خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :8
    من الضيوف : 8
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 49846010
    عدد الزيارات اليوم : 1398
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » جاكوج



    بنـــت ابــو تنكـــة
    خطيب بدلة
    أوقف أبو عركوب اليعربي سيارتَه الأتوماتيكية الفول أوبشن موديل 2010 المصنوعة في كوريا الجنوبية، بموجب ترخيص من شركة عابرة للقارات متعددة الجنسيات، أوقفها أمام محل فخم لبيع إكسسوارات الكومبيوتر والأقراص المدمجة التي تسمّى (computeric desk)  وتختصر باسم (سي. دي) ومعظمها مصنوع في الولايات المتحدة الأمريكية، واليابان، وكوريا، ودول أوروبية وآسيوية مختلفة!
    كان أبو عركوب في تلك اللحظة غاضباً يحرق الأخضر واليابس، فقد شاهد، ليلة الأمس على شاشة تلفزيونه المصنوع في ماليزيا، بموجب ترخيص من شركة بريطانية عملاقة، برنامجاً خاصاً تبثه إحدى الفضائيات العربية، عبر الأقمار الصناعية الأمريكية الصنع، برنامجاً يدعو الإخوة العرب والمسلمين في كافة أنحاء الأرض إلى إعادة ترتيب أولوياتهم، بحيث يَعتبرُ كلُّ واحد منهم أخاه وابنَ قومه ودينه عدواً له يجب عليه محاربته والاقتصاص منه بدلاً من أن يحارب إسرائيل وأمريكا ويقتص منهما لقاء الخراب والدمار والقتل الذي ألحقتاه به وببلاده وشعبه عبر ثلاثة أرباع القرن من الزمان!!!! وأبو عركوب، يا سبحان الله، قلبه طيب، وعقله حر، ونوافذ عقله مفتوحة دائماً على الآخر، لذلك سرعان ما اقتنع بهذه الدعوة الفضائية، وامتلأ قلبه بالحقد، وتمنى أن يأتي أمامه أي مواطن من بلده يخالفه بالرأي حتى ينشب أظفاره في رقبته منتظراً من يصفق له على هذا العمل البطولي الخارق! دخل أبو عركوب إلى المحل، واتجه من توه نحو الفتاة السمراء الجميلة الجالسة وراء الصندوق، وقال لها وهو يخرج من جيبه ورقة مكتوبة:
    أولادي، يا آنسة، بعيد عنك، عديمو التربية، تصوري واحد يريد أن يتفرج على أفلام محمد هنيدي، وواحد يحب أن يسمع أغاني عمرو دياب وفضل شاكر وهيفاء وهبي، والكبير، المعقد، يحب أفلام المستر بين لأجل أن يضحك متل البطرانين، وأنا من شهرين اشتريت من هالمحل بالذات (ي في دي) لبعض الأفلام المسلية التي لا يجوز عرضها بحضور الأولاد، أريد أن أشاهدها، ولكنهم يحتلون الكومبيوترات ليلاً ونهاراً، ولا يتركون لي مجالاً لمشاهدتها. لاحظ الأخ أبو عركوب أن ابتسامة عريضة قد ارتسمت على وجه الفتاة السمراء الجذابة وهي تصغي إلى شكواه، فسارع إلى مصارحتها بأنه يعيش حياة البؤس والشقاء مع زوجتيه الاثنتين.
    ضحكت الفتاة وقالت بلهجة لا تخلو من دلع: - ياي، حضرتك متجوز تنتين؟!
    فشرع أبو عركوب يشرح لها، بحماس منقطع النظير، أن الأولى هي ابنة عمه التي تزوجها في أيام الفقر أي قبل أن يغتني من جراء النضال ضد الإمبريالية والصهيونية والرجعية! وإذا تناسينا أنها تقدمت في العمر، وأن جمالها في الأساس دون الحد المتوسط، لا نستطيع أن ننسى أنها رثة الثياب، ومشعثة الشعر، وعلى طول الخط تفوح منها روائح الطبيخ! ،والثانية تزوجها بردة فعل غاضبة تجاه إهمال زوجته الأولى له ولمزاجه، معتقداً أنها ستسعده، وإذا بها تطلع له، بعد أن تمكنت، واستبدت بقلبه وعواطفه، أفعى برأسين، وعقربة بإبرتين، مع أنه أسكنها في بيت دوبلكس، والسيراميك إيطالي، ومفروش من مجاميعه لا تنقصه مكنسة السجاد المصنوعة في النمسا، ولاقدور التيفال الفرنسية، ولا الجلاية الأوتوماتيكية المصنوعة في الدومينيكان، وهي لا همَّ لها غير الكذب و(الفيكات)، وفوق هذا كله يدُها خفيفة، تسرق من محتويات البيت، وتهربه إلى بيت أهلها! وبينما هو مسترسل في بث همومه للآنسة السمراء، إذ رن موبايله المصنوع في هنجاريا بترخيص ألماني، فتح الخط وإذا بها زوجته الثانية تذكره بأن غداً يصادف عيد الحب، فشخر أبو عركوب، ونخر، واشمأز، واشمأنط، وأغلق الخط وقال للفتاة السمراء:
    هذه امرأتي الثانية، ، تصوري بنت أبو تنكة تريد أن تحتفل بعيد الحب! كأنها لا تعرف أن عيد الحب عادة غربية، وأننا أبناء مجتمع شرقي له خصوصيته. واقترب منها أكثر وهو يقول: - أي والله أهلين وسهلين،.. قسماً بالله أنا حبيتك. فقط قولي إنك موافقة على الزواج مني، ولك عليّ أن أطلق الاثنتين وأتزوجك بدقيقة واحدة! يا مخلوقة الله، إذا أنت أردت أن تحتفلي بعيد الحب.. يلبق لك! عليّ الطلاق يلبق لك.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    فلان كالكعبة تُزَارُ ولا تُسْتَزَارُ.

    التقويم الهجري
    الخميس
    6
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم