظيفهم لأداء المهمات, التي تتطلب صب الزيت على النيران الملتهبة..وكانت سباقة إلى تقديم الدعم المادي واللوجستي للمعارضة السورية, فكررت تجربتها في ليبيا, وتوسعت في تأجيج الأوضاع خارج نطاق قدراتها المحدودة, وانتهجت نهجا عدوانيا مكشوفا حيال سوريا, فضغطت على الجامعة العربية, ثم انتقلت إلى فرنسا وأخواتها في الناتو, وبات من المؤكد إنها تدرك المخاطر المترتبة على هذه المواقف الجريئة ضد سوريا, وتعلم علم اليقين إنها كانت تنظر إلى الأوضاع من زوايا خاطئة, لكنها لم تكن تمتلك الجرأة على الاعتراف بإصابتها بقصر النظر, وكان انقسام المعارضة السورية على نفسها بمثابة الحصى التي كسرت عدساتها السميكة, ما أدى إلى فقدانها البصر والبصيرة.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    الحاسـد يرى زوال نعمتك نعمة عليه. ‏

    التقويم الهجري
    الاثنين
    10
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم