خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :55
    من الضيوف : 55
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47656514
    عدد الزيارات اليوم : 15210
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » حوارات



    رئيس المنظمة المتحدة لحقوق الانسان: سيستمر الطلاق مادام الاهل يزوجون اولادهم وبناتهم باعمارٍ صغيرة
    العراق اليوم/ صباح الرسام
    بعد انتظار طويل تحققت امال الكثير بسبب التغيير السياسي عام 2003 ومن ضمن الآمال التي تحققت وجود منظمات المجتمع المدني والمعنية بحقوق الانسان التي اخذت على عاتقها الدفاع عن العراقيين بكل انتمائاتهم العرقية والدينية الجغرافية وانتشالهم من الواقع المزري بتقديم يد العون من خلال التسهيل لهم بتعاون بعض مؤسسات الدولة او تقديم الدعم المادي لهم ،
    فكانت لـ ( جريدة العراق اليوم ) وقفة مع المنظمة المتحدة لحقوق الانسان لغرض تسليط الضوء على جانب من جوانب منظمات المجتمع المدني ومعرفة نشاطاتها الخدمية والثقافية ، واجرينا حواراً مع سعدي خضير عبد ،رئيس المنظمة المتحدة لحقوق الانسان .

    متى تأسست المنظمة المتحدة لحقوق الانسان ؟
    أسست في 10 / ك 2 / 20012 والذي يصادف اليوم العالمي لحقوق الانسان .

    منظمتكم حديثة ؟
    صحيح لكنها قامت بجهود كبيرة سنأتي على ذكرها .
    من اين تحصلون على التمويل المادي وهل هناك دعم حكومي ؟

    نحن نعمل بتمويل ذاتي من قبل بعض الاساتذة والاعضاء وهؤلاء الموظفين والموظفات يعملون طوعياً ولا يوجد دعم حكومي لاننا منظمة غير حكومية ، وارتباط المنظمة بـ ( N G O ) المنظمات الغير حكومية .
    هل لديكم فروع في المحافظات ؟
    نعم لدينا مكاتب في كافة المحافظات باستناء كردستان وانشاء الله ستكون لنا فروع فيها مستقبلا .

    هل عقدتم مؤتمرات او شاركتم فيها ؟
    نعم نظمنا عدة مؤتمرات وشاركنا في الكثير .

    ابرز نشاطات المنظمة ؟
    نشاطات قسمين ثقافية وقسم المساعدات والاغاثة . نظمنا عدة دورات تثقيفية للتعريف بحقوق الانسان واغلب المشاركين فيها شريحة النساء ، كما عقدنا ندوات للقضاء على ظاهرة الطلاق والتسول وعمالة الاطفال وندوات تثقيفية عن الوعي البلدي وعقدنا ندوات لعناصر قوى الامن . اما الجانب الاخر لنا زيارات تفقدية مستمرة للعوائل المتعففة والمرضى والايتام والارامل وتقديم المساعدة لهم في كافة المحافظات والمدن ، كما تم تكريم خمسين عائلة من الايتام والارامل والمطلقات تبرعت بها مشكورة عضو مجلس محافظة بغداد الدكتورة صباح التميمي ، كما تم بتمويل مدير التنسيق في العلاقات العامة بالمنظمة الاستاذ عبد الرحمن حنش الشمري الذي تبرع بتوزيع كراسي متحركة للمعوقين .

    هل هناك تعاون مع بعض مؤسسات الدولة ؟
    نحن بصدد مشروك برنامج تعاون مشترك مع وزارة الصحة والنقل والتربية والشباب والرياضة والعمل والشؤون الاجتماعية لغرض تسهيل احتياجات الشرائح التي تراجعنا . مثلاً  هنالك من يحتاج علاج خارج البلد وبالتعاون مع وزارة الصحة باجراء التسهيلات كما ان هناك عوائل متعففة تحتاج سفر لغرض العلاج بدون موافقة او تحتاج الى سرعة السفر او كمرافق فحتاج الى تخفيض اجور النقل بنسبة معقولة ، كما نحتاج تعاون وزارة الشباب والرياضة لغرض الاخذ بالتوصيات التي نطرحها للاهتمام بالطفولة والشباب بالجانبين الثقافي والرياضي ، اما التعاون مع وزارة التربية لاجل وضع برامج تثقيفية في المدارس والتأكيد على اللا عنف لكي ينعم المجتمع بالسلام والامان وتعريف الطلاب بحقهم وواجبهم ، اما تعاوننا مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية هو القضاء على البطالة والتسول وتسجيل المستحقين ضمن شبكة الرعاية الاجتماعية ، وهناك تعاون مع مدير صحة بغداد الرصافة ، الدكتور علي بستان الفرطوسي الذي ابدى مساعدته في جميع النشاطات الخاصة بالمرضى والمعوقين وحتى الارامل والايتام وساهم بدعم المنظمة بالاطراف الصناعية والكراسي .

    هل لديكم عمل مشترك مع مؤسسات مجتمع مدني اخرى ؟
    نعم لدينا عمل مشترك مع مؤسسة التفاؤل الانسانية المتمثلة بمدير العلاقات العامة ، علي الدلفي الذي ساهم مشكوراً بارسال اكثر عشرة مرضى الى اللجان الطبية وحصلت لهم الموافقة بالسفر خارج العراق للعلاج .

    كم عدد المرضى الذين تم ارسالهم للخارج ؟
    51 مريضاً وما زالت هناك وجبة في الخارج ننتظر عودتهم بصحة جيدة .

    ماهي مشاريعكم المستقبلية ؟
    لدينا عدة مشاريع اهمها اللا عنف والقضاء على التسول والبطالة وعمالة الاطفال والقضاء على حالات الطلاق التي انتشرت بصورة ملفتة للنظر .

    كيف تقضون على التسول ؟
    هذا يحتاج التي تكاتف الجهود من قبل الجميع منظمات المجتمع المدني ومؤسسات الدولة وتعالج بطريقتين اولا بالثقافة لتعريف المتسولين ان الانسان اكرم خلق الله والتسول ذلة وعلى العوائل ان تهتم بابنائها ، اما الطريقة الاخرى هي اصدار قوانين صارمة للحد منها لان هناك من يتخذها مهنة وفي حالة وجود الاسباب على الدولة ان تكفلهم وتخصص لهم رواتب كي يعيشوا بكرامة .

    كيف تقضون على البطالة ؟
    من خلال توصياتنا بتوفير فرص عمل للاكثر استحقاقا لانك تجد عائلة فيها اكثر من موظف بل كلهم موظفين بينما تجد عائلة ليس لها موظف واحد .
    عمالة الاطفال ؟
    نرفضها رفضا قاطعا لانهم قصر فلا يصح العمل الا لمن بلغ سن الرشد.

    كثرة حالات الطلاق ؟
    عزيزي ان اكثر حالات الطلاق بسبب الزواج المبكر وهؤلاء يتزوجون بمجرد نزوة حب بدون نضوج واكثر يتزوجون في سن مبكرة منهم لا يتجاوز 15 عاما ، فعلى الاهل ان يتريثوا قليلا لحين بلوغ العريسين سن الرشد كي يفهموا الحياة وكي لا تكون النهاية مؤسفة .

    ماهو رأيكم بقوانين وسنن العشائر ؟
    نحن ابناء عشائر ونحترم العشائر لكننا نتحفظ على الكثير من القوانين والسنن ، هناك عشائر تدافع عن المجرم وهناك عشائر تقتل البرئ وتترك المجرم ، كما هناك مظلومية كبيرة للمرأة بقانون النهوة ولا يحق لها اختيار شريك حياتها وكأنها سلعة تشترى وتباع . واننا نسعى لمساعدة المرأة بان تأخذ مكانها الطبيعي لانها الام والزوجة والاخت والبنت فهي نصف المجتمع .





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    أسَدٌ عليَّ وفي الحروبِ نعامـةٌ. ‏

    التقويم الهجري
    الجمعة
    10
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم