خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :6
    من الضيوف : 6
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47776934
    عدد الزيارات اليوم : 141
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » عربية ودولية



    لبنان خارج مجلس الأمن الدولي وفرصة العودة بعد 44 عاماً
    يتوّج لبنان عامين من العضويّة غير الدائمة في مجلس الأمن الدولي في 31 من الشهر الجاري، ، ويسجّل ترؤّسه هذا المجلس لشهرين اثنين في العامين 2010 و2011، وجرت خلال تلك الفترة مناقشة وطرح العديد من القضايا الساخنة، كان أبرزها الملف السوري المعقد، الذي شهد اختلافاً في وجهات النظر اللبنانية الداخلية حيال موقف بيروت الرسمي من هذا الملف، بينما حصل الإجماع حيال الحظر الجوي على ليبيا والمبادرة الخليجية الخاصة باليمن.
    وبينما سيتسلم المغرب تمثيل مجموعة الدول العربية لدى المجلس، ينتظر لبنان فرصته للعودة الى هذا المنبر الدولي، لكن ليس قبل 44 عاماً.
    وفي جردة حساب سريعة للدور الذي أدّاه لبنان في هذا المنبر الدولي خلال العام المنصرم، وللصورة التي رسّخها وللنتائج التي حقّقها لقضاياه وقضايا العرب، وهو الذي كان ممثلاً للمجموعتين العربية والآسيوية، لا بدّ من الإشارة الى ظهور لبنان كدولة فعلية لديها سياسة خارجية، وكشريك في صناعة القرار الدولي.
    مع إطلالة "الربيع العربي"، وفي حين لم يتمّ طرح القضيتين التونسيّة والمصريّة على جدول أعمال مجلس الأمن نظراً الى سرعة سقوط الرئيسين زين العابدين بن علي وحسني مبارك، كان طرح قضية الحظر الجوي على ليبيا من المواضيع القليلة التي أحدثت إجماعاً لبنانياً داخلياً. كذلك حصل تأييد لبناني لمشروع قرار يؤيّد المبادرة الخليجية كحلّ لمسألة اليمن.
    محطتان بارزتان عندما طرِح موضوع التصويت على القرار الرقم 1929، والذي قضى بتشديد العقوبات على إيران، امتنع لبنان عن التصويت، وقد اتخِذ القرار بعد مرحلة "شدّ حبال" قوي بين وزارة الخارجية اللبنانية ورئاسة الحكومة برئاسة سعد الحريري ورئاسة الجمهورية، ما أثار في حينه بلبلة داخلية. امتنع نواف سلام عن التصويت، ولم يلهِب موقف لبنان الدول الأعضاء في المجلس، لا تأييداً ولا شجباً، لاعتبارات مرتبطة بخصوصية الداخل اللبناني.
    أما آخر عنقود الملفات الشائكة التي واجهها لبنان في مجلس الأمن الدولي، فتمثّل بالملف السوري، حيث برز استحقاقان استخدم فيهما لبنان موقفَي النأي بالنفس والامتناع.
    ففي الثالث من أغسطس الفائت، اجتاز لبنان في مجلس الأمن الدولي قطوعاً دبلوماسياً، إذ نأى لبنان بنفسه عن مشروع البيان الرئاسي الشاجب للعنف في سوريا، انطلاقاً من رؤية مفادها بأن البيان "لا يساعد على معالجة الوضع الحالي في سوريا"، بحسب ما قالت نائبة المندوب اللبناني الدائم لدى الأمم المتحدة كارولين زيادة. وفيما لم يعجب موقف لبنان بعض الجهات السياسية اللبنانية، وتحديداً قوى "14 آذار" التي وصفت سلوك لبنان في مجلس الأمن بـ "المخزي"، فإن قرار النأي اللبناني عن الأزمة السورية استحال في النهاية الى محطّ توافق سياسي نضج بهدوء على نار دبلوماسية خفيفة تابع تفاصيلها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي.

    تبرير موقف
    في هذا السياق، تجدر الإشارة الى أن لبنان لم يعطّل البيان الرئاسي، لكنه لم يكن جزءاً من الإجماع الدولي حوله، إذ جنّب سوريا سلوك مجلس الأمن درب اتخاذ قرار رئاسي لا يحتاج إلا إلى تصويت تسعة من أعضائه فحسب. وكانت الولايات المتحدة الأميركية قادرة على جمع هذه الأصوات التسعة، إلا أن الخطر كان من إمكانية استخدام روسيا أو الصين حق النقض "الفيتو" على القرار الذي كان سيحمل، في حال صدوره، إمكانية ربطه بالبندين السادس والسابع. في حين أن اللجوء الى البيان الرئاسي كان أخفّ وطأة على سوريا، إلا أنه كان يتطلب موافقة الدول الـ15 بأكملها. وعملياً، فإن لبنان لم يسعَ الى التعطيل، بقدر ما سعى إلى تبرير موقفه.
    الدولة الفلسطينية شكّل شهر سبتمبر الفائت محطة بارزة خلال عضوية لبنان في مجلس الأمن، إبان تقديم الرئيس الفلسطيني محمود عباس لطلب عضوية فلسطين في الأمم المتحدة، إذ ما إن أنهى عباس خطابه معلناً عن تقديم طلب العضوية عبر مجلس الأمن الدولي، حتى حوّله رئيس البعثة اللبنانية الى الأمم المتحدة السفير نواف سلام بسرعة قياسية الى أمين عام المنظمة الدولية بان كي مون، الذي عرضه بدوره على اللجان المختصة.
    وإذ كانت الجهود اللبنانية ذهبت سدى بسبب الحواجز التي وضعتها الولايات المتحدة أمام هذا القرار، وتبدّدت أيضاً في محاولة إمرار مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يدين المستوطنات الإسرائيلية ويصفها بأنها "غير مشروعة"، بسبب استخدام الولايات المتحدة حق النقض "الفيتو"، إلا أن التاريخ يسجّل للبعثة اللبنانية أنها جمعت 120 دولة من أجل رعاية هذا المشروع.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    نحاول ملكا أو نموت فنعذرا. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    14
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم