خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • شركة الرواد لانتاج الاسلاك والقابلوات الكهربائية المحدودة مشاركة متميزة في معرض بغداد الدولي بدورته الـ 41
  • وزير حقوق الإنسان:سنضع جنيف مع سبايكر وجهااً لوجه !
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • اللهم بلا حسد دولة القانون موسيقار معزوفة البنى التحتية وتمليك العشوائيات
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :16
    من الضيوف : 16
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 64245678
    عدد الزيارات اليوم : 27833
    أكثر عدد زيارات كان : 216057
    في تاريخ : 18 /04 /2019

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » آراء



    ماذا بعد نيسان؟!
    محمد جواد شبّر
    كنتُ أقلّب بعض الكتب القديمة في مكتبة، ملأتها الأتربة والحشرات، فوجدتُ ديواناً، للمرحوم الشاعر،عبود الكرخي، أعجبتني قصيدة يتحدث بها عن البرلمانيين آنذاك، ربّما في عشرينيات أو الثلاثينيات من القرن المنصرم،
    إذ كان أول «شلة حرامية شرعيين» يشهدهم العراق في سنة 1925، أول برلمان عراقي بعد إقامة نظام ملكي دستوري، فيسخر الكرخي منهم بكلمات تسرّ السامع، لذا أحببت أن يطلّع عليها القارئ الذي أجهد نفسه في الحصول على بطاقة الناخب: (ملاحظة: أنصح الناخب الكريم أن يقرأها بلحن المربّع البغدادي التراثي):
    أقسم بالّذي ألقوه بقعر الجب * نائب ما بهم عن مصلحتنه يذب
    نعم.. أشهد إلى منفعة ذاته يحب * يقبض راتبه ويلعن أبو الأوطان
    قبل هذا فلا واحد يعرفه قط * سوى عائلة بيته مكفّخ ملطلط
    رجل عادي فقير ومنزوي منحط * في داره جليس ايفاوض النسوان!!
    هذا قِسِم من عندهم والآخر * صرفها بالخمر والونسة (والبوكر)
    وبالمجلس عبارة عن صخر مرمر * صامت لأن حيوان بشكل إنسان
    رحمك الله أيّها الكرخي فلو ألقيت قصيدتك هذه الآن لاُبلِغَتْ نفسك الحلقوم أو لرميتَ بالجنون على أقلّ تقدير!!
    كل مواطن عراقي تمنى عند استيقاظه، أن يتفاجأ بشارع معبد (مبلط)، او كهرباء تستمر، او ماء لا ينقطع، او اي شيء آخر، يتفاجأ بوجوده عند استيقاظهِ صباحاً، تنجزهُ له حكومته المحلية او المركزية في ليلة وضحاها، لكن لم نتفاجأ بأي تغيير نحو الأفضل، ولله الحمد، إلّا مفاجأة صباح 1 نيسان 2014، عندما رأينا الشوارع والأزقة، انقلبت رأساً على عقب بالصور والألوان وبذخٍ للأموال! كان إنجازاً كبيراً منهم، فقد أثبتوا أنهم إن أرادوا لاستطاعوا تحويل العراق إلى عراقٍ آخر في ليلة وضحاها.
    سؤال: لماذا اختارت المفوّضية العليا للانتخابات شهر نيسان موعداً لانطلاق الحملات الانتخابية؟!
    جواب: الكذب مغتفر، طالما يكون في نيسان (كذبة نيسان) كفرحة الزهراء (ع)، اذ يرفع القلم ويباح الذنب!
    يقول أحد المواطنين: أنا اسيء الظن، ربما أنا سلبي بطبعي، إذ أرى ان غاية كل مرشّح للانتخابات هو المال والجاه، ان كان ذو مالٍ ينقصه الجاه، وان كان ذو جاهٍ ينقصه المال، ولو كان ذو مالٍ وجاه لتمنى وادياً اخراً!
    وقال آخر: خدمة الوطن والمواطن ان كان له وجود اصلاً في ضمائرهم، فسيكون حتماً في المرتبة الثانية بعد خدمة النفس، او في المرتبة الثالثة بعد خدمة الابناء والعائلة وتكوينهم، او في المرتبة الرابعة بعد خدمة الحزب! لا شك في ذلك، وهذا ما توصلنا اليه من خلال تجارب سابقة، واشك في وجودِ معارض لكلامي!!
    يقول آخر ببراءة: أنتظر نزول سماحة الشيخ بشير النجفي الباكستاني إلى ساحات الاعتصام حال فوز المالكي، من دون عمامة كما صرّح سماحته، ويصعد أحد الباكستانيين إلى المنصة ويصيح: (زمجري يالمراجع زمجري!!) كما وانتظر ردة فعل المالكي، هل سيقوم باقتحام ساحات الاعتصام وتسفير المرجع النجفي إلى بلدهِ الأم؟!
    يقول آخر: صرفوا أموال طائلة من أجل بطاقة الناخب، لأنّها تصب في مصلحتهم، إذ كان الأولى أن يخلّصونا من الأربعة العجاف في بطاقة الكترونية موحدة بدل بطاقة الناخب!
    المواطن [الإنسان لا الكتلة!] مسؤول عن كلامه ولا يعبّر بالضرورة عن رأي الكاتب!!





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    ولم أر أمثال الرجال تفاوتت *** إلى الفضل حتى عد ألف بواحد. ‏

    التقويم الهجري
    السبت
    9
    ربيع الثاني
    1441 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم