خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • شركة الرواد لانتاج الاسلاك والقابلوات الكهربائية المحدودة مشاركة متميزة في معرض بغداد الدولي بدورته الـ 41
  • وزير حقوق الإنسان:سنضع جنيف مع سبايكر وجهااً لوجه !
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • اللهم بلا حسد دولة القانون موسيقار معزوفة البنى التحتية وتمليك العشوائيات
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :13
    من الضيوف : 13
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 63621286
    عدد الزيارات اليوم : 22576
    أكثر عدد زيارات كان : 216057
    في تاريخ : 18 /04 /2019

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار »



    سنتجـــاوز المصاعــب..وندحــر الأرهــاب !
    كثيرة هي المشاكل التي  سببت للعراق كل هذا الدمار والخراب والتأخير في مستوى الخدمات والتعليم والصناعة والزراعة وعدم تحسين البنية التحتية للدولة وتعثر عملية البناء والإعمار ...
    ولكن المسبب الرئيس لكل ذلك هو الأرهاب إن المشكلة الأساس فيه هي الإرهاب وأستخدام العنف كوسيلة للعودة إلى نظام الظلم والأستبداد والطائفية الذي كان متمثلاً بالأنظمة الدكتاتورية والشمولية البائدة ،  وقد دُفعت أموال طائلة من خارج البلاد من دول مشبوهة لا نريد أن نسميها ساعدت تنظيم القاعدة والبعثيين في توفير كافة مستلزمات العمل الإرهابي من أسلحة ومتفجرات وسيارات مفخخة وعبوات وأحزمة ناسفة وتقديم الأموال بسخاء لمن يقوم بقتل أبناء الشعب العراقي.وهذا الإرهاب أعاق التقدم والإزدهار في جميع المواقع الحيوية ، في الجانب الإقتصادي والخدمي والعمراني والعلمي والثقافي ، فخلال السنين التسع الماضية أنفق العراق أكثر من مئة مليار دينار على مكافحة الإرهاب ..!فتصوروا حجم المشكلة لو لم يكن الإرهاب لأنفقت هذه الأموال في تعبيد الطرق وإنشاء الجامعات وتطوير الحركة العلمية ولعولجت بها مشكلة البطالة والسكن وغير ذلك في العراق.وتمكن العراقيون من خلال صبرهم وشجاعتهم أن يقللوا من حجم الإرهاب بنسبة ثمانين بالمئة, أما الحلول فتكمن في اللحمة الوطنية بين مكونات الشعب العراقي لا سيما قادة العميلة السياسية ، وإتخاذ قرار حاسم وصادق من قبل الجميع للتصدي للإرهابيين وعدم التساهل معهم،  ففي الفترة الأخيرة إكتشفنا وللأسف الشديد أن شخصيات مهمة في العملية السياسية تساعد في نشر الإرهاب بدوافع طائفية علماً أن الإرهاب لا دين له ولا مذهب.ولكن رغم كل ذلك فإن العراق بخير ولا يوجد ما يبعث على القلق والأمور تجري بسلاسة وهي تحت السيطرة وسيشهد العراق في المستقبل القريب بإذن الله تحولات إيجابية خصوصاً بعد جلاء قوات الإحتلال وانتها ء فصوله الدموية ، وإن القادة العراقيين سيتمكنون من حل خلافاتهم في داخل العراق لأنهم تخلصوا إلى حد ما من الفروض والإرادة الأجنبية.لقد تجاوز العراق أعظم المصاعب كحرب المليشيات ونُذر الحرب الطائفية ،والانهيار المدني ،  ولكن بعد صبر طويل خفت وتيرة الإنفجارات ، وعادت السيطرة للدولة ، واليوم يوجد في العراق دستور دائم وقوانين تُسن وتّشرع في كل جلسة نيابية يُراعى فيها العدالة االإجتماعية وحقوق الإنسان وخاصةً حقوق الأقليات والمكونات الأخرى ..إن الكثيرين من المحللين والمهتمين بالشأن السياسي يرون بإن الشعب العراقي شعب صبور وشعب عظيم ، وله القدرة على الخروج منتصراً من الإختبارات الصعبة ، وهذه هي ثقة ورؤية أبنائه الشرفاء الذين لاتزلزلهم أساليب الأرهاب مهما كانت موغلة بالوحشية ، ولاتثنيهم عن عزمهم المؤامرات السوداء التي تحاك ضد أستقرار وأمن  بلادهم من خارج الحدود مهما كان مكرها ، وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال .





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    إصلاحُ الموجودِ خيرٌ من انتظار المفقود. ‏

    التقويم الهجري
    الجمعة
    24
    ربيع الاول
    1441 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم