خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :10
    من الضيوف : 10
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 50045918
    عدد الزيارات اليوم : 39861
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » كتاب المقال » جمعة عبدالله



    هل الوطنية تبخرت من الشعب العراقي؟؟
    جمعة عبدالله
    عندما يغيب دور الدولة ومؤسساتها ( الحكومة والبرلمان ) عن المسؤولية في ادارة شؤون البلاد واحواله العامة . وعندما يفتقد الحرص الوطني  بغياب الامن والاستقرار , ويكون الشاغل الرئيسي لمهام مؤسسات الدولة وعملها منحصراً  بالرد على التصريحات النارية المتبادلة بين اطرافها ,
    والتي تتسم باللغة الهابطة التي لا تنسجم ولا تتناسب مع المناصب والمواقع الهامة  التي يحتلونها كأنها اصبحت جزءاً  من ملكيتهم الخاصة , . وعندما تكون مؤسسات الدولة مكاناً خصباً لتوليد وتفقيس الازمات الجديدة  التي لا شأن ولا علاقة للشعب بها لامن بعيد ولا من قريب , سوى التخاصم والعراك على من هو اكثر ذكاءاً بخداع وتضليل الشعب بمورفين الطائفية وشرورها وخطابها المتعنت والمتزمت بالتطرف والانحراف عن المصالح العليا للوطن , وضمن هذه الاجواء الشاذة والمتخبطة , يكون من الطبيعي جداً , ظهور العصابات المسلحة لتأخذ مقام الدولة , وفرض سيطرتها وهيبتها على المواطنين , وتجبرهم على الانصياع الذليل الممزوج بالتهديد بالقتل والتهجير والتشريد  من مخالفة قوانينها وشريعتها , المرتبطة بالعنف والاجرام واعمال والسلب والنهب والسرقة وفرض الاتاوات والرشوة وتسييد خطابها الطائفي في المناطق التي يبيحون حرمتها  .  وعندما يصيب مؤسسات الدولة الصم والبكم عن سماع صوت الشعب وتلبية احتياجاته وحقوقه المشروعة ,  في تحقيق العيش الكريم والحياة الحرة والكريمة وتوفير الخدمات الضرورية , لتخفيف ثقل اعبائها عن المواطن . ان السمة البارزة للعهد الجديد ادعائه بامتلاك مفاتيح الجنة . ولكنه فتح ابوابها على مصراعيها لحفنة ضئيلة من الافراد , وقفل ابوابها بالاقفال الحديدية عن الغاليبية العظمى من افراد الشعب , اذ حرمهم من خيراتها , والانكى من ذلك يقوم بدور التسويف والمماطلة والمتاجرة بالدم العراقي باثمان بخيسة وزهيدة , والخداع بالوعود الوردية والكاذبة , ودس مورفين الطائفية وثقافتها الشريرة والمهلكة , وذلك في عمليات غسل دماغ وحشوه بالانغلاق وتقبل افكار التعصب والجهل والخرافات والشعوذة والامية وثقافة رفض الاخر ورفض تعايش الاديان والمذاهب والاعراق , حتى شطب قيم التسامح من ارض العراق  الذي عرف عنه بأنه بلد متنوع الطوائف والقوميات بتعايشها السلمي وتشابك علاقاتها بوشائج مصيرية , ويؤمن بالتنوع الثقافي والافكار المتحررة  التي أنشأت اعرق حضارة في التاريخ الانسانية : حضارة وادي الرافدين , وفي ابراز الهوية العراقية , لذا يجب ان تنطلق التظاهرات والاحتجاجات من الجرح العراقي العميق من اجل شفائه واسعافه وتخلصه من الامراض التي اصابته وانهكته , يجب المطالبة بتحقيق الامن والاستقرار , ورفع وتيرة الاصلاح في كل ميادين الحياة , وتحقيق العيش الكريم , واصلاح العملية السياسية ووضعها في الطريق الصحيح الذي يخدم كل افراد الشعب , واعادت هيبة الدولة مؤسساتها بان يكون هناك قانون صارم للمحاسبة ولمعاقبة من يدعو الى الطائفية , واثارة النعرات الطائفية بين مكونات الشعب العراقي , وتطبيق القانون على هذه الجماعات المسلحة الطائفية , التي تعيث خراباً وفساداً واجراماً لتدمير الوطن والتفريق بين صفوف الشعب , ويجب المطالبة بعدم السماح لدول الجوار بالتدخل بشؤون العراق الداخلية , لكن من المعيب والخجل والنشاز , بأن هنالك في قمة هرم الدولة , من يشجع ويدعم  على الطائفية ونعراتها الخبيثة  التي تعتبر الخطر الحقيقي للعراق , وتهدد السلم الاهلي وامن البلاد وتجعله يتقوقع  في شرنقة الازمات . ان المهازل والمهاترات اليومية هي سكاكين لتقطيع اوصال الوطن .. ولكن هل يقوم الشعب بدوره التاريخي في تنظيف المسار السياسي بوعيه ونضجه من اجل مستقبل مشرق  , ام انه يكتفي بتلقي الطعنات والازمات والمشاكل التي تقع على  رأسه ؟ وهل له القدرة النضالية والهمة الوطنية على تغيير الواقع المؤلم ؟ ام ان عزيمته وهنت وتبخرت وضاعت في بحر اليأس والقنوط والخضوع الذليل ؟





    : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    احفظ قرشك الأبيض ليومك الأسود.‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    11
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم