خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :11
    من الضيوف : 11
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 50081341
    عدد الزيارات اليوم : 30558
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » كتاب المقال » حامد الكيلاني



    ساخت عرق جينات
    حامد الكيلاني
    “الساحر الأكبر".. "التنين الأكبر".. "الجبار الأكبر".. "العملاق الأكبر".. لا تعجب أيها القارئ أن أبدأ موضوعي بأقواس السخرية لالقاب غريبة تحمل معانٍ خفية وإشارات تعارف سرية.. إنها محاولة لتعميق الغموض مع اجتماعات ليلية.. حتى أن أيام الأسبوع لديهم أبدلت إلى ()، (المرتجف)، (المفجع)، (المرعب)، (الفظيع)، (المرهب)، و(المنكل).. ولأنني لا أحب ابداً أن
    أتعب قارئي الجميل الصابر، لكنه، بالتأكيد، اكتشف لغة الرعب والإرهاب من التسميات والصفات المار ذكرها.
    إنها واحدة من أشهر الجمعيات أو المنظمات الإرهابية التي أنجبتها أميركا بالتحديد ليلة عيد الميلاد للعام 1865 في مدينة بولانسكي ضمن ولاية (تنيسي) في الجنوب الأميركي.
    كان حفلاً تنكرياً غريباً، إذ خرج ستة من محاربي جيوش الجنوب أيام الحرب بين الشمال والجنوب، وتسمى أيضاً (أيام الانشقاق).. خرجوا في الليل البارد على خيولهم يرتدون او يلتحفون أردية بيضاً فضفاضة، (مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ!!) بأكياس الوسائد المثقوبة من موضع العينين والفم.. أطلقوا على أنفسهم جماعة (كوكلكوس) وهي كلمة يونانية تعني (الدوائر).ضمت هذه الدوائر!! جمعاً كبيراً من المتعصبين.. أهم "مبادئهم" نشر القسوة والتعصب والتمييز العنصري وتالياً (الإرهاب) شكلاً ومضموناً.إنهم نتاج التاريخ الأميركي والأميركي فقط لا غير.. ومن سمات هذه الجماعة التهريج والملابس الأكثر غرابة فبعضهم يعتمر على رأسه (الطرطور) أو (الكلاو!!) كما يسميه أهل بغداد، او قبعات ضخمة مدببة وأردية قرمزية أو بيضاً، ومن وسائلها في فرض سطوتها التهديد أو الرشوة أو إشعال الحرائق المتعمدة مع استخدام أقصى درجات العنف !!
    وهؤلاء في أعرافهم (لا يتورعون عن الكذب بكل براءة) وهنا أترك للقارئ ربط هذه العبارة وهي نص من نصوصهم كما يفعل الإعلام الأميركي وذرائعيته في خلق الأزمات وشن الحروب والتهديدات في عالم اليوم، كما فعل كولن باول في تقريره الاستخباراتي إلى مجلس الأمن الدولي مدعوماً بالوثائق والإدعاءات الباطلة التي أدت الى احتلال العراق، بعد أشهر قليلة من ذلك، وكانت الذريعة أن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل، واعترف بوش، بعدها، بأنه اعتمد على معلومات غير دقيقة.. هكذا بكل بساطة..
    أستمر معكم في تناول ما جاد به التاريخ الأميركي القبيح من كذب وإرهاب وإبادة لا مثيل له.. الإرهاب وليد (شرعي) 100% ومن أبوين أميركيين بالولادة !!
    العام 1915 وفي فيلم (مولد أمة) روجوا لجماعة (الكوكلوس) وأظهروهم بمظهر البطولة.. ألا يدل هذا على استخدام وسائل الإعلام في خدمة الأهداف الاميركية قديماً وحديثاً؟! وفي العام نفسه وقف (وليم ج سيمونز) على قمة جبل (ستون) قرب اتلانتا بولاية جورجيا وظل يتمتم بالتعاويذ ثم أشعل النار في صليب خشبي ونصّب نفسه الساحر الأكبر لأكبر امبراطورية إرهابية (الكوكلوس) أو لنسمها الآن (أميركا).. هذا الإرهاب الأميركي له شواهد عريضة فمعظم المنتمين الى (الكوكلوس) هم حكام وأعضاء مجلس أمة وشخصيات كبيرة.
    الجماعة مستمرة (ولم تنقرض كما يدعون!!) وباسمها المعلن وغير المعلن، بل انتقلت إلى دول أخرى مثل استراليا وانكلترا وإيطاليا.. لقد استخدموا القنابل والجَلْدَ والقتل وهم الذين كانوا يطلقون الزنوج كطرائد للصيد في حملات ترفيه دموية يمارسون فيها أقصى حالات الافتراس و"الحيونة".. عذراً لكل الحيوانات حتى المفترسة منها !!
    من غريب ما أذكره لكم أن (الكوكلوس) سمحوا لبعض الزنوج بالانضمام إليهم ليستخدموهم وسيلة تمايز لتفوق الجنس الأبيض..
    هذه الجماعة أو غيرها لم تندثر.. إنها الآن جماعة نظام ودولة كبرى تسمى (أميركا) الأم الشرعية للأرهاب.
    ترى ماذا تخبئ أميركا تحت (طرطورها) أو "كلاوها"؟
    أما الطراطير والكلاوات والعرقجينات والفينات الملونة في عراقنا فهي نتاج طبيعي للكوكلوس "ساخت".
    لقد هبط الظلام !!
    ملاحظة:
    اخر رسالة وصلتني من احد اصدقائي اللاجئين المنصفين في اميركا، تؤكد انغلاق بعض الولايات على ذاتها العنصرية، ومخاوف الناس في مدن عديدة من التجوال بعد المساء لتفشي اخلاق العصابات وابناء الشوارع كما لاحظ عدم معرفة الشعب الاميركي بالمشاكل التي تسببها سلطاته في الكثير من دول العالم واتباعها مع مواطنيها سياسة التجهيل والتعتيم كما فعلت في احتلال العراق..





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    إذا نُصِـرَ الرأي بَطُلَ الهـَوى. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    11
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم