خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :6
    من الضيوف : 6
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47582698
    عدد الزيارات اليوم : 13739
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » قضايا ساخنة



    الحدود العراقية الإيرانية : ألغام تقتل البشر والحيوان
    تحقيق : وسيم باسم
    ما زالت الأعداد الهائلة من الألغام المزروعة في المناطق الحدودية بين العراق وإيران، تشكل تهديدا مباشرًا للإنسان والحيوان على حد سواء. ويلمح المسافر عبر الطرق البرية بين البلدين، الكثير من حقول الألغام المقفلة، حيث تشير اللوحات إلى خطورة الاقتراب منها.
    في منطقة زرباطية في محافظة واسط (180 كلم شمال بغداد) والتي تعد منفذا حدوديا مهما مع إيران، ينزل راكبو الباص لقضاء بعض الوقت في البرية للاستراحة لكن رجال الحدود يحذرونهم من الابتعاد في جولتهم البرية خوفا من انفجار الألغام تحت أقدامهم.
    وخلفت الحرب الإيرانية العراقية (1980 - 1988) وحرب الخليج في 1991 والاجتياح الأميركي للعراق في 2003 الكثير من حقول الألغام. ويشير شرطي الحدود سعد الجبوري الى أن دوريات الشرطة الحدودية تعثر على الكثير من الحيوانات التي انفجرت بها الالغام. كما يشير الجبوري الى مخاطر جمة يتعرض لها البدو والرعاة في تلك المناطق.
    وفي الوقت ذاته، يشير ابو محمد الذي يمتلك نحو ثلاثين رأسا من الغنم ترعى في تلك المناطق إلى انهم مضطرون الى اختيار مناطق محدودة وطأتها الأقدام من قبل.
    ويضيف : الابتعاد عن تلك المناطق يسبب مخاطر جمة.
    وفقد سعيد حسن (19 سنة ) اصابع قدمه اليسرى جرّاء انفجار لغم.
    وتنتشر بين سكان تلك المناطق الكثير من حالات الإعاقة الناتجة من انفجار الألغام والملفات الحربية. كما يشير سعيد الى فقدان الرعاة الكثير من الماشية بسبب الرعي في مناطق تحتوي على الكثير من حقول المتفجرات.
    ويؤكد سعيد العثور بين الحين والآخر على الكثير من الآليات الحربية والأسلحة والقنابل التي لم تنفجر إضافة إلى الأعتدة في الكثير من المناطق، وكلها من مخلفات الحرب العراقية الإيرانية.
    وعلى طول الشريط الحدودي في محافظة واسط والذي يمتد لعشرات الكيلومترات، بدت المنطقة خالية من أي حركة بشرية بسبب عدم الاقتراب منها لكثرة الألغام المزروعة..
    ويشير ابو هيثم من مدينة بدرة ( 85 كم) شرق مدينة الكوت الى خسائر جمة تسببها الألغام لسكان تلك المناطق بسبب انعدام مناطق الرعي الآمنة وعدم استغلال تلك المناطق الشاسعة في الأغراض الزراعية ،كما تعاني مدينة زرباطية والمناطق المحاذية لها من الامر ذاته.
    ويتحدث ابو علي عن فقدانه أخاه بسبب انفجار لغم عليه حين كان يتجوّل في البرية.
    وفي كل عام، فان هناك ضحايا من البشر والحيوان على حد سواء جرّاء جهل أهالي المنطقة بحدود حقول الألغام.
    كما يشير ابو محمد الى انه في بعض مواسم الأمطار تجرف المياه التربة فتكشف الكثير من الألغام والقطع الحربية. ويتابع: لا يستطيع احد معالجة الأمر لخطورته.
    ويرى السكان أنهم يستطيعون المساهمة في إزالة بعض من هذه الألغام اذا ما توفرت لهم الوسائل والتقنيات بدلا من الانتظار سنينا طويلة.
    ويعقب أبو محمد على ذلك بالقول : في كل مرة تزورنا لجان تفتيش ومراقبة، وتكتب تقاريرها وتستمع الى المواطنين ثم ينتهي الأمر إلى ( لاشيء ). ويضيف: لتوفر لنا الدول الخرائط والتقنيات ونحن نقوم بالامر على خطورته.
    ويروي أبو كاظم حكاية بالقول إنه تحصيل حاصل للضرر الذي لحق به حيث بترت ساقه بسبب انفجار لغم في منطقة زرباطية. فيما يشير المزارع أبو حيدر الى شاب مزقت الألغام جسده عام 2005 وهو في طريقة الى عمله في الفلاحة.
    وكان تقرير لوزارة البيئة العراقية أشار إلى وجود نحو 20 مليون لغم تنتشر في مناطق تقع في 13 محافظة. وتعمل شركات في تلك المناطق على إزالة الألغام والمخلفات الحربية، لكن عملها يتسم بالبطء مقارنة بالمساحات الشاسعة التي تحتوي الألغام. حيث يشير المهندس النفطي محمد حسن إلى أن الألغام تمثل معوقا أمام تطوير حقول النفط في المناطق الحدودية ايضا.
    ويؤكد حسن أن عدم الإسراع في إزالة الألغام سيوقف التوسع في الاستثمار النفطي في تلك المناطق بشكل رئيس.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    مَـنْ جَعَـلَ نفسَـه عظمًـا أكَلتـه الكِـلاب. ‏

    التقويم الهجري
    الاربعاء
    8
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم