خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :12
    من الضيوف : 12
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 49845176
    عدد الزيارات اليوم : 564
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » حوارات



    وزير الصحة لــ( العراق اليوم) : العراقيون المصابون بامراض القلب كثرة
    العراق اليوم / حيدر الشيخ علي

    نحتاج الى 5 سنين لتأهيل اختصاصي بعمليات القلب

    عدد مراكز معالجة السرطان ستكون اكثر منالاحتياج  في نهاية 2013

    لايوجد في العراق سوى 17 حالة للأيدز
    انتشرت في العراق في الآونة الاخيرة، الانفلاونزا الوبائية ما تعرف «H1 N1» ، على اثرها توفي في العراق اكثر من 10 اشخاص ، واصابة  500 في جميع المحافظات.اجرت العراق اليوم حواراً خاصاً مع وزير الصحة العراقي مجيد حمد امين الذي بين قائلاً  : «الإصابات بالأنفلونزا الوبائية كانت اكثر من /500/ ، وعدد الوفيات تجاوز /10/ حالة وحدثت في بداية الامر «، واضاف امين : الأنفلونزا الوبائية موجودة في المنطقة العربية ككل ،وليس فقط في العراق». ونوّه امين : « ليست هناك دولة محمية من الأنفلونزا الوبائية، لكن العراق الدولة الوحيدة في المنطقة التي لم تتكتم على الامر وكانت شفافة جداً في اعلانها وبالتنسيق مع اللجنة النيابية»، وشدد امين : « عدد الاصابات اليومية في لتنازل واطمن المواطنين بأن المعالجة لهذا المرض متوفر و موجود بكثرة». بعد هذا التوضيح السريع حول الانفلونزا الوبائية، بدأنا الحوار .. فتعالوا نقرأ الاجابات ونتعرف  على واقعنا الصحي من خلال اجابات الوزير..هل هناك اصابات بالانفلونزا الوبائية  في العاصمة بغداد ؟
    العاصمة بغداد بها دائرتين للصحة.. الكرخ والرصافة، وعدد الاصابات الموجودة في بغداد وصل الى  /59/ اصابة، لكن الحمد لله لا توجد اي وفيات في بغداد في الوقت الحاضر.
    هل توجد هناك معالجة سريعة للحالة الوبائية وحالات تماثلت للشفاء؟
    عندما نقول ان هنالك /500/ حالة مصابة ،وهنالك فقط /11/ حالة وفاة.. فهذا يعني ان البقية تماثلوا للشفاء ، وعلاج الانفلونزا الوبائية لا يتجاوز /3/ ايام فقط. يوضح الوزير بعدها : « هنالك شركتين في العالم تنتج اجهزة وعلاج الأنفلونزا الوبائية ، وتم استيراد الاجهزة والعلاج  لمعالجة المرض من هذه الشركات».
    بعض الانباء تقول ان هناك اصابات بالانفلونزا الوبائية في تظاهرات  الانبار.. ماهي دعوة وزارة الصحة للمتظاهرين؟
    ليس هناك محافظة عراقية محمية من الأنفلونزا الوبائية ، والتظاهرات والتجمعات يكون الانتشار فيها اوسع ، لذلك عليهم الحفاظ على انفسهم ، واقول للمتظاهرين لابد من استعمال الكمامات واتخاذ الاجراءات الصحية.
    هل توجد هناك خطة لدى الوزارة من اجل  السيطرة على امراض السرطان؟
    ان عدد المراكز لمعالجة السرطان ستصل الى /30/ مركزاً خلال 2013 ، وخلال الاشهر القليلة ستدخل /6/ مراكز للدائرة العلاجية في العراق ، وعدد المراكز في العراق نهاية هذه السنة ستكون اكثر من حاجة العراق.
    العراق يعاني من قلة المراكز المتخصصة بامراض القلب .. كيف ستعالج الوزارة ذلك ؟
    ان الوزراة لديها /7/ مراكز لامراض القلب ، وهناك خطة لفتح /4/ مراكز في المحافظات، والموضوع يعتمد على الاحصائيات  العلمية.. فموضوع فتح هذه المراكز ليس سهلاً ، ويجب ان نعرف اننا نحتاج الى 5 سنوات  لتكوين اخصائي بالعمليات القلبية . هنالك محافظات لديها هذه الاختصاص لكن البعض الاخر محروم من هذا الاختصاص، وفي المحافظات المحرومة اعطينا لهم حق  التعاقد مع الاطباء الاجانب , ولفت الوزير : « لماذا نحن نرسل مرضانا الى الخارج؟ لأن عدد المرضى كبير جداً  وكان هناك حرمان لمدة 35 سنة ، والبعض من حالات المرضى لاتتحمل التأخير فنضطر  الى تسفيرهم الى الخارج ، ولدينا مركز الناصرية متطور جداً وبشهادة الأمريكان، لكن لا يستطع التماشي من الطلبات الموجودة فنقوم بتسفيرهم الى خارج العراق.
    ما زال العراق يعاني من قلة المستشفيات، هل تم انشاء مستشفيات حديثة؟
    عدد المستشفيات المُنشأة حديثاً وصل الى /10/ لكنها تأخرت لاسباب فنية والعمل جاري على قدم وساق ووصل العمل الى /45%/ ويعني /65%/ لان 35% منها تجهيز المستشفيات واجهزة ،وهنالك اسباب كثيرة أخّرت انجاز المستشفيات منها امنية والتعقيدات والروتين الموجود في الدوائر.
    مدينة الصدر تجاوز عدد سكانها خمسة ملايين ، هل لدى  الوزارة خطة لانشاء مستشفى فيها؟
    الوزارة تقوم حالياً بدراسات جديدة لانشاء مستشفى جديد في مدينة الصدر الواقعه شرق بغداد والتي تعد ذات الكثافة السكانية العالية، وسيكون المستشفى بسعة /100/ سرير في منطقة المعامل شرق بغداد، بالاضافة ان الوزارة سوف تضيف /200/ سرير إلى مستشفى الإمام علي /ع/، ويوجد ايضاً عدد كبير من المراكز الصحية في المدينة، لكن ما زالت مدينة الصدر بحاجة الى عدد من المستشفيات والمراكز الصحية لانها تعد اكبر المدن في العاصمة بغداد من حيث العدد السكاني.
    قلة الخدمات الموجودة في المستشفيات بالإضافة الى سوء النظافة فيها قد يؤدي الى زيادة الامراض وانتشارها .. ماهو تعليقكم ؟
    ان البنى التحتية في العراق بحاجة الى إعادة صيانة بعد انقطاع لمدة 35 سنة أخّرت العراق كثيراً ،اضافة الى عدم وجود بنى تحتية لها ، واغلب المستشفيات قديمة ، و حاجة العراق من الآسرة في المستشفيات تبلغ نصف  ماموجد اصلاً بالاضافة الى الموارد البشرية ..
    المقصود اطباء وكوادر طبية ، وزيادة في التخصيصات بنسبة 60% عن ماهو مخصص, ويجب ان نقر بأن كل البنى التحتية في العراق بحاجة الى إعادة تأهيل وليس فقط في الصحة وانما في اغلب الوزارات وهذه تحتاج الى تخصيصات مالية،
    لكن احب ان اشير الى ان  دعم الحكومة لوزارة الصحة جيد جداً.
    هل الموازنة المخصصة لصحة الفرد العراقي كافية ؟
    الموازنة ليست كافية ، لكن نحن نصرف على المواطن العراقي في السنة /180/ دولار حسب موازنة 2013 , واذا قارنا الرقم في دول مجاورة فسنجد ان الاردن تصرف /53/ دولار , لبنان /50/ دولار , لكن الوزارة ليس فقط لتقديم الخدمة الى المواطن، وانما الموازنة هي للخدمات بالاضافة الى بناء مستشفيات , لكن في الدول الاخرى هي لتقديم الخدمة فقط .
    توجد بعض الخروقات بالمستشفيات.. هل هناك متابعة من الوزارة ؟
    اللجان التفتيشية للوزارة ليست سهلة ، لكن الإمكانات محددة ، والقوانين والتعليمات لا تسمح للوزارة بجلب شركات تنظيف عالمية لذا نعتمد على الشركات المحلية,كما ان التعليمات لا تسمح للوزارة بجلب كواد طبية أجنبية ، وهنالك عوائق كثيرة جداً تجابه وزارة الصحة .
    مجلس النواب طلب بسحب الثقة عن المفتش العام لوزارة الصحة عادل محسن , لماذا الوزارة لم تتخذ الاجراءات بالرغم من طلب البرلمان ؟
    لنا مأخذ قانوني على اللجنة البرلمانية بطلبها حجب الثقة عن مفتش وزارة الصحة، لانها من صلاحيات الوزير، والطلب قدّم الى الوزارة منذ اكثر من 15 يوم  ،ولنا مأخذ قانوني على الكتاب لأن الصلاحية تكون للوزير ولابد ان يكون الوزير هو الذي يسحب الثقة وليس اللجنة البرلمانية , لكن اذا كانت مُشكّلة خارج الوزارة يبقى الموضوع خارج صلاحيات الوزير، وممكن ان يكون من صلاحيات هيئة النزاهة ، انا اتصرف وفق قانون وزارة الصحة وهذه اللجنة مُشكّلة من البرلمان ويمكن مناقشة الموضوع مع الجهات المختصة في هيئة النزاهة او الحكومة او المحكمة الاتحادية
    هناك انباء عن وجود مرض الايدز في المحافظات الجنوبية.. ما صحة هذه الأنباء؟
    مرض الايدز دخل الى العراق سنة 1984 بسبب استيراد الدم الملوث من قبل شركة عالمية وكان هناك تقارب بين العراق وهذه الشركة وحصلت الجريمة التي ادت الى اصابة /500/ بالمرض في ذلك الوقت ، و تبقى منهم 17 شخصاً ، والبقية توفوا، وتم تخصيص راتب قدره 500 الف دينار لكل حالة مريضة بالإيدز من الـ17 حالة المتبقية.
    هل سجلت الوزارة الصحة حالات جديدة مريضة بالإيدز؟
    العراق لم يسجل اي حالة مرضية جديدة ، وكانت هناك حالتين فقط في 2011 من غير العراقيين.
    كم يستهلك العراق من الادوية والمستلزمات في قطاع الحكومي والخاص؟
    يستهلك العراق من الادوية والمستلزمات الطبية مال قيمته /4/ مليار دولار فيما عدا انتاجه من المواد المذكورة محلياً، والقطاع الحكومي يستورد ما قيمته /1/ مليار و/500/ مليون دولار، فيما يستورد القطاع الخاص قرابة الضعفين او اقل من ذلك لتغطية حاجة المستشفيات والصيدليات والمراكز الصحية من الادوية والمستلزمات الطبية والوزارة مشرفة على استيراد الادوية من قبل جميع القطاعات كما تعمل على مراقبة منافذ صرف تلك الادوية ومدى صلاحيتها.
    هل هناك ادوية منتهية الصلاحية في مذاخر القطاعين العام والخاص؟
    الوزارة ليس لديها أي ادوية منتهية الصلاحية في مذاخرها كافة ، وكذلك القطاع الخاص ، ولم تسجل الوزارة أي شيء لحد الان اتجاه ذلك.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    إذَا تَفرَقَتْ الغَنَمُ قَادَتها العَنْزُ الجَربَاء. ‏

    التقويم الهجري
    الخميس
    6
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم