خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • شركة الرواد لانتاج الاسلاك والقابلوات الكهربائية المحدودة مشاركة متميزة في معرض بغداد الدولي بدورته الـ 41
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • اللهم بلا حسد دولة القانون موسيقار معزوفة البنى التحتية وتمليك العشوائيات
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :8
    من الضيوف : 8
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 62329416
    عدد الزيارات اليوم : 20888
    أكثر عدد زيارات كان : 216057
    في تاريخ : 18 /04 /2019

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار »



    هل نحن بحاجة إلى الزعيم الصارم القوي .. أم القائد المرن والمتفاعل مع الجميع..؟
    عبد الهادي البابي
    ماهي مواصفات رجل الدولة التي تتطلبها المرحلة القادمة في العراق ؟ هل هو القادر على كسب أكبر عدد ممكن من الناخبين والمريدين والأنصار ؟ أم هو الشخصية القادرة على التواصل والتفاهم مع المكونات الأخرى ،
    بأعتبار أن العراق بلد مكونات وبلد طوائف وقوميات ؟ فهل نستطيع القول أن الفرصة متاحة للزعيم السياسيي القوي ، أم للرجل الديناميكي القادر على التفاعل مع الآخرين ؟
    وقبل التوغل في هذا الموضوع الخطير علينا أن نعرف بأن  العملية السياسية في العراق تحتاج إلى قيادات  من طراز آخر ، ليست القيادات التي ولدت مع دخول الأحتلال الأمريكي أو جائت بعد الأحتلال إلى هذا اليوم ، نحن بحاجة إلى رجالات دولة وإلى قادة حقيقيين ، رجال دولة يرون بعين أستراتيجية شاملة للماضي والحاضر..،ويرون مايجب أن يكون عليه مستقبل العراق ، وأن يضعوا الخطط الأستراتيجية الصحيحة المسؤولة والمتوازنة للوصول بالعراق من وضعه المفجع الحالي إلى الواقع الذي نتمناه ،وأن هكذا قيادات يتمناها الشعب العراقي- مع الأسف الشديد - لم تفرزها العملية السياسية منذ بدايتها إلى يومنا هذا .
    وإذا أردنا ذلك علينا نبدأ بالمواصفات البسيطة ، ونحن نتطلع إلى رجال دولة وإلى قيادات تخلوا من الطائفية ، ولانريد أن يأتينا زعيم أو قائد طائفي ، زعيم سني فيضطهد الشيعة ، أو هو شيعي فيقتل السنة ، أو هو كردي فيضطهد العرب ، أو هو عربي فيضطهد الكرد ، نحن نريد قائداً - رجلاً كان أو إمرأةً - عراقياً خالصاً ، يرى العراق كله ويضعه في قلبه ، ولايرى غيره ، ويعمل وفق إستراتيجية مدروسة ،وليست سياسة عشوائيةأو أرتجالية حمقاء !!
    والمعلوم أن السياسة في العراق تقوم اليوم على أساس الفعل ورد الفعل ، وهذه هي مواصفات السياسة العشوائية ، ولكن السياسة المنطقية الأستراتيجية هي التي تقوم على فحص الواقع الحالي الذي نحن عليه ، وتحدد مفاصل الخراب والدمار والتخلف فيها ، ثم تضع البديل النموذجي الواقعي  لكل هذه العشوائيات والأرتجاليات  التي نحن عليها الآن !! وأكثر من هذا فأن الرجل القائد أو الزعيم هو الذي يضع الخطط ويضع خارطة الطريق السليمة والصحيحة وفق المعارف العلمية الدقيقة والبرامج الموضوعيبة للقيام بهذا الواقع خطوة بعد خطوة ،ومرحلة بعد أخرى ، للسير بالبلاد والعباد نحو النموذج المطلوب ..!
    هكذا نريد رجلاً علمياً ستراتيجياً وطنياً وقائداً للجميع ، وليس طائفياً ولا فئوياً ولاضيقاً ولامعقداً،  ولاعشوائياً ، ولامتكبراً ، وأن يكون مخلصاً بعمله وزاهداً بدنياه ..وأن علينا إزاحة كل القادة والزعماء الجاثمين على صدر الشعب العراقي ،من الذين لايطرف لهم جفن ولايتمعر لهم وجه أمام هذه المصائب والرزايا التي  تضرب في صميم الشعب العراقي المبتلى كل يوم !!..
    فهؤلاء وأمثالهم يجب أن يزاحوا اليوم قبل غد ، وعلى الناخب العراقي أن لايدلي بصوته - في الأنتخابات القادمة - لكل من جاء مع الأحتلال وتلفع بعبائته السوداء ، وأن لايدلي بصوته مرة أخرى لمن فشل في أداءواجبه طوال هذه السنين العجاف ، وعليه أن يدلي بصوته لكل عراقي شريف  مد له يد العون ، ومسح على رؤوس أيتامه بيده الحنون ، وأذهب الفاقة والفقر عن فقرائه ومشرديه ،وتابع مشاكلهم وأعانهم على زمانهم الخؤون،  لأننا بحاجة إلى تغيرات جذرية كبيرة في المشهد السياسي العراقي يشمل القيادات والزعامات قبل غيرهم ، وهذه الرؤية وهذه الفكرة ليست أمنية - مخدوع ورب الكعبة - كما يقال ، ولكنها أضحت فكرة ورؤية شعبية جماهيرية ناضجة يتداولها اليوم الملايين من أبناء الشعب العراقي وينتظرون يومها المشهود  بفارغ الصبر .





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    قـد أعذر من أنـذر. ‏

    التقويم الهجري
    الاربعاء
    23
    صفر
    1441 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم