خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :7
    من الضيوف : 7
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47734918
    عدد الزيارات اليوم : 27324
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » تحقيقات وتقارير



    الناطق الرسمي للمفوضية : الانتخابات اعظم نعم الله على الشعوب.. والادلاء باصواتنا شكرنا على تلك النعمة!
    الانتخابات ستجعل القادم افضل.. انا مؤمنٌ بذلك لحد النخاع !
    حوار العراق اليوم /خاص
    المشككون باهمية الصوت الانتخابي يمتلكون روحية القناعة الوهمية للكيان الاسرائيلي حول خط بارليف الذي لايخترق! كانت حرب الايام الستة  في سنة 1973 التي شنّها الجيش المصري كافية للأطاحة بغوبلزيات « نسبة الى وزير الدعاية النازي-غوبلز» الكيان الاسرائيلي، الديمقراطية بالنسبة لي «المحرر» على الاقل تشبه اختراع المصباح وبالتالي سأشبه انا اديسون،
    ولن يحتار رب العزة بأن يوفر لي مكاناً في جنته قبل الكثيرين! نستطيع ان نقول ان صوتنا الانتخابي يشبه شخصية حنظلة للمغدور ناجي العلي.. اغتالوا ناجي العلي لكن حنظلة اخذ مكانهُ في دنيا الخالدين.  صفاء ابراهيم جاسم الموسوي ، عضو مجلس المفوضين  والناطق الرسمي، وجدناهُ مشغولاً بالحفاظ على مآثر حنظلة.. الصوت الانتخابي، ولهذا كان لنا معه هذا الحوار الذي اجريناهُ معه ونحن نمشي في اروقة المفوضية وهو ينتقل من اليمين الى الشمال ليؤكد ان صوتنا الانتخابي مستقبل احفاد الاحفاد..

    مارأيك ان تبين لنا اهمية انتخابات مجالس المحافظات ؟
    انتخابات  مجالس المحافظات ، لها اهمية كبيرة ، فتلك المجالس ستمتلك صلاحيات واسعة  لكنها لن تكون للمتعة ،  والغاية من هذه المجالس المنتخبة ، ان تكون  حكومات محلية تعمل على  تسيير امور المواطن الخدمية  وتسهيل الحياة اليومية وتساند عمل الحكومة المركزية ، لهذا كله فأن فتح ابواب مراكز الاقتراع في يوم  20-4-2013  يحمل كل القدسية في نظر المفوضية.. لأننا نتعامل مع المستقبل..

      حاولت ان ازعجهُ قليلاً.. الا تجد ان ديمقراطيتنا عرجاء وبأن جل ماتفعلهُ المفوضية هو اعطائها عكازات ؟

    الديمقراطية في كل العالم عرجاء.. لكن هذا العرج ليس بالولادة، ولكنه نتيجة الممارسة! ولأكن دقيقاً اكثر ايمان المواطن بأهمية صوته سيجعلهُ قادراً على تصحيح المسارات ، « بربك» لو كان معنى الديمقراطية عندنا مثلما اشرت فلماذا هذا الهوس الذي تجده في المفوضية للقيام بأبسط الاشياء !
    على الجميع ان يعلم بأن  النظام الجديد في العراق بُني على اسس ديمقراطية كفيلة بضمان تقرير مصير المواطن بالعيش برفاهية واستقرار ولا يتم  ذلك الا بمشاركة الجميع .. فليكن قرارنا بالتصويت نابعاً  من المسؤولية الواقعة على عاتقنا ..
    اذاً كيف نفعّل دور المجتمع انتخابياً اذا صح التعبير ؟

    ان تفعيل دور المجتمع في التعبير عن رأيه لايتم  إلا بالادلاء باصواتنا ، والمشاركة الفعلية والهادفة الى بناء مستقبل
    واعد.. فلنشارك ونساهم في بناء مدينتنا  ، وسيرى الجميع النتائج بعد ذلك.. صدقني المستقبل اجمل والقادم افضل.. انا مؤمنٌ بذلك لحد النخاع.

    ولكن الا تجد ان التنافس والمصالح السياسية قد تأخذ الكثير من دور الصوت المؤمن ؟

    ان التنافس بين الافكار والجماعات المختلفة ،والكيانات السياسية يُنمي ويُثقف المجتمع لاثبات تواجد الافكار النزيهة وتداول السلطة بكثير من العدالة ..
    باختصار لنختار مَن يمثل طموحنا، والاهم ان نتذكر قول الرائع «علي»: فرص الخير تمر مر السحاب..
    فانتهزوا فرص الخير .
    اردنا ان نسأل اكثر ولكن الذين كانوا يطالبونه بالاستشاره اخذوه منا، ليختم الموسوي حواره معنا الذي قلّصتهُ انشغالاته بالقول :الانتخابات اعظم نعم الله على الشعوب.. والادلاء باصواتنا شكرنا على تلك النعمة.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    الطفولة تظن أن الحب هو كل شيء والكهولة تؤكد ذلك. ‏

    التقويم الهجري
    الاحد
    12
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم