خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :6
    من الضيوف : 6
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47626635
    عدد الزيارات اليوم : 21499
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » بصمة مثقف



    (إغماض العينين) الأداء الفذ للوعة
    نعيم شريف
    (( .... حتى إذا اخترقته الرصاصةُ ، أغمضَ الطفل ُ عينيه - هكذا تصوّره - تاركاً جسده يسقط ، بلا صوت ، على الإسفلت ..))
    _ هل تصلُح هذه الجملة مدخلاً للمجوعة القصصية الأخيرة (( إغماض العينين ))للكاتب لؤي حمزة عباس ؟
    ماذا بوسع طفل أن يفعل بإزاء موتٍ ناجز غير هذه الإستجابة البليغةُ في إغماض عينيه، وكيف للبراءة أن تواجه الرصاصة وغير أن يسقط الطفل " بلا صوتٍ " ، تصوّرٌ حلميٌ مقترح لموتٍ فادحٍ لكنها محاولة شعرية للإرتقاء بالإستجابة الى مستوى أن تكون رداً ، أن تغمض عينيك وتصمت أو تموت حين يسود الرصاص والقتل قانون الحياة .لاتكاد قصة من قصص " إغماض العينين " أن تجرج عن هذه المعادلة ، القتل المجاني الذي يختبيء للناس في تفاصيل حياتهم و
    زواياها وأركانها ، موت قد لا تراه ، ربما يكون جناحاه قد خفقا على مقربةٍ منك وأنت مُنشغلٌ بالحياة ، قد تستدل عليه من إتصالٍ
    بعيدٍ كما في قصة " إتصال " ، أو ربّما من الباب المفتوح أو خلو الطابق من الناس في هذا الوقت من الظهيرة حيث يحلو للموت أن يمارس مهنته بلا مضايقات !
    في محاولتة إكتشاف الجسد ،في قصة " قطرة دم لاكتشاف الجسد " يغدو مسعى التعرف على الجسد هو أيضاً في قرارته مسعى لمعرفة أجساد الآخرين ، خالتة وملاحون سود وعمال ، كانما قراءة جسدنا الشخصي هي بشكلٍ ما قراءةٌ لجسد الآخر " مثلما
    يكون جسدَ خاصته وأحبائه ، " من القصة الصفحة 5 . كانت قراءة الجسد قد قوطعت بتدخلات الماضي ، وهو يطل برأسه من ثقب في الزمن ، فيُستدعى طيف الخالة العاشقة المنتظرة ، ومن هذا الإستدعاء تتم قراءة جسدها أيضا ،واجساد صويحباتها ، أولئك النسوة اللواتي " .. كانت وجوههن تتطلّع باتجاه الشط ، لا الى ضفته المقابلة ، بل لنقطة بعيدة لا تُرى حيثُ تأتي البواخر بأعاجيبها وروائحها ووجوه بحارتها متوجهةً الى ميناء المعقل ما ان تُصفر ، مع صافراتها تنقطع احاديث الفتيات وتلتمع حدقاتهن " ذلك أن أجسادهن، حين تلتمع عيونهن ، تعبرُ عن صرخة نداء الأجساد في إستجابته لنداء الحياة الأصيل متمثلاً ببحارٍ قادم من البعيد فجميعهن " يحلمن بالباب الذي سيقف أمامه ،وبيده ذات
    الخاتم ترتفع لتدق " من القصة الصفحة 12 .
    ذلك أن مهمة القاص هي أن " .... يفتح عينيه ، في اللحظة التي يُغمض الآخرون فيها عيونهم ..... " ليس فقط ليرى حمام
    الكونتننتال برفاهيته الخضراء ، ولكن ليرى المحيط بكل ألوانه ، ليستشرف الواقع بتفاصيله وناسه وذكرياتهم ، يرى الى موتهم
    ومجد حياتهم ، وتصل أصابعه الى ارواحهم لتنشرها في ضؤ الشمس .
    لعل الموظف الصحي في قصة " إغماض العينين " لا يستوعب العالم إلا بالإنسحاب منه مغمض العينين " ..... حيثُ يُحسُ بنفسه مندفعاً في ظلمته الرمادية المحببة ، ظلمةٌ يشوبها ضؤٌ بعيد .... " لايتيح لك الواقع أن تغمض عينيك عنه لأنهُ
    عندها سيحتل الظلمة الرمادية المححبة التي تتحصن بها منه . ليس هناك مكان لمن يريدُ ، العيش، مُحايداً ، في واقع مجنون ، فالمساحة
    الترابية ،المتخيلة كملعب للأطفال ، صارت مسرح جريمة صاعقة في بداهتها إستدعت إغماضاً للعينين كي تُستوعب وتُفهم ،
    لقد شوهت منطقتنا الرماديةُ إذن إحتلتها " .. اليد التي ترتد مع كل إطلاقة ، وكان الرأس ينتفض . " ولكنه ليس رأس الميت هذه المرة وإنما رأس حيٌ أُحتل بالموت مرةً واحدةً والى الأبد .
    قصة " رجلٌ كثير الأسفار " ، تحرز أهميتها من أن الإحتمالات المستقبلية التي نتوقعها من محيط قاسٍ ، هي حقائق ناجزة لاسبيل الى
    تجنبها حتى في مشروع كتابة قصة قصيرة ، لا يستطيع الكاتب أن يُغير مصيراُ في واقعٍ يرفضُ ، بقوةٍ ، أن تُكسرَ حتميتهُ ، سيحتال الكاتب بالذهاب الى اللاّواقع كي يُتيح للرجل موتاً منزلياً مادام الموتُ قد تحوّل الى قاعدة وصارت الحياة إستثناءً ، ركض القاص بقوةٍ مع الرجل ، من بغداد الى البصرة بتعاطفٍ إنساني هائل كان لابد من مساعدة الروح المذبوحة التي بذلت جهداً أخيراً ويائساً للعودة الى العائلة .
    في قصة " عشق الحدائق المنزلية " تمنحنا الطفولة تفسيراً آخر للجنون العام ، فالرجل الذي ينقل خبر وجود جثة لقتيل قرب شجرة حديقتهم
    المنزلية لزوجته ،يكون إبنهما محمد قد سمع الخبر مصادفة ، وحين يرى المنظر (( اللغزي )) يرجع الى الرسالة التي لم يكملها الى صديقه
    وقد كتب فيها " ..... أن يتأكد من حديقة منزله كل صباح قبل أن ينزل الى الطابق الأسفل ، فربما أثمرت أشجارها رجالاً بأفواه مفتوحة "
    من القصة الصفحة 26 . البراءة الطفولية تراقب العالم الخارجي بعيون مختلفة ، عيون تكشف علاقاتٍ بين الأشياء التي لايُمكن أن تكون بينها علاقةٌ من أي نوع ، ذلك أن اعتقادا طفولياً [ان الأشجار تُثمرُ رجالاً بأفواهٍ مفتوحة ( إنتبه ، ليسوا موتى ، هم بافواه مفتوحةٍ فقط ) هو عجزٌ منطقي ونبيل عن قبول فكرة أن القتل لمجرد القتل صار فعلاً يومياً يُلاحق الناس الى حدائقهم المنزلية ، كأنما تخشى المخيلة الطفولية من الإشارة الصريحة بأن بشراً أخرين هم من فعل ذلك فتحيلها الى الأشجار .
    هل هناك وجود حقيقي ٌ لشاب بعينين زرقاوين وسحنةٍ سمراء ، في ليل فرانكفورت البارد في قصة " عينا رجل المترو " أم إنه الوهم حين يستبدُ بنا الحنين الى أماكن تسحرنا ، نظل مشغوفين بها ، مدننا التي إحتضنت خطانا البريئة ، كيف للمدن أن تنادي ابناءها ، هل تهمس لهم ؟ هل تتبدى لهم على هيأة أمراة جميلةً أو ساحل بحرٍ أو ضحكة طفل ؟
    " لا زيارات للغرباء " نسيجٌ وحدها ، عرضٌ بليغٌ للروح في لحظات ألمها العظيم ، إستدعاء الألم في محاكمة قاسية ، تتداخل الضمائر في
    هذه القصة المهمة ، تتقافزُ خطى السرد برشاقة الى الذروة القصوى تُستعرض التفاصيل بتأثيث فخم يرقى بفنيتها السردية الى ذرى باسقات . أنظر معي هذا المشهد : " .... تشعر أن شيئاً ما قد إنطفأ أو غاب من حولها فتستلقي على سريرها الحديد و تغمض عينيها وتموت ، من يُصدق أنها ممكن أن تموت بمثل هذه الألفة والسكون ، كأنها ماتت مرات حتى غدا الموت معها رحيماً شفوقاً يضرب بجناحيه هواء
    الغرفة ثم يحطُ على عمود السرير ، يضم جناحيه ويتملاها قبل قبل أن يفتحهما من جديد ، لم تكن رما نتا السرير قد أحدثتا أي صوت حينما
    حينما أسندت يدها إليه وهي ترفع جسدها لتسلقي ، أو حينما ضرب بجناحيه وحط على العمود .... " من القصة الصفحة 51 .هذا هو
    المرسل ، في القصة واصفاً موت زوجته الحبيبة ، هل رأيت معي كيف يكون الفن الفذ عزاء للروح المجروحة ؟ هل رأيت كيف صيّر الفنُ
    الفخم الموت رحيماً وحنوناً كمحب ؟ كأنما توطأ الموت مع الميت في لحظة سلام نادرة الحدوث .
    الحوارات في قصص " إغماض العينين " حوارات مقطوعة ، أو لعلها مكسورة على حدّ تعبير الدكتورة خالدة سعيد في وصفها لبنية الكلام
    المكسور في قصص " بحيرة المساء " للكاتب المصري إبراهيم أصلان . كانما يتكلم كل منهم (( منولوجه الداخلي )) بصوت عالٍ ، مثل
    أُناس يعيشون بجزرٍ منفصلة ، انعدام الحوار ، في واحدٍ من تمظهراته ، هو شرخٌ كبيرٌ في روح المجتمع ، عطبٌ أصاب التواصل
    الإجتماعي السلمي ، كما يجدر بشعبٍ مُتحضّر ، أقول: أصاب التواصل الإجتماعي بمقتل ، جهدً الفن السردي لتبيانه .
    شخصيات لؤي حمزة عباس ، مسكونة بخوف دائم من قدرٍ قاسٍ يُلاحقها في كل مكان ، مهددة الكينونة ليس لها أسماء ، شخصيات تختلس أفراحها الصغيرة إختلاساً خشيةً من قوة ما ، غاشمة ، تُطيح بها ، تبتني لها عوالم خاصةً ناشدة سلاماً مستحيلاً ، لكن الواقع يسخر ، بقسوةٍ منها ، محيلاً أيّاها الى ذوات مجروحة وشائهة .
    يُستدعى الفنُ بقوةٍ في مجموعة (( إغماض العينين )) لتمنحنا قراءة مختلفة لواقع نعرف لا معقوليته ، وبأدوات الفن العالي ،وحدها ،
    صاغت لنا (( إغماض العينين )) قلادة ماسٍ في عنق السرد العراقي .





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    الأماني حلم في يقظـة *** والمنايا يقظة من حلـم.‏

    التقويم الهجري
    الخميس
    9
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم