خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :11
    من الضيوف : 11
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 49840562
    عدد الزيارات اليوم : 30674
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » حوارات



    رئيس الدائرة الانتخابية في المفوضية لـ العراق اليوم: الناخب مطالب بالتصويت للمحافظة التي اصدرت بطاقته التموينية
    يحاول بعض المتصيدين بالماء العكر ان يبينوا للفرد  العراقي بأن صوته الانتخابي يشبه دون كيشوت ! لايفلح الا بمصارعة طواحين الهواء، اما المتندرين فيعلنون بأن الفرد العراقي عبارة عن « رضيع» في عالم الديمقراطية، لكن الشارع العراقي لم يسأل نفسه مرة واحدة عن كيفية امتلاك الادوات.. الوعي الانتخابي-الثقافة الانتخابية التي ستتيح له اصابة مقتل..
    اي ان يمارس صوته دوره في تمتين وتأسيس تجربة ديمقراطية حقيقية، ومن اجل ان نعطي انفسنا فرصة تحصين انفسنا بثقافة انتخابية، اختارت العراق اليوم ان تحاور مقداد حسن صالح الشريفي، رئيس الدائرة الانتخابية، واحد اعضاء مجلس المفوضين في الانتخابية.
    سأبدأ معك من التصويت الخاص..ماذا يعني التصويت الخاص ؟

    التصويت الخاص اجراء انتخابي تعتمده المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لفسح المجال  للناخبين الذين يتعذر عليهم الادلاء باصواتهم في  يوم الاقتراع العام المحدد في 20 نيسان 2003 بسبب ارتباطهم بواجبات امنية، او ممن تتطلب ظروفهم الخاصة الادلاء باصواتهم في اماكن تواجدهم ،كالنزلاء في مؤسسات الحجز والسجون ، او الراقدين في المستشفيات، او العاملين فيهما ..حيث يتم فتح مراكز اقتراع خاصة لهم في جميع المحافظات التي تجري فيها عملية انتخاب مجالس المحافظات غير المنتظمة في اقليم لتمكينهم من ممارسة حقهم الانتخابي .       


    مارأيك .. اذا توخينا الدقة اكثر بتحديد «الفئات» التي ينطبق عليها مفهوم التصويت الخاص ؟
    فيجيبنا الشريفي ونرتب نحن اجاباته على نقاط:

    1-قوات الامن العراقية ( الجيش والشرطة) .
    2-المحتجزون في مؤسسات الحجز والسجون الرسمية الذين لم يحكم عليهم بعد أو المحكوم عليهم بأقل من خمس سنوات والعاملون في تلك المؤسسات في يوم الانتخابات .
    3-المرضى الراقدون في المستشفيات التي يزيد عدد  الاسرة فيها عن (----) سرير مع الاطباء وذوي المهن الصحية والعاملين الآ خرين الذين يتطلب الامر وجودهم الى جانب المرضى .
    4-الموظفون في المؤسسات الحكومية الواقعة في المنطقة الدولية ( المنطقة الخضراء) في بغداد الذين يعملون فيها في يوم الانتخابات ولكنهم مسجلون في سجل الناخبين خارج المنطقة الدولية ويسري ذلك على سكان المنطقة المذكورة .
    كيف يتم توزيع الناخبين على المحطات الانتخابية ؟

    تفتتح المفوضية العليا المستقلة للانتخابات محطات اقتراع للتصويت الخاص في مراكز التصويت الخاص , ويتم توزيع الناخبين على المحطات حسب المحافظة التي يصوتون لها , ويمكن توزيع اوراق الاقتراع لاكثر من محافظة واحدة في بعض محطات الاقتراع الخاصة لافساح المجال للناخبين للادلاء باصواتهم لمحافظاتهم الاصلية اذا كان تواجدهم في محافظات اخرى كالعسكريين مثلا , وهناك رقم خاص لكل مركز اقتراع وكذلك لكل محطة اقتراع ليتم تسجيل هذا الرقم على جميع استمارات الاقتراع وعد الاصوات باعتباره رقم محطة الاقتراع .


    نعرف ان هنالك سجلات للناخبين .. فكيف ستوثق اصوات اصحاب التصويت الخاص على سجل الناخبين.. الن يكون هنالكبعض الخطأ ؟

    يبتسم الشريفي :

    سيتم تصويت القوات الامنية ( الجيش والشرطة ) وفقاً لسجلات الناخبين التي تم اعدادها بالتعاون مع الوزارات الامنية .
    اما في محطات التصويت الخاص المشروط ،سيتم  وضع سجل الناخبين ( قوائم الناخبين) خالية من اي اسماء في محطات التصويت الخاص , يقوم الناخب قبل الادلاء بصوته بتدوين الاسم واسم الاب والجد ورقم البطاقة التموينية وتاريخ الميلاد ويوقع أويبصم في الحقل المخصص لذلك في تلك القوائم ثم يدلي بصوته لمحافظته الاصلية , وستخصص قائمة لكل محافظة لغرض تدقيقها والتأكد من مطابقتها مع سجل الناخبين بتلك المحافظة .


    هل هنالك اوراق خاصة  للاقتراع الخاص ..
    اذ اجد ان العملية لحد هذه اللحظة تسبب
    لعقلي عُسراً بالهضم ؟

    بما ان سجل الناخبين او قوائم الناخبين في محطات الاقتراع الخاص سيتم املائُها خلال عملية الاقتراع فأن الناخبين المشمولين بالتصويت الخاص سيقومون بما يسمى (( الاقتراع المشروط )) وهذا يعني ان البيانات الخاصة المطلوبة سوف يتم التحقق منها قبل عملية العد والفرز في مراكز العد التابعة للمحافظات , فاذا ثبت ان اسم الناخب مدرج في سجل الناخبين ومؤهل للتصويت في محافظته الاصلية فيمكن بعد ذلك احتساب صوته .

    ترحيل الاصوات الخاصة !

    لاتجري عملية عد اوراق الاقتراع داخل محطة الاقتراع كما معمول به في الاقتراع العام انما يتم نقلها مباشرة الى مركز العد والفرز في المحافظة المعنية لغرض التحقق من اهلية الناخبين واجراء عملية العد.
    ويتم وضع ورقة اقتراع كل ناخب ادلى بصوته في ظرف سري ويوضع الظرف السري في ظرف آخر يسمى ظرف الاقتراع المشروط الذي يحتوي على معلومات تخص الناخب حيث تتم مقارنة تلك المعلومات مع سجل الناخبين , وعلى الناخب ان يتأكد من ان ورقة الاقتراع مختومة لضمان احتسابها , وعند التأكد من أهلية الناخب يتم فصل الظرف السري عن ظرف الاقتراع المشروط  قبل البدء باجراءات العد ما يضمن بقاء الصوت سرياً .
     
    ويتابع الشريفي حديثه ان يعنونهُ
    بـ «من الضروري» :

    التأكد خلال عملية الاقتراع الخاص ان الناخب سيتسلم ورقة الاقتراع للمحافظة الصحيحة التي يوجد اسمه في سجلاتها الاصلية حيث يتم ادراج معلومات البطاقة التموينية في ظرف الاقتراع المشروط .
    والتأكد من ان المحافظة التي ادلى الناخب بصوته لها مذكورة بشكل صحيح على الظرف السري وظرف الاقتراع المشروط وفي قوائم الناخبين لضمان عدم ضياع  صوته , وستكون هناك قائمة بالاسماء الرسمية للمحافظات والارقام الخاصة بها توضع على الظروف وفي سجل الناخبين.
    و ان يصوت الناخب للمحافظة التي اصدرت بطاقته التموينية باعتبارها محافظته الاصلية .

    اتصور اننا هنا يجب ان نذكر شيئاً عن آلية التصويت الخاص ؟
    يكون التأشير على ورقة الاقتراع الخاص على النحو الآتي :

    و ضع علامة صح في المربع الموجود امام اسم الكيان في حال اختيارك للكيان فقط ، واذا كنت ترغب في اختيار مرشح ضع علامة صح في المربع الموجود امام رقم المرشح في صف الارقام الموجود في الجانب الايسر من ورقة الاقتراع بالاضافة الى وضع اشارة امام الكيان الذي يتبع له المرشح .

    وقفة يجبرنا الشريفي عليها !

    يجب ان اتوقف هنا قليلاً لأبين بأنهُ اذا وضعت علامة امام المرشح ولم تضع علامة امام الكيان الذي يتبع له فسيعتبر صوتك غير صحيح .
    واذا كنت ترغب بالتصويت فقط لمرشح من المكونات ضع علامة في المربع الموجود امام مرشح المكونات في المحافظات التي خصصت لها مقاعد للمكونات وهي بغداد , البصرة, الموصل, واسط .
    في تمهيدنا للحوار.. ذكرت مصطلح التصويت  الخاص المساعد.. حدثنا عنه قليلاً ؟
    اذا احتاج الناخب الى مساعدة في حالة عدم استطاعته الكتابة لاي سبب كان، فسيكون مدير المحطة الانتخابية مسؤولاً عن تسهيل مهمته , ويمكن ان يقوم صديق الناخب أو احد اقاربه ممن يختارهم الناخب بمساعدته في التصويت ولكن لايجوز تقديم المساعدة لاكثر من ناخبين اثنين , كما يتطلب احترام اختيار الناخب وسرية ذلك الاختيار ولايحق لوكلاء الكيانات السياسية او المراقبين مساعدة الناخب .

    تبقى ان اسألك عن الكيفية التي تتحققون منها من هوية الناخب ؟

    يقدم الناخب وثيقة رسمية نافذة تحتوي على صورته الشخصية مثل : هوية الاحوال المدنية , شهادة الجنسية العراقية, جواز السفر, وثيقة تخرج, هوية تعريفية رسمية خاصة بالجيش والشرطة توضح الهوية والصنف والحالة التي يشغلها في القوات المسلحة العراقية .
    اما المعتقلون والعاملون في السجون العراقية فيتم التحقق من هوياتهم الثبوتية عن طريق ادارة مراكز السجون العراقية .
    كذلك يتم  تحديد اسماء المرضى والعاملين في المستشفى من قبل المفوضية اعتماداً على ادارة المستشفى ،اما العاملون في تلك المستشفيات فيقدمون هويات الموظف الصادرة من  جهة حكومية لاثبات وظيفتهم اضافة للمستمسكات التي تقدم لاثبات الهوية كهوية الاحوال المدنية وغيرها .





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    قال تعالى:{فَذَكِّر إِنَّمَا أنتَ مُذَكِّرٌ لَّستَ عَلَيهِم بِمُصَيطِرٍ}

    التقويم الهجري
    الخميس
    6
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم