خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • ظاهرة تثير اختلاف الآراء «الملابس والقصات الغريبة» بين تقليد الغرب ومواكبة صرعات الموضة
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • التحالف الوطني :الضغوط الامريكية لتمديد بقاءها ليس على جميع الكتل وانما البعض هم من يريدون بقاء ال
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز

  • أهم الاخبار
  • العرا ق اليوم تنشر نصّ التعليمات التي اصدرها مجلس القضاء الأعلى لتنفيذ قانون العفو العام
  • تغيير السفير السبهان.. صراعُ أجنحة بين الأخوين نجيفي - كربولي وسليم الجبوري
  • الطائفية تُقلّص حظوظ العراقيين بالحصول على " الفيزا" المصرية
  • ما كشفهُ استجواب زيباري: حزب البارزاني يمارسُ الاحتلال العسكري والعربدة البرلمانية
  • المحاكم العراقية تُطبّق قانون سكسونيا على سارق المناديل !!
  • في الملعب الانتخابي: الحشد لهُ حق الفرجة فقط !!
  • لا تظلموا الشيخ جمال الوكيل .. حقيقةُ المتورطين بالشهادات المزوّرة
  • قانون العفو العام يُهرّب وزير المالية من زنزانة الإقالة
  • بمشاركة وزير التجارة التجارة تشارك في الدورة 85 لمعرض أزمير التركي
  • وزارة النقل والموانىء العراقية: السبت ليس عطلتنا !!
  • لانجاز مهام الوزارة ودوائرها وزير العمل يؤكد اهمية ضغط النفقات وتوجيه الموارد المتاحة
  • وزير النفط: لدينا خطط طموحة لفتح باب الاستثمار
  • لرفد ودعم قطاعات الدولة المختلفة الصناعات الهيدروليكية تستعرض إمكانيات وأنشطة مصنعها
  • المديرية العامة لتوزيع كهرباء الوسط تجري اعمال تحسين الشبكة الكهربائية في محافظة ديالى
  • الوزيرة حسين تناقش سُبل تطوير مستشفى الأورام في مدينة الطب
  • هيئة الرقابة الوطنية تشارك في الدورة التدريبية الخاصة بالاستجابة للحوادث الكيميائية
  • كلمة حق ... السمكية
  • عامل النظافة
  • الأخطاء التدريسية
  • أخبرنا مصدر ثقة

  • الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :13
    من الضيوف : 13
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 20213365
    عدد الزيارات اليوم : 3802
    أكثر عدد زيارات كان : 63627
    في تاريخ : 27 /07 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » جاكوج



    حملة الغاء رواتب البرلمانيين والمشاركة الشعبية المطلوبة
    سلمان داود الحافظي
    في بداية عام 2005 وخمسة ونتيجة شحة غاز الطبخ ( قناني الغاز) للبيوت والمساكن في بعض المناطق, وبروز ظاهرة السوق السوداء او ما اطلق عليهم في تلك الفترة( البحارة) , والذين سيطروا على محطات الوقود في مناطق عديدة من وسط وجنوب العراق.
    وغياب السلطة التي تردعهم نتيجة ضعف الدولة وعدم وجود قوات امنية كافية, ارتات قسم من المجالس المحلية التي شكلتها سلطة بريميربانتخابات شكلية وقسم من اعضاء تلك المجالس تم تعيينهم , تشكيل مجاميع داخل المناطق والاحياء مهمتها توزيع حصة النفط والغاز على عوائل الاحياء والمناطق. لم يدوم تكليفهم سوى اشهر معدودة بسب سيطرة الدولة على محطات الوقود. احدهم شقيقي سالته ماهي الواجبات التي قمت بها من خلال اللجنة التي اشتركت بها. قال لي قمت بتوزيع الغاز والنفط على جيراني في منطقتي الزراعية, وكم مرة قمت بهذا العمل طيلة مدة تكليفك من قبل المجلس المحلي, قال قمت بتوزيع 5 وجبات طيلة مدة تكليفي, هل كلفت بواجبات اخرى امنية او حراسة بعض المواقع الحكومية , فاجاب بالنفي لم اكلف بعمل سوى ماذكرت لك, مرت سنوات واذا بمجلس النواب ولاغراض انتخابية يقرر منحهم رواتب تقاعدية, ولكنها تساوي الراتب التقاعدي لعضو المجلس البلدي بدرجة معاون مدير عام. من الطرافة ان بعض من قيدت اسماؤهم من ضمن المشمولين. في وقت التشكيل كان عمرهم 13 سنة وعندما صدر القرار بشمولهم لم يتجاوز عمرهم ال 19 من العمر. الاوساط الشعبية وخاصة من الموظفين الذين لديهم خدمة تجاوزت 30 عام, صدموا من هذا القرار الذي يمنح شخص وزع النفط والغاز لمدة 5 اشهر , راتب تقاعدي بدرجة معاون مدير عام ومظف حاصل على بكا لوريوس راتب تقاعدي 250 الف بعد سنوات طويلة من الخدمة. ان ماحدث بعد 9-4-2003 من منح تقاعد للالوف دون استحقاق , فليس من المعقول من خدم 6 اشهر وزير او وكيل وزير او مدير عام , في الحكومات التي تعاقبت مابعد 2003 وليومنا هذا , علما ان القوانين العراقية النافذة لا يمنح اي موظف دولة تقاعد دون اكمالة في اقل تقدير 15 سنة خدمة فعلية, اقتصاديون وخبراء مال في العراق يتوقعون ان تصل كلفة . الرواتب التقاعدية خلال الدورة القادمة للبرلمان ومجالس المحافظات والاقضية والنواحي, بحدود 2 مليار دولار سنويا وكلما زاد عدد الاعضاء حسب الزيادة السكانية زاد المبلغ,ان انفاق مبالغ طائلة بهذا الحجم في بلد مثل العراق يعاني فقدان الكثير من الخدمات, امر يجب ان يتصدى له الجميع ولا يترك على شريحة او مجموعة من المواطنين, القوى الشعبية بكل اشكالها الدينية والسياسية والاعلامية ومنظمات المجتمع المدني, مطالبة بالوقوف مع حملة الغاء رواتب البرلمانيين , التي بدات منذ ايام بقيادة نشطاء في المجتمع المدني, انطلقوا عبر صفحات التواصل الاجتماعي الفيس بوك , وفتحوا صفحات لكل محافظة باسم من اجل العراق حملة الغاء رواتب البرلمانيين, نامل من الجميع الاسراع في مساندة فعاليات الحملة لتحقيق اهدافها , وذلك باجبار السلطة االتشريعية باعادة النظر في كل القوانين التي شرعت لمنح امتيازات كبيرة , دون الشعور بالطبقات المهمشة في المجتمع كالارامل والايتام والمتعففين , ودون الالتفات الى حاجة العراق للاموال لبناء الدور السكنية والمدارس التي وصل عدد عجز العراق منها الى 5000 مدرسة.
    باسم صراخ الجياع والمرضى والمعوزيين على ارض العراق, نناشد كل الاخيار في العراق والعالم بفضح الممارسات اللاموضوعية التي تتبعها الطبقة السياسية للاستحواذ على اكبر قدر من ثروات العراق لصالحها .



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    البخيل عظيم الرواق صغير الأخلاق. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    26
    ذو القعدة
    1437 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    powerd by arab portal 2.2 ثيم العراق اليوم