خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :5
    من الضيوف : 5
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47662204
    عدد الزيارات اليوم : 20900
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » تحقيقات وتقارير



    العراقيون عادوا لتربية الحيوانات والطيور انتفاعًا وتسلية
    تحقيق / وسيم باسم
    عادت هواية تربية الحيوانات الأليفة إلى بيوت العراقيين بعد قطيعة استمرت عقود بسبب صعوبة الوضع الاقتصادي وتراكم الازمات والحروب، بالرغم من تحذيرات كثيرة من أمراضها التي قد تنتقل إلى الانسان.
    إذ يحرص بعض العراقيين على تربية الحيوانات لكي توفّر له المتعة، فإن الكثيرين يرون أنها جالِبة للسعادة، وتمنح الانسان شعورًا بالفرح، كما تقتل الكثير من الفراغ. لكن المحدّدات الدينية والاجتماعية ما زالت تلعب دورًا في امتناع البعض عن تربية الحيوانات داخل البيوت.
    فبحسب الباحثة الاجتماعي لطيفة عمران القيسي، يتردد الكثير من العائلات في تربية الحيوانات والطيور، بل وتبدي امتعاضًا من اقتنائها، وتتدخل في بعض الأحيان لمنع الجيران من اقتنائها بحجة أنها تنقل الامراض أو تثير بأصواتها الضجيج
    وتذهب بعض المحددات الاجتماعية والدينية إلى أبعد من ذلك، بحسب القيسي التي تنقل خبر نزاع بين سعد أحمد الذي اقتنى أرانبًا في بيته وبين جيرانه، بعدما اعتبر جيرانه وجود هذه الأرانب لديه سوء طالع يطرد الرزق.
    وبالرغم من تدخل القيسي لحل الموضوع وإزالة سوء الفهم، ظل الجيران مصرّين على موقفهم. وجرّب تقي حاتم (22 سنة) تربية جراء صغيرة في بيته بعدما وجد فيها متعة كبيرة. الا أن شكاوى الجيران المستمرة من نباحها حال دون استمراره في تربيتها فباعها.
    ليست طارئة
    إلى جانب الكلاب الصغيرة، تقتني الكثير من الاسر العراقية القطط الأليفة في زخم غير مسبوق. وبحسب لمياء هاتف، من زينونة في بغداد، التي تمتلك ثلاث قطط أليفة في بيتها، تربية الحيوانات الأليفة ليست طارئة على العراقيين لكنها انحسرت لفترة طويلة وتعود اليوم بقوة.
    واشترت لمياء القطط من متجر في بغداد بسعر مائة دولار للقطة، لكنها تعترف أن الخدمات الصحية المطلوبة والمراكز البيطرية المختصة غير متوافرة على نطاق واسع في العراق، ما يكلف مربي الحيوانات الوقت والمال للوصول إلى المراكز الصحية المعنية والنادرة الوجود في بغداد والمدن الاخرى. وتضيف: «اشعر بالفرح لوجود القطط إلى جانبي، واشعر أن مداعبتها تزيح عني هموم الوحدة».
    تربية الطيور
    لكن الظاهرة الابرز في هذا المجال فهي تربية الطيور على السطوح والحدائق. فهذه ما زالت الهواية المحببّة لكثيرين، لاسيما للشباب. ويقول سعد كريم (40 سنة) إن عشاق الطيور في العراق، ويُطلق عليهم لقب مطيرجية، يشكلون فئة معروفة بين أصحاب المهن والهوايات. ويمتلك كريم 25 طيرًا من الحمام، يقضي معها نحو ساعتين يوميأ.
    يقول: «بنيت لها قفصًا كبيرًا على سطح المنزل، وتشكّل مصدر رزق لي في الوقت الحاضر لأنني أتاجر بها، لا سيما في أوقات تكاثرها».
    وإلى جانب الحمام، يربي كريم عشرة أرانب اسبانية ذات بياض ناصع في حديقة بيته، وضعها في قفص كبير، بالرغم مما يتحدث به البعض عن أن الارانب تصد الرزق والحظ. فحين اقتنى هذه الارانب انفتحت ابواب الرزق أمامه.
    وإذا كان كريم تفرّغ لتربية الطيور والأرانب، فان سعيد الدليمي يربي نحو ثلاثين طيرصا من الحمام في بيته، إضافة إلى مجموعة كبيرة من طيور الحب والبلابل. ويقر بأن انتاج البيض واللحوم من الدجاج الذي يربيه جيد ويتيح له الاقتصاد في النفقات. لكن أصوات الدجاج والديوك تفرض عليه معاملة الجيران بحذر بالغ، بعدما اطلقوا إشارات التذمر.
    الفحوصات الطبية
    ينتقد الطبيب البيطري ثامر حبيب هواة تربية الطيور والحيوانات لعدم اهتمام الناس بالناحية الصحية. وقال: «عدم الحرص على الفحوصات الطبية يزيد من مخاوف تعرض الانسان للإصابة بالأمراض، لاسيما الجلدية والتنفسية منها مثل البقع والطفيليات».
    ويدعو ثامر إلى تطعيم الحيوانات ضد الفيروسات، لتجنب مضاعفات الكثير من الأمراض والحوادث مثل عضة الكلب وتأثيرات الطفيليات المرضية. وأشار إلى دراسة علمية قام بها فريق من علماء النفس في إحدى الجامعات الأمريكية هذا العام، تؤكد أن تربية الحيوانات تخفف من الاكتئاب، وتخفّف ضغط الدم والغضب والتوتر. وفي متاجر الحيوانات ببغداد، تتراوح أسعار القطط بين 700 إلى 900 دولار، والكلاب بين 1300 إلى 1500 دولار.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    شر السمك يكدر المـاء. ‏

    التقويم الهجري
    الجمعة
    10
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم