خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • ظاهرة تثير اختلاف الآراء «الملابس والقصات الغريبة» بين تقليد الغرب ومواكبة صرعات الموضة
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • التحالف الوطني :الضغوط الامريكية لتمديد بقاءها ليس على جميع الكتل وانما البعض هم من يريدون بقاء ال
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز

  • أهم الاخبار
  • البطريرك ساكو: ماتعرضينهُ ليس لصالحنا .. واشنطن تُشرّع قانون السلاح للجميع في "المستعمرة" بغداد !!
  • محمد توفيق علاوي يفجّر ألغام الماضي : السيستاني رفض طائفية " 169" ورفض أياد علاوي بالانضمام جعلها "شيعية”!!
  • جبهة المحافظين الأمريكية تفضح طهران في مُذكّرات خليل زلماي زادة
  • البلد الذي يعيشُ بحيلة القروض سيموتُ فقيراً
  • المصالح الحزبية والمذهبية تدوس على رأس العراقيين ومحافظ البصرة يُطارد المتظاهرين لحمايتهم من أشباح " المندسين" !!
  • الفرقاء يشحذون أربع سيناريوهات لذبح أزمة البرلمان
  • الأنبار تُطالب بأن يكون نصرُ الفلوجة .. مُسجّلاً بطريقةٍ شيوعية لا رأسمالية !؟
  • تحت شعار دم المواطن
  • حرب : لرئيس الوزراء صلاحية تكليف غير الوزير للقيام بمهام الوزير
  • هيأة رعاية ذوي الإعاقة تدرس آلية توزيع راتب المعين المتفرغ
  • زراعة بابل تطور محصولي البطاطا والطماطم في ارض غير مستصلحة
  • وفد من وزارة الصحة يبحث الخدمات والواقع الصحي ضمن اجتماعات الجمعية العمومية لمنظمة الصحة العالمية في جنيف
  • الخطوط العراقية تدشن خطاً جوياً جديداً بين البصرة وباكو
  • عضو بالمالية النيابية: صندوق النقد يلزم العراق بفرض ضريبة الدخل على الموظفين
  • التجار: تكثيف الحملات الرقابية لعدد من المطاحن الأهلية في بابل وذي قار
  • بيئة صلاح الدين تعاود نشاطاتها الميدانية بعد تحرير مدنها من عصابات داعش
  • الكائن الإخوان
  • كيف يُصنع الإعلام السياسي ؟
  • متى يتوقف المطبلون ؟
  • غرائز الدويلات

  • الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :15
    من الضيوف : 15
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 17187180
    عدد الزيارات اليوم : 9949
    أكثر عدد زيارات كان : 34550
    في تاريخ : 19 /04 /2015

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » تحقيقات وتقارير



    مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
    متابعة/ العراق اليوم
    اخيرا تحقق حلم الزوجة والزوج بقدرتهم على انجاب طفل من خلال مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف الدكتورة اطياف حسن محمد فمن المعروف ان عدم القدرة على الانجاب (العقم) يمثل مشكلة عاطفية واجتماعية وطبية لدى الزوجين
    وقد تتحول الى معضلة تهدد استقرار الاسرة وتبدد سعادتها وقد ازداد انتشار هذه الظاهرة في السنوات الاخيرة لتصبح مشكلة طبية واجتماعية وخاصة في المجتمع العراقي الذي يعاني من افتقار للمراكز الطبية المتطورة وهذا ما كان يدفع العديد من الاسرة للسفر للخارج بهدف العلاج مما يعني تكاليف مادية عالية ومعاناة شديدة لاتستطيع تحملها الكثير من الاسر .. وقد تم افتتاح مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف الدكتورة اطياف حسن محمد وبالتعاون مع فريق طبي اردني واسع الخبرة في مستشفى سوران الاهلي في اربيل تقاطع عنكاوة شارع 60 ، وللتعرف على الخدمات التي يقدمها هذا المركز كان لجريدتنا العراق اليوم حوارا مع الدكتورة اطياف حسن محمد اخصائية بالجراحة النسائية والتوليد والناظور والسونار ومسؤولة قسم اطفال الانابيب وقسم النسائية في مستشفى سوران الاهلي وعضو الجمعية الاوربية والامريكية والاردنية للعقم  وكان هذا اللقاء :
    هل لك ان تعرفي القاريء الكريم نبذة عن تأسيس المركز والخدمات التي يقدمها ؟
    تأسس مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب في عام 2008 في مستشفى سوران الاهلي في اربيل بالتعاون مع فريق طبي اردني واسع الخبرة في مجال المساعدة على الحمل والانجاب ويتضمن الفريق الطبي اطباء نسائية وتوليد واطفال انابيب واخصائيي مختبر اكفاء متمرسين في علم الاجنة والهندسة والوراثية بالاضافة الى كادر تمريضي عالي الكفاءة . ويخضع الزوجين الى استشارة طبية مفصلة ويتم اجراء فحوصات مختبرية مبدئية لتشخيص الحالة ولوضع خطة علاج ضمن برنامج دقيق ومدروس واهم ما يميز هذا المركز هو وجود فريق طبي متميز كما اسلفنا ومختبر علم الاجنة بتقنيات حديثة ومتطورة حيث اننا نحرص على مواكبة احدث التقنيات الطبية في هذا المجال وقمنا بأستدعاء اطباء اجانب الذين اشادوا بالمركز واثنوا عليه وخاصة التقنيات الطبية الموجودة فيه التي تضاهي تلك الموجودة في احدث المستشفيات في الخارج . كذلك ان اهم ما يميز المركز متابعة الفريق الطبي لكل ما يتعلق بالامراض النسائية وجراحتها والتوليد واجراء عملية الناظور البطني والرحمي على الصعيدين التشخيصي والعلاجي على مستوى عالي من الكفاءة ومتابعة وتشخيص وعلاج حالات العقم لدى الذكور واجراء كافة العمليات المتعلقة بأستخراج الحيوانات المنوية وتقنيات تجميد الحيوانات المنوية والاجنة الفائقتان مع الحفاظ على السرية التامة والامانة العلمية والعمل الجاد .
    وقد حقق المركز نجاحات كبيرة منقطعة النظير من شمال العراق الى جنوبه واكتسبنا سمعة طيبة والحمد لله ونحن نفخر بذلك ووفرنا على الاسرة العراقية المشقات والتعب بدل من الذهاب الى الخارج أو الاستنزاف المادي الذي يحصل جراء ذلك ولهذا تم ايضا وبالاضافة الى مركزنا في مستشفى سوران في اربيل تم افتتاح مركز يقدم نفس الخدمات في مستشفى الجادرية في الكرادة في بغداد في الطابق الرابع .
    ومن الجدير بالذكر اننا الان نشاهد ثمرات عملنا بأطفال تربو اعمارهم على سنتين وثلاث واربع هم نتاج عمل المركز وقد ارتسمت بسمة وفرحة على وجوه ابائهم الذين تم علاجهم في مركزنا .
    واردفت الدكتورة اطياف حسن محمد افخر اني عراقية والحمد لله استطعت ان اقدم خدمة لبلدي وابناءه طالما انه كان شعورا مرافقا لي دائما وهاجسا معي في غربتي اثناء عملي في عمان فكان حبي وحنيني لوطني هو مدعاة لعودتي وفتح هذا المركز في اقليم كوردستان واتمنى من كل امرأة عراقية انه مهما ال عليها الظرف وتعرضت لصعوبات فأنها لاترضخ لذلك بل اقول اننا بأيدينا نستطيع تجاوز الصعوبات وبناء بلدنا واعماره وصنع غد بآفاق مشرقة .
    ماذا عن طموحاتكم المستقبلية ؟
    طموحتي ان اسد الثغرات او النواقص الطبية الموجودة فطموحي ان افتح مركز لمعالجة السرطان مستقبلا بأحدث التقنيات الطبية وان ينعم كافة ابناؤنا بصحة تامة وان يعم السلام والامان ارجاء بلدي العزيز .



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    حُبُّ الوَطَنِ مِن الإيمَانِ. ‏

    التقويم الهجري
    السبت
    20
    شعبان
    1437 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    powerd by arab portal 2.2 ثيم العراق اليوم