خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :10
    من الضيوف : 10
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 49982554
    عدد الزيارات اليوم : 15762
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار »



    الوعي في حب الحسين !!
    عبدالهادي البابي
    لقد اراد أئمة أهل البيت (ع) لقضية الإمام الحسين (ع) أن تستمر وتتواصل في مدى الزمن  لتكون الشجرة النبوية التي تؤتي أكلها في قضايا الإنسان المصيرية ، ولكن الناس أدخلوا في عاشوراء كثيراً من العادات والتقاليد الغريبة العجيبة ،وساهم تقادم الزمن في تجميد بعض عناصرهذه القضية الكبرى ،
    فغدت في بعض المراحل طقوساً جامدة لاتحرك الوجدان ، ولاتثير الهمم أمام الظلم والباطل، وأصبحت في بعض مواقعها مناسبة لتغييب الذات وأهانتها ، لا لأنتاج وعيها وإنسانيتها ، وجعل فيها البعض فرصة لإثارة النعرات المذهبية والطائفية وتنفيساً عن الأحقاد التاريخية وما إلى ذلك من الأمور التي يندى لها الجبين ، مما يتعارض مع قداسة الحسين وقضيته التي تطل على الجميع من موقع الطهر والصفاء والإخلاص !!إن إطلاق العاطفة بمعزل عن العقل  قد يؤدي إلى  تكرار المأساة  التي عاشها الحسين (عليه السلام) !  لأن مآساته لم تكن  في فقدان المسلمين للعاطفة  تجاهه، فقد كانت كل قلوبهم تخفق بحبه ، لكنه  كان حباً أعمى وتعلقاً سطحياً ، لم ينطلق من  عمق المعرفة والأرادة  والمعاناة ، ولذلك عندما تطّلب الأمر  منهم التضحية  بأنفسهم دون الحسين  ذهب ذلك الحب بعيداً  عنهم ، وتقدمت المصلحة والمزاج والدنيا على التضحية والموالاة والأخرة !! وقد عبرّ الفرزدق الشاعر همام بن غالب عن حالة أهل الكوفة الذين خرجوا بعد ذلك لحرب الحسين (ع)  بقوله : ( يابن رسول الله : إن قلوب الناس معك وسيوفهم عليك)!!فنحن أيها الأخوة نحتاج الى أن نحب الحسين  بوعي وبعقل  ، لامجرد حب سطحي إنفعالي أعمى لايلبث أن يجمد عندما يصطدم  بالواقع ويعيش التحدي .. ثم أننا نقول بصراحة : نحن اليوم لا نعيش في صحراء فارغة , نردد في أجوائها مانشاء من الكلمات والروايات والأشعار والمبالغات فلا يسمعنا أحد ! بل نعيش ضمن عالم مفتوح مزدحم بالأديان والمذاهب والنظريات والمناهج والأفكار , وإذا تكلمنا أو نطقنا بأي كلمة فأنها ستتحرك في كافة الأتجاهات بواسطة وسائل الأتصال الحديثة ،ويسمعها القاصي والداني ..فإذا أردنا أن نثبت عظمة الحسين وقضيته الكبرى فعلينا أثبات ذلك من خلال قول الحقيقة دون تزويق أو مبالغة ، كما علينا أثبات صدقنا وعمق تاريخنا من خلال سلوكنا الحضاري المتميز وأقامة دولة العدل والقانون ، وأنجاز المشاريع الستراتيجية وبناء المؤسسات المهمة وتشييد بيوت السكن لأسكان الفقراء الذين يشكلون نصف سكان العراق والعمل على إعادة بناء الوطن والنهوض بالمجتمع...





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    في الجَرِيرةِ تَشترِكُ العَشِيرةُ. ‏

    التقويم الهجري
    الاحد
    9
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم