خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :6
    من الضيوف : 6
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47780984
    عدد الزيارات اليوم : 4191
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » قضايا ساخنة



    اليونيسف تحذّر: المدن تخذل الأطفال بعض أكبر التفاوتات توجد في المناطق الحضرية
    تحذر اليونيسف في تقريرها وضع الأطفال في العالم 2012: الأطفال في العالم الحضري من أن التحضر يؤدي إلى أن يصبح مئات ملايين الأطفال في المدن والبلدات مستبعدين من الاستفادة من الخدمات الحيوية.
    وتعدّ زيادة التحضر أمراً حتمياً. وطبقاً للتقرير، ففي غضون سنوات قليلة، سينشأ غالبية الأطفال في البلدات أو المدن وليس في المناطق الريفية.
    وبالفعل، يمثل الأطفال الذين يولدون في المدن 60 في المائة من الزيادة السكانية في المناطق الحضرية.وقال المدير التنفيذي لليونيسف، أنتوني ليك: "عندما نفكر في الفقر، فإن الصورة التي تتبادر عادة إلى الذهن هي صورة طفل في قرية ريفية. ولكن اليوم، هناك عدد متزايد من الأطفال الذين يعيشون في الأحياء الفقيرة والمناطق العشوائية هم من بين الفئات الأكثر حرماناً وضعفاً في العالم، وهم محرومون من أبسط الخدمات ومن الحق في الازدهار."
    وأضاف السيد ليك: "إن استبعاد هؤلاء الأطفال الذين يعيشون في الأحياء الفقيرة لا يحرمهم فقط من فرصة تحقيق إمكاناتهم الكاملة؛ بل إنه يسلب مجتمعاتهم من المنافع الاقتصادية الناتجة عن وجود سكان متعلمين وأصحاء في المناطق الحضرية".
    وتقدم المدن للكثير من الأطفال مزايا توافر المدارس والعيادات والملاعب الحضرية. إلا أن نفس المدن تضم أيضاً بعض أكبر التفاوتات في مجالات صحة الأطفال وتعليمهم والفرص المتاحة لهم، في جميع أنحاء العالم.
    ولا تستطيع البنية التحتية والخدمات مواكبة النمو الحضري في العديد من المناطق، ولا تتم تلبية احتياجات الأطفال الأساسية. وغالباً ما تدفع الأسر التي تعيش في الفقر أكثر في مقابل خدمات دون المستوى المطلوب. فعلى سبيل المثال، قد تتكلف المياه في الأحياء الفقيرة، حيث يضطر السكان لشرائها من الباعة، 50 مرة أكثر من تكلفتها بالنسبة للأسر التي تسكن في الأحياء الأغنى المتصلة بشبكات المياه مباشرة.
    وغالباً ما تكون أوجه الحرمان التي يعاني منها الأطفال في المجتمعات الحضرية الفقيرة غير واضحة في المتوسطات الإحصائية العامة التي تجمع كافة سكان المدينة - الأغنياء والفقراء على حد سواء. وعندما تستخدم مثل هذه المتوسطات في وضع السياسات الحضرية وتخصيص الموارد، قد يتم إغفال احتياجات أشد السكان فقراً.
    جعل المدن ملائمة للأطفال
    ويعتبر التركيز على الإنصاف ضرورياً - التركيز على إعطاء الأولوية للأطفال الأكثر حرماناً أينما وجدوا.
    وتحث اليونيسف الحكومات على وضع الأطفال في صميم التخطيط الحضري وعلى توصيل الخدمات للجميع وتحسينها. وفي البداية، ينبغي توفير بيانات أكثر تركيزاً ودقة للمساعدة في التعرف على التفاوتات بين الأطفال في المناطق الحضرية وكيفية تقليلها. ويدل نقص مثل هذه البيانات على إهمال هذه القضايا.
    وفي حين أن الحكومات على جميع المستويات يمكنها أن تفعل أكثر، فإن العمل على مستوى المجتمعات المحلية ضروري أيضاً لتحقيق النجاح. ويدعو التقرير إلى إدراك أكبر للجهود المبذولة على مستوى المجتمعات المحلية للتصدي للفقر في المناطق الحضرية ويقدم أمثلة لشراكات فعالة مع الفقراء في المناطق الحضرية، بما في ذلك الأطفال واليافعين.
    وتحقق هذه الشراكات نتائج ملموسة، مثل تحسين البنية التحتية العامة في ريو دي جانيرو وساو باولو بالبرازيل، ورفع معدلات معرفة القراءة والكتابة في كوتاكاتشي بالاكوادور، وتعزيز التأهب لمواجهة الكوارث في مانيلا بالفلبين. وفي نيروبي بكينيا، قام اليافعون برسم خرائط للمجتمعات المحلية في الأحياء الفقيرة لتقديم المعلومات لمخططي المدن.
    وقد ساعد برنامج الفرص (Oportunidades)، وهو مبادرة بدأت في المكسيك، في استخدام التحويلات النقدية بشكل رائد لزيادة قدرة الأسر الفقيرة على إرسال أطفالهم إلى المدارس ودفع تكاليف الرعاية الصحية، ومنذ ذلك الحين اتسع نطاق البرنامج في المناطق الريفية والحضرية وقدّم تجربة قيمة للبلدان التي قامت بالسير على خطى بالمكسيك.
    وعلى الصعيد العالمي، عملت اليونيسف مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) على مدى 15 عاماً في مبادرة المدن الملائمة للأطفال لبناء شراكات من أجل وضع الأطفال في صميم جدول أعمال المناطق الحضرية وتوفير الخدمات وإنشاء مناطق محمية حتى يتمكن الأطفال من التمتع بطفولة أكثر أمناً وصحة كما يستحقون.
    وقال السيد ليك: "إن التحضر هو حقيقة من حقائق الحياة ويجب علينا زيادة الاستثمار في المدن مع تركيز المزيد من الاهتمام على تقديم الخدمات للأطفال الذين هم في أمس الحاجة إليها.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    قال النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم: ‏الأقْرَبـون أَولَـى بالمَعْـروف. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    14
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم