خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :6
    من الضيوف : 6
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 50096818
    عدد الزيارات اليوم : 1987
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » تحقيقات وتقارير



    الأحجار الكريمة ..وأسرارها الخفية بعض الأحجار الكريمة هي جزء صغير من نيازك مرت على الأرض قبل ملايين السنين وهي تحمل أسرار وعوالم السموات البعيدة
    العراق اليوم/عبدالهادي البابي -كربلاء المقدسة 
    يوجد هناك أكثر من ثلاثة آلاف نوع من أنواع الأحجار والمعادن المختلفة، ولكن لايزيد عدد المستخدم منها في صنع الأحجار الكريمة سوى 50 نوعاً فقط ،أما الأعداد الباقية فلاتستخدم في تصنيع الأحجار الكريمة ، ولكنها تستخدم في إكمال بعض النواقص في التحف والكماليات والمنحوتات الفنية  الأخرى ..
    *بعض الأحجار الكريمة  هي جزء صغير من نيازك مرت على الأرض قبل ملايين السنين وهي تحمل أسرار وعوالم السموات البعيدة ..
    ويقول البعض من العلماء المختصين في جيلوجيا الأحجار الكريمة وكيفية نشوئها بأن من الأحجار والمعادن من جاء مع النيازك والمذنبات والكواكب البعيدة جداً والتي أصطدمت بالأرض قبل ملايين السنين فشضت أجزاء منها على سطح الأرض وتناثرت وأختلطت مع التربة  وهي محافظة على أشكالها وخصائصها ملايين أخرى من السنين حتى وجدها الأنسان بمختلف الأشكال والأحجام وعلم أن لها خاصية تختلف عن التراب والطين والصخور الأخرى في الأرض ، فأخذها ونحتها وأستخدمها كاشياء ثمينة عنده ..وهناك من العلماء من يقول بأن هذه الأحجار تكونت من تراكم بعض الصخور في أعماق الأرض وتعرضت لحرارة شديدة وضغط كبير مكونة صخوراً وأحجاراً ومعادن جديدة ..ومنها الصخور الرسوبية والنارية والمتحولة  فهي وأن أختلفت في تركيباتها الجيلوجية  ولكنها تبقى أحجاراً  مميزة لها خصائصها وأشكالها المختلفة ..
    فعندما يقتني الإنسان خاتماً فيه حجر كريم عليه أن لايقلل من شأنه ، لأنه لايدرك القيمة العظيمة لهذا الحجر فلربما جاء هذا الحجر بواسطة نيزك مارق ضرب الأرض قبل ملايين السنيين ، فهو بالتالي يحمل معه كائن قد سافر في عباب الكون الفسيح ولاشك بأنه يعرف كل أسرار السموات البعيدة ..
    *الزمرد الأخضر الشفاف أكثر المعادن جاذبية ..
    وعلم الأحجار الكريمة لايقتصر على المستخدمين لها فقط ، بل هناك من الدارسين والباحثين الذين يقومون بدراسة كل حجر على حده ، سواء كان ذلك في حالتها الخام أو بعد قطعها من الصخور والمناجم ثم القيام بصقلها ونحتها..
    ولأجل تسليط الضوء أكثر على هذا الموضوع الشيق ولمزيد من الأطلاع عن قرب قمنا بزيارة أحد المحلات المعروفة والمميزة لبيع هذه الأحجار الكريمة النادرة والمتنوعة وألتقينا بصاحب المحل الأستاذ عماد الجليحاوي المعروف (بأبي طيبة ) الذي رحب بنا ووعدنا بأنه سيكشف لنا الكثير من ألغاز هذه الأحجار الكريمة وأسرارها العجيبة .. !
    * ماهو الشيء المميز في الأحجار والمعادن الكريمة الذي جذبك إليه ..؟
    أبو طيبة :  كل الأحجار رائعة وجميلة ولها فوائد روحية ونفسية لاتخلو من الجاذبية ، ولكل حجر قصة وحكاية ،فاللؤلؤ أحجار كريمة تستخرج من أصداف في أعماق البحر ، وهي بلاشك تحمل معها أسرار ذلك العالم الغامض عالم الماء ، وكذلك المرجان فهو عبارة عن شجرة تنبت في قاع البحر ، وأكثر مايجذبني إليه هو الزمرد الكولومبي ذات اللون الأخضر الشفاف ....فهو أحب أنواع الأحجار إلى نفسي ..
    * هل لك أن تطلعنا على أنواع الأحجار الكريمة وأثمنها ؟
    أبو طيبة  : الأحجار الكريمة كثيرة وأنواعها بالآلاف ولكن الذي يدخل منها في صنع الأحجار والخواتيم هو 50نوعاً فقط ..والبقية أنواع تقليدية تستعمل في كماليات أخرى ، أما أثمنها وأغلاها فهو الماس ، ومن ثم يأتي من بعده الزمرد الكولومبي ، ثم العقيق اليماني وبعض الياقوت الأحمر الحر ....
    * هل هناك أسرار تعتقدها في بعض الأحجار الكريمة ..؟
    أبو طيبة  : نعم ..هناك أسرار كثيرة ، كون أن هذه الأحجار من صنع الخالق سبحانه وتعالى وله فيها حكمة لأنه الحكيم ، وأن كل حجر يتوافق مع برج أنسان خاص به ، وكان السومريون والأكديون والملوك يتختمون بهذه الأحجار الكريمة ويرصعون بعضها في تيجانهم ، ويقرأون عليها بعض التعويذات وتصبح تلك الأحجار مملوكةً لهم ، ويشعرون بقربها من نفوسهم وقلوبهم ..أما أهل البيت عليهم السلام فكان لكل أمام منهم خاتم خاص به وينقش عليه أسمه ..
    *هل هناك مشاكل تواجه أصحاب هذه المهنة ؟؟
    أبو طيبة  : نعم ..هناك مشاكل كبيرة وكثيرة ، ولكن أهم مايوجهه أصحاب المحلات هو دخول الصناعات التقليدية والمغشوشة لتلك الأحجار الأصلية ، ولايمكن أن يتقن هذه الصنعة إلى من لديه الخبرة المتراكمة وهم قليل جداً في وقتنا الحالي ، ورغم أني أحتفظ في محلي بأنواع راقية وثمينة جداً من الأحجار الكريمة والتي جلبتها من أغلب دول العالم من أفريقيا ومن آسيا  ومن أمريكا الجنوبية ، إلاّ أن البضاعة الأصلية أصبحت اليوم ضحية الصناعة التقليدية المزيفة التي أفقدت الأحجار الكريمة قيمتها الروحية ورونقها وسحرها الجذاب .
    وأخيراً شكرنا الأخ أبو طيبة على حسن الأستقبال وودعناه وعيوننا ترنو إلى تلك الأحجار الكريمة التي أزدانت بها جنبات محله المبارك والتي يذهب  سنا برقها الأبصار ، بعد أن سلب سرها الألباب والعقول .. !.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    إذا فرغ الفؤاد ذهب الرقاد. ‏

    التقويم الهجري
    الاربعاء
    12
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم