خريطة الموقع  


     أنجيلينا جولي من العراق: الأسرة الدولية لا تؤدي واجبها       الانفلونزا .. الوقاية وطرق العلاج       باريس والارهاب والآخرون       الشاعر طلال الغوّار... الباحث عن البديل أو النقيض لواقعه       الفنانة ايمان الوائلي:حققت ذاتي بجهودي الشخصية وأنا ألام والأخت والبنت التي لا تيأس       وفود ( الأربعيين) إلى واشنطن .. رؤية واقعية لمرحلة حرجة       سيريزا: توقع تسديد اليونان لدينها أمر "غير واقعي"       واشنطن لا ترى انتصارا كرديا في عين العرب       الثورات والمراجعات       من «بالروح بالدم» الى «هلا بيك هلا»      
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • ظاهرة تثير اختلاف الآراء «الملابس والقصات الغريبة» بين تقليد الغرب ومواكبة صرعات الموضة
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • التحالف الوطني :الضغوط الامريكية لتمديد بقاءها ليس على جميع الكتل وانما البعض هم من يريدون بقاء ال
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز

  • أهم الاخبار
  • أنجيلينا جولي من العراق: الأسرة الدولية لا تؤدي واجبها
  • الانفلونزا .. الوقاية وطرق العلاج
  • باريس والارهاب والآخرون
  • الشاعر طلال الغوّار... الباحث عن البديل أو النقيض لواقعه
  • الفنانة ايمان الوائلي:حققت ذاتي بجهودي الشخصية وأنا ألام والأخت والبنت التي لا تيأس
  • وفود ( الأربعيين) إلى واشنطن .. رؤية واقعية لمرحلة حرجة
  • سيريزا: توقع تسديد اليونان لدينها أمر "غير واقعي"
  • واشنطن لا ترى انتصارا كرديا في عين العرب
  • الثورات والمراجعات
  • من «بالروح بالدم» الى «هلا بيك هلا»
  • التلفزيون يضحك على عقولكم
  • سامي المسعودي يلتقي المرجع محمد اليعقوبي وأمينيّ العتبة الحسينية والعباسية
  • فرح بقسوة وإرهاب !
  • هكذا نساعد اللاجئين السوريين
  • واحد بالمية... حلاوة سمسمية
  • 3 ملايين برميل نفط يومياً.. كلفة رواتب الموظفين في العراق !
  • - نِطلَعْ إحنه مو خوش أوادِمْ –
  • خلال لقائه رابطة التدريسيين الجامعيين.. وزير التعليم يؤكد منح صلاحيات للجامعات للنهوض بواقعها الأكاديمي والعلمي
  • حين يقف التاريخ مدهوشا مابين عبعوب وانجيلا
  • الآداب تعقد ندوة علمية حول أوروك بالتنسيق مع مفتشية آثار المثنى رئيس جامعة المثنى يدعو لتخصيص موقع آثاري لتدريب الطلبة

  • الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :27
    من الضيوف : 27
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 8826969
    عدد الزيارات اليوم : 4886
    أكثر عدد زيارات كان : 30468
    في تاريخ : 03 /04 /2014

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     



    جريدة العراق اليوم » الأخبار » الاولى



    قائمة كفاءات تعلن امتلاكها قلب "دبل فاليوم" لأستقبال كل المنشقين عن القوائم الأخرى الفتلاوي مؤهلة لشغل "سويت" كامل في القائمة !
    العراق اليوم/ خاص
    اكد مصدر داخل ائتلاف دولة القانون، انسحاب النائبة عن الائتلاف حنان الفتلاوي على خلفية نشوبِ خلافٍ حادٍ بينها وبين النائب علي العلاق على ترؤس رئاسة القائمة في محافظة بابل.وعن تفاصيل الانسحاب التي اشعلت السماء الأعلامي جدلاً ،بطريقة التصريحات، قال المصدر في تصريحهِ لـ " العراق اليوم": "
    ان الفتلاوي كانت تنوي الانسحاب من الائتلاف في وقتٍ سابق ، لوجود بعض الاشكالات والخلافات بينها وبين قيادات الائتلاف، برئاسة رئيس الوزراء نوري المالكي، لكن الفتلاوي، استغلت الخلاف مع العلاق بشان ترؤس قائمة دولة القانون في بابل وانسحبت من الائتلاف".ولفت المصدر الى ان انسحاب الفتلاوي، سبب بلبلة داخل اروقة الائتلاف، دفعتهُ الى تحديد اجتماع بين اعضائه، لمناقشة ملابسات الانسحاب : "قيادات دولة القانون ستعقد اجتماعاً في القريب العاجل، لمناقشة قضية انسحاب الفتلاوي، وقضيتها مع العلاق على ترؤس القائمة ،والحصول على تسلسل رقم /1/ عن دولة القانون في بابل".من جهته اعلن رئيس كتلة الكفاءات المنشقه حديثاً عن دولة القانون، النائب هيثم الجبوري استعداد كتلته لعرض النائب حنان الفتلاوي لترؤس الكتلة عن العاصمة بغداد.وقال الجبوري في تصريحهِ لـ "العراق اليوم" : " كتلتنا على استعداد لتسليم النائب حنان الفتلاوي، تسلسل رقم /1/ في محافظة بغداد، وترؤس الكتلة بالعاصمة، للمشاركة في انتخابات مجلس النواب المقبل"، لافتاً الى ان قائمته سيكون صدرُها رحِباً لكل النواب المنشقين : "الكفاءات بابها مفتوح دائماً للنواب المنشقين، والشخصيات السياسية، للمشاركة في الانتخابات".ويبدو بأن الجبوري اراد توصيل رسالة للفتلاوي، مفادها بأن كتلة كفاءات ستكون الأكثر تقديراً لمواهبها في العمل السياسي : "كتلة الكفاءات هي الاقرب للفتلاوي في حال اتخاذها قرار الانسحاب عن دولة القانون بشكلٍ رسمي". وختم الجبوري تصريحه بالقول :" الأيام المقبلة ستشهد حقيقة القضية .. بقاء الفتلاوي في دولة القانون او انسحابها منها ،وانضمامها الى كتلة الكفاءات او كتلة اخرى".يُذكر ان النائب عن دولة القانون، علي الشلاه، وصف الخلاف الحاد الذي نشب بين الفتلاوي والعلاق بشأن ترؤس رئاسة قائمة دولة القانون في المحافظ بـ "التافه"، مشيراً الى عدم تدخله بأي " نقاش مع اللجنة العليا المكلفة بتحديد الارقام التسلسلية لكل مرشح".وبيّن الشلاه في تصريحه لـ " العراق اليوم" في وقتٍ سابق، البارحة الثلاثاء : " ثقة المواطن بالمرشح اهم من الرقم التسلسلي الذي يوضع على قطعة القماش"، معتبراً في الوقت ذاته : " الخلافات بين النائبين حنان الفتلاوي وعلي العلاق ليس لها أي اهمية تذكر، ويراد منها البحث عن المصالح الشخصية لكلٍ منهما".وصعّد الشلاه  في ذلك حدة انتقاداته : " المواطن يبحث عن من يقدم له الخدمات، ويوفر الأمن لمحافظته ،وليس على الرقم التسلسلي الذي حدث على خلفيته صراع بين الفتلاوي والعلاق".



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

    كتاب المقال

    تصويت
    هل ستؤجل الانتخابات البرلمانية المزمع اجراءها في نيسان 2014؟
    نعم
    لا
    لا اهتم

    نتائج التصويت
    الأرشيف

    الحكمة العشوائية

    كُلُّ سِرٍّ جَاوَزَ الاثنين شَاعَ. ‏

    التقويم الهجري
    الاربعاء
    7
    ربيع الثاني
    1436 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    powerd by arab portal 2.2 ثيم العراق اليوم