خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :36
    من الضيوف : 36
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 50135872
    عدد الزيارات اليوم : 41041
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » تحقيقات وتقارير



    صيد السمك يعلمك حل المشاكل ويملأ جيوبك بالنقود في الصيف فقط !
    تحقيق  العراق اليوم/ صباح الرسام
    وجود نهري دجلة والفرات اللذان اضافا الى  العراق اسماً يرتبط بهما،، وكانا سبباً في جعل العراق بلد السواد لوجود النهرين الرئيسيين بالاضافة الى بعض الانهر التي تدخل البلد من دول الجوار ، وجود النهرين وتشعبهما يجعل الانهار والمبازل تنتشر في المحافظات والمدن والارياف ،
    فالانهار الكبيرة والصغيرة مع وجود البحيرات والاهوار يدعو هذه المناطق الى الاستفادة منها للسقي والرعي والنقل والصيد والتنزه وممارسة هواية السباحة وصيد السمك ، اعتماداً على الاستفادة من الثروة السمكية التي تتواجد في هذه الانهر بالاضافة الاهوار والبحيرات ..فلا توجد منطقة تخلو من الصيادين الهواة اوالصيادين الذين يمتهنون مهنة صيد السمك .( صيد السمك اطيب من أكله ) هذا المثل يطلق على متعة صيد السمك لما له من لذة اثناء الصيد ولهذا تجد كثرة هواة صيد السمك الذين يصطادونه للمتعة فهم يقضون اوقات طويلة على ضفاف الانهر والمبازل والبحيرات يحملون سنارات الصيد ينتظرون اللحظات الجميلة وما اسعد اللحظات عندما يصطاد سمكة كأنه حصل على لؤلؤة او ماسة ! هذا يدل على ان فرحة الصيد فرحة معنوية كبيرة , اما فرحة الصياد الذي يمارس عمله من اجل لقمة العيش تكون بفرحتين فرحة معنوية وفرحة بالرزق ، وهناك بعض الهواة عندما يصيد سمكة يعيدها الى الماء كبيرة كانت ام صغيرة وهذا دليل على متعة هواية الصيد ، وهواية الصيد بالشباك ايضاً لها لذة وطعم فتجد البعض يذهبون الى مناطق بعيدة ملائمة للصيد بالشبك وما اجمل اللحظات عندما يخرج الصياد الشبكة وهي مليئة بالسمك الذي يبعث الفرحة والسعادة الكبيرة في قلوب الصيادين خصوصاً عند الذين يمتهنون هذه المهنة التي تعتبر مصدر رزقهم الوحيد .
    صيد السمك الذي يمارسه البعض هواية والبعض الاخر يتخذه مهنة دفعنا الى اخذ جولة في بعض المناطق التي يتواجد فيها الصيادين الذين يتخذونه هواية وايضاً اجراء لقاء مع الصيادين الذين يمتهنون مهنة صيد السمك .

    اولا- صيد السمك هواية
    كل المدن والمناطق تجد فيها هواة صيد السمك وعن هذه الهواية حدثنا ابو جعفر 35 عاما الذي يمارس هوايته المفضلة على شاطئ دجلة في متنزه ابو نؤاس مع الكثير الذين يرتادون منطقة ابو نؤاس لممارسة هوايتِهم وهو مكان يفضله اهالي بغداد خصوصاً من يمارس هواية الصيد فيقول :
    «انا اعشق هذه الهواية منذ الصغر. عندما كنت اقضي العطلة الصيفية في بيت جدي الذي يسكن في منطقة ريفية وقريب من النهر ، تعلمت الصيد هناك، وكانت فرحتي كبيرة لا توصف عندما اصطدت سمكة بالشص لاول مرة ،ومنذ ذلك الحين وانا اعشق هذه الهواية التي تعلم الصبر اولاً، وتحتاج الهدوء ثانياً»، ويضيف ابو جعفر: « انظر لهؤلاء الصيادين كلهم هواة.. لا كلام ،ولا لغو.. مكان هادئ.. فالكل ينتظر وبصمت اللحظة السعيدة وهي لحظة اصطياد السمكة . ويتابع : « تتعلم الصبر والهدوء  اللذان يؤكدان انك تستطيع ان تجد حلا لأي لغز او مشكلة وانت تمارس هذه الهواية التي تحتاج الى انتظار وصبر.. فيمكنك بهذه الفترة ان تعيد حسابات وحسابات وتجد لها حلولا كثيرة، لانك تختلي مع نفسك في جو هادئ منشغلاً مع السنارة ،وهذا يزيد حبي لهذه الهواية التي ترغمني على المجيئ من مدينة الصدر الى منطقة ابو نؤاس» .
    وفي مدينة المسيب بمحافظة بابل التقينا مع احد هواة صيد السمك الهاوي علي عبد العباس «ابو فاطمة»، موظف يعمل في محافظة اخرى يمارس هوايته اثناء اجازته وسألناه عن هواية صيد السمك فاجاب :
    «هواية صيد السمك رغم انها تحتاج الى صبر و»صفنات» الا ان حلاوتها عندما تنشغل مع حركة الخيط.. فعندما ترى حركة الخيط ومصطلحه النقر.. أي تبدأ السمكة بنقر الطعم في الشص تبدأ لحظات السعادة التي تتوج باصطياد السمكة التي تخرج في سنارتي .. سعادة ما بعدها سعادة ،
    ورغم هذه السعادة الكبيرة التي وصفها رأيتُ ابو فاطمة  يعيد السمكة الى مأواها مما اثار عندي الدهشة والاستغراب ، مما جعلني اطرح عليه السؤال :
    لماذا تعيد السمكة الى الماء ؟
    -انا  اصطاد السمك لاجل قضاء وقت فراغ.. لا اكثر ،ولا اجد اجمل من هواية صيد السمك لقضاء وقت فراغي.. فانا لا احتاج الى اكل السمك رغم لذته.. فانا اذوق الاطيب من طعمه وهو صيده ..انا من ينطبق معي المثل الذي يقول ( صيد السمك اطيب من اكله ) .
    مهنة صيد السمك
    هناك الكثير من يصطاد السمك للعيش فهي المهنة التي يسترزق منها فهي مصدر رزقه الوحيد ،
    والتقينا بالصياد المحترف جعفر منعم خلف 37 عام في مدينة العزيزية والذي يسكن على ضفاف دجلة وحاورناه حول مهنة صيد السمك وطرق صيده .
    منذ متى وانت تمارس هذه المهنة ؟
    -منذ كان عمري 7 سنوات مارست هذه المهنة المتوارثة حيث كنت اعمل مع والدي حجي ابو حسين .
    ماهي الطرق التي يستخدمها الصيادين ؟
    صيد السمك يكون بعدة طرق :
    1-    الصيد بالسنارة ( الشص ) .
    2 -الصيد بالشبكة
    3- الصيد بالسلية
    4-الصيد بالفالة
    5 - الصيد بالزهر
    6- الصيد بالسم المحرم _ وهو شرعا وقانونا .
    7- الصيد بالصقع الكهربائي .
    8- الصيد بالقنابل ( التفجيرات ) المحرم شرعا وقانونا .
    1-الصيد بالسنارة الشص ويتكون من شص يربط بخيط مع عصا وبدون عصا احيانا ( والسنارة او الشص احجام وانواع فتجد الصغير والكبير وهناك شص بثلاث سنارات ويسمى المثلث )  ويكون الصيد بالشص بوضع قطعة صغيرة من العجين او الحشرات او قطع من اللحم او أي طعام يثبت في الابرة المتشعبة وتكون مقوسة وعندما يأكل السمك الطعم سوف يخترق الشص فمه ويصعب التخلص منه فيسحب الصياد الخيط بسرعة ليخرج السمكة .
    2-الصيد بالشبك ويكون الشبك على احجام الاربيعي و الخميسي والستيتي والسبيعي والثميني والتسيعي والعشيري والدعيشي والاربعة عشر والستة عشر والشبك الدودي .
    ويستخدم الاربيعي او ابو الاربعة لصيد السمك الكبير ( البز ) الذي يصل وزنه خمسين كيلو او اكثر والذي يتواجد في البحر والانهر الكبيرة والاهوار .
    شبك الخميسي ابو الخمسة المخصص لصيد السمك الكبير ايضاً والذي يتراوح وزنه بين 20 الى 40 كيلو غرام مثل سمك الكطان والشبوط الحر والبز ايضاً ويتواجد في البحر والانهر الكبيرة والاهوار .
    شبك الستيتي يستخدم لصيد السمك الكبير وصيد الكاريبي والبني والكطان الذي يتراوح وزنه من 10 كغم الى الى 40 كغم ويستخدم في البحر والانهر الكبيرة والصغيرة والبزل والاهوار .
    شبك السبيعي لصيد الشبوط والكطان والبني والكاريبي الذي يتراوح وزنه من 3كيلو الى 10 كيلو في الانهر الكبيرة والصغيرة والاهوار .
    شبك الثميني مخصص لصيد السمك الي يتراوح وزنه من 2كغم الى 10كغم او اكثر ويستخدم في البحر والانهر الكبيرة والصغيرة والاهوار .
    شبك التسيعي مخصص لصيد السمك الذي يتراوح وزنه من 1 كغم الى حوالي 7 كغم او اكثر ويستخدم في البحر والانهر الكبيرة والصغيرة والاهوار .
    شبك العشيري مخصص لصيد السمك الذي يتراوح وزنه من غم الى 5 كغم ويستخدم في البحر والانهر الكبيرة والصغيرة والاهوار .
    شبك الدعيجي مخصص لصيد السمك الصغير السمك الذي يزن من نصف كيلو الى 2كغم او3كغم ويستخدم في البحر والانهر الكبيرة والصغيرة والاهوار .
    شبك ابو الاربعة عشر مخصص لصيد السمك الذي يتراوح وزنه بين ربع كغم الى 3 او 4 كغم ويستخدم في البحر والانهر الكبيرة والصغيرة والاهوار .
    شبك الدودي مخصص لصيد السمك الذي يتراوح وزنه من ربع كيلو الى 2 كغم ويستخدم في البحر والانهر الكبيرة والصغيرة والاهوار .
    وينقسم الصيد بالشبك الى قسمين :
    القسم الاول الصيد المحير :وهو مد الشبك والسير به نحو الضفاف ثم يلتقي طرفا الشبك .الشبك الهبان: وتثبت في المكان المخصص لساعة او اكثر واحيانا تثبت يوما كاملا حسب قدر السمك في المنطقة ويكون تثبيت الشبكة بوضع اثقال الرصاص في اسفله ويكون في اعلاه طوافات الفلين .
    3-السلية
    وهي شبكه تكون مدورة في اسفلها اثقال تستخدم للمكان الذي رمي فيه العلف وبعد ساعة او ساعتين ، او يضع العلف في كيس ويرميه في الماء وينتظر يوما لحين تجمع السمك فيرمى عليه السلية وتسحب مباشرة فيرفعها بعد حبس السمك فيها وتصطاد الاسماك بانواعها كبيرة ام صغيرة .
    4-الصيد بالفالة
    الفالة هي قطعة معدنية مسننة ( ويبلغ طول السن الواحد حوالي 10 سم تكون الاسنة متشعبة ) مثبتة بخشب المردي وهي مخصصة لصيد السمك الذي يكون وزنه من 3 كغم فما فوق ، تكون عملية الصيد برمي الفالة على السمكة وعند اصطيادها تسحب الفالة وتستخدم في المياه الراكدة ويجب ان تكون عملية الصيد في الليل فقط وباستخدام الضوء العالي لكشفها وعندما يراها الصياد يضربها بالفالة التي ستثبت في السمكة .
    5-الصيد بالزهر وهو ثمر شجرة شبه النبق والزعرور وتتواجد في شمال العراق وايران تكون يابسة وتطحن وتخلط مع العجينة ثم تقطع العجينة بحجم الحمص وترمى في الماء وعندما يأكلها السمك سوف تشل حركته فيطفو بعد ساعة تقريباً فوق سطح الماء فيأخذه الصياد بسهولة .
    6-الصيد بالسم
    وهناك من يستخدم السم الذي يقتل السمك وجميع الحيوانات التي تشرب المياه ايضا ، ويتسبب في مرض السرطان لمن يتناوله من الناس ، وهناك انواع من هذه السموم واهمها سم فولميت الذي يستخدم لحماية الحمضيات من الحشرات وسم الفايديت والذي يستعمل لعلاج الطماطة وهذا السم اقوى من سم الفولميت . وهناك سم  يستخدم لحماية الخضروات من الامراض  فيستخدمه الصيادون سائلا ويرمى في الماء فيقلب لون الماء ابيضا وهذا السم يمنع الاوكسجين ويقتل كل من يشرب من هذا الماء سمك وحيوان ام انسان .  ( نتمنى من الجهات ذات العلاقة على منع هؤلاء الذين يستخدمون السم في صيد السمك بوضع قوانين صارمة لردع كل من يستخدم السم في صيد السمك حفاظا على سلامة الناس من امراض السرطان وحفاظا على الثروة السمكية وحماية البيئة ) .
    7-جهاز الصعقة الكهربائية يتكون من بطارية 12 فولت مع مكثفات ترفع الفولتية لتصبح قوة الصعقة قوة كهرباء 3 فيز ، ويثبت في مقدمة الزورق ويكون عمله صعق المياه بصعقات متقطعة اثناء سير الزورق وعند الصعق سوف يجذب السمكة الى الشكافة عن بعد متر او اكثر فتصبح في المكان المخصص وهذه الطريقة اسهل طرق الصيد .
    8-الصيد بالقنابل ( التفجيرات )
    وتسخدم هذه الطريقة المحرمة شرعا وقانونا في صيد السمك الذي يتواجد بكثرة في مخابئة مثل الحفر او تحت الغوارق مثل قطعة حديد او صفيحة او ما شابه عندما يعلم الصياد بالمكان يقوم برمي القنبلة التي تقتل او تشل حركة السمك فيصطاده بسهولة ،  وهذه الطريقة تقتل السمك الكبير والصغير فياخذ السمك الكبير ويترك الصغير . ( ونتمنى من الجهات المعنية بمحاسبة من يستخدم المتفجرات في صيد الاسماك ) .
    هل هناك معاناة في مهنة صيد السمك ؟
    نعم ..  معاناة شحة المياه التي تتسبب بانخفاض مناسيب الانهار وجفافها مما يسبب بموت الاسماك وهذه الشحة تؤثر على انخفاض الثروة السمكية وقلة الصيد وانقطاعه ، ويستمر بتعداد الاسباب:
    أ - معاناة في ( موسم التكاثر ) الذي يصادف في الشهر الثالث بسبب منع مديرية الثروة الحيوانية في وزارة الزراعة من مزاولة المهنة مما يتسبب بوقف العمل في هذه المهنة وهذا القرار من اجل الحفاظ على هذه الثروة ، وهذا المنع يؤثر على الدخل المعيشي لعدم وجود مورد رزق آخر ومن يخالف القانون سوف يعاقب بالسجن مدة شهرين  .
    ب - معاناة ( شحة السمك ) في الشتاء بسبب برودة الجو لانه يلجأ الى قاع المياه الدافئ هربا من البرودة وتكون فترة الشتاء الفترة العصيبة التي يمر بها الصياد وتبدأ هذه الفترة من الشهر العاشر وتنتهي في الشهر الخامس ويكون الصيد شبه المعدوم مما يجعل الصياد يبحث عن العمل في المهن والاشغال الاخرى من اجل لقمة العيش وفي هذه الفترة نتعرض لامراض الانفلونزا والحمى بسبب البحث عن السمك الذي يشح في الشتاء  .
    ج- معاناة الصيادين من الصيادين الذين يصيدون بالطرق المحرمة شرعاً وقانوناً وهي طرق السم والتفجير لانهم يقضون على الثروة السمكية وهذه الطرق تقتل السمك الكبير والصغير جدا مما يتسبب بشحته .
    متى يبدأ موسم العمل الذي يصبح فيه الرزق يسيراً ؟
    يعتبر الصيف صديق الصياد لكثرة وجود السمك الذي يتواجد بكثرة بسبب حرارة الجو مما يجعل السمك يرتفع عن القاع فيسهل اصطياده وهذا الموسم يجعل الصياد يكسب المال الكثير .





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    إذا صُنْتَ المَودةََ كان بَاطنُها أحسَنُ مِنْ ظَاهِرِها. ‏

    التقويم الهجري
    الخميس
    13
    ربيع الاول
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم