خريطة الموقع


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • شركة الرواد لانتاج الاسلاك والقابلوات الكهربائية المحدودة مشاركة متميزة في معرض بغداد الدولي بدورته الـ 41
  • وزير حقوق الإنسان:سنضع جنيف مع سبايكر وجهااً لوجه !
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • مراكز العراق البحثية تسير على أرصفة المال الإيراني والخليجي والعِراق مُصاب بـ " تُخمة" في أعداد المُحلِّلين السياسيين
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :34
    من الضيوف : 34
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 78306799
    عدد الزيارات اليوم : 9941
    أكثر عدد زيارات كان : 216057
    في تاريخ : 18 /04 /2019

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ » آراء



    اقدم مكتبه (عراقية) في العالم:
    أ.م.د.كاظم عبدالله عطية
      جامعة بغداد/كليه التربية للبنات
    تعد الحضارة العراقية القديمة من اول واقدم الحضارات في العالم، وفي تاريخ البشرية، اذ علّمت الناس التمدن والتحضر في حين ان اغلب الحضارت القديمة كانت تعيش في الكهوف والمغاور, والعراقيون القدماء اول من علّم الناس الكتابة، وفيه انشأت اول مدرسة في العالم وفيه أيضاً انشأت اول مكتبه علميه منظمة في العالم,
    والتي انشئها العراقيون القدماء.ويرجع الفضل في ابتكار الكتابه للسومريين في حدود منتصف الالف الرابع قبل الميلاد وسميت الكتابة بالكتابه المسمارية لان نهايتها تشبه المسمار فسميت بالمسمارية.والغرض من اكتشافها هو لتسجيل صادرات وواردات المعبد في بداية الأمر ثم تطورت بعد ذلك وأصبحت لغرض تسجيل وتدوين انجازات الملوك ونشاطاتهم العسكرية والعمرانية .والمادة التي كتبت عليها هذه الانجازات هي الطين.وبما ان العراقيين هم اول من ابتكر الكتابه فهم اصحاب اول مدرسة عرفها التاريخ. وهم كذلك اصحاب اول مكتبة علمية منظمة بنيت في التاريخ .
    اطلق العراقيون القدماء على المكان الذي تحفظ فيه السجلات والوثائق اسم(دار السجلات او الوثائق) يسمى بالسومرية (أي-دبا)(E-DUB-BA (  وبالاكدية (بيت –طبي)(bit-tuppi  ) ومعناه بيت الرقيم وهو نفس الاسم الذي كان يطلق على المدرسة. الا ان هناك اسما اخر للمكتبة أطلقه السومريون وهو (كركناكGirginak ( واطلقوا عليها ايضا اسم( امكولا)Imgula.
    اما المكان الذي انشأت فيه المكتبه فقد كانت في بداية الامر في المعابد, اذ خصصت غرف خاصة لغرض حفظ الوثاق والرقم الطينية وكذلك في القصور الملكية التي بناها ملوك بلاد الرافدين فقد خصصت غرفٌ خاصة ألحقت بالقصر لغرض حفظ السجلات والوثائق إلى إن تطورت وأصبحت مكتبات منظمة عدت من أقدم المكتبات في العالم.اما المدن التي تم اكتشاف المكتبات فيها فهي مدينة الوركاء التي تعد أول مدينة قد اكتشفت فيها الكتابة والمكتبات, ومدينة نفر أيضاً ( وهاتين المدينتين في جنوب العراق) اما في الوسط فقد كانت مدينة سبار(قرب اليوسفية) ومدينة عكركوف(غري بغداد)وتل حرمل (وسط بغداد) أما في شماله فقد كانت مدينة اشور المركز الديني والسياسي للدولة الأشورية المكان الأمثل لإنشاء مثل هذه المكتبات .وكانت مكتبة الملك الأشوري أشور بانيبال(669-627ق.م) هي بحق من أقدم وانضج وانظم المكتبات المعروفة في العالم .لقد انشأ هذا الملك غرفة خاصة لغرض إنشاء مكتبة فيها, اذ وجدت رُقم تضم رفوف موازية للجدران توضع عليها الرُقم. وهذه الرفوف غطت بالحصير او تطلى بطبقة من القير لمنع تسرب الرطوبة الى الرقيم,وبعض هذه الرقم كانت توضع في سلال مصنوعة من القصب وضعت عليها علامات تعريفية توضح محتوياتها.اذ نقل هذا الملك جميع النصوص الكتابية التي كانت محفوظة في قصر جده الملك سنحاريب ونقلها الى مكتبة قصره , وايضاً قام هذا الملك بارسال المبعوثين ومعهم نسّاخ (كتاب) ذو معرفة باللغات السائدة في ذلك الوقت لغرض جمع واستنساخ كتابات الأقدمين وآدابهم وثقافاتهم فضلا عن جمعه لجميع الكتب والمعاجم والنصوص الأدبية والمعاجم والأساطير لغرض وضعها في مكتبته لذلك عد هذا الملك بأنه أول مكتبي في العالم.
    ضمّت هذا المكتبة حوالي(250) ألف رقيم طيني وهذه الرُقم(النصوص الكتابية) التي تم اكتشافها في هذه المكتبة قد حفظت لنا تراث بلاد الرافدين من خلال المواضيع التي تضمنتها هذه الرقم، اذ اختلفت المواضيع التي احتوتها : منها معاهدات سياسية و وثائق تتعلق بالملوك الأشوريين وانجازاتهم، ونصوص ضمت احتفالات الملوك التي أقاموها بمناسبة اعتلائهم العرش، منها الحفلة التي أقامها الملك الأشوري أشور بانيبال والملك البابلي نبونائيد(556-539ق.م)، ووجدت أيضاً نصوص وأساطير أدبية رائعة مثل ملحمة كلكامش وقصة الخليقة وقصة نزول عشتار إلى العالم السفلي وقصة آيتانا ووجدت كذلك معاجم بقواعد اللغة الأشورية وجدول بأسماء الملوك وإثباتات بأسماء المدن والأنهار والمواقع الجغرافية وقواميس للعلامات المسمارية فضلاً عن نصوص أخرى أدبية وثقافية ونصوص تتعلق بالعرافة والفال والسحر والتنجيم والرياضيات والفلك,لذلك أكد جميع الباحثون بان من قام بمثل هذه الإعمال يعد اول مكتبي في العالم. وهذه المكتبة قد احتوت على سجلات تنظم عملية الإعارة ومكان الإعارة وكيفية إرجاع الكتب والغرامات المفروضة على كل شخص يتأخر في إرجاع الرُقم الطينية (الكتب) فضلاً عن إن هذه المكتبات قد قُسّمت بحسب المواضيع التي احتوتها وهناك علامات تعريفية توضع اعلى الرفوف وهي تشبه نظام المكتبات في الوقت الحاضر. هذه الرقم قد نقلت إلى أفضل وأشهر المتاحف في العالم مثل المتحف البريطاني ومتحف اللوفر في باريس ومتحف جامعة بنسلفانيا ومتحف اسطنبول, والغريب انه لاتوجد هناك إي نصوص من هذه المكتبة محفوظة في المتحف العراقي .وبالرغم من ان مكتبة الإسكندرية اكبر من هذه المكتبة الا انه لم يصلنا منها اي رقيم او نص يعود إليها بسب دمار وحرق وتلف النصوص لكونها كتبت على البردي ؟في حين وصلتنا الآلاف من النصوص الكتابية التي تعود الى مكتبة اشور بانيبال. لذلك يستحق ان نذكر عظمة وقوة شخصية الملك الأشوري اشوربانيبال الذي قام ببناء وانشاء مثل هذه المكتبات.





    ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ : ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    وما خير ليل ليس فيه نجوم. ‏

    التقويم الهجري
    الاحد
    22
    ربيع الثاني
    1443 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم