خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :10
    من الضيوف : 10
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47836544
    عدد الزيارات اليوم : 27942
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » قضايا ساخنة



    جاسوس عراقي وقع بين حبائل الموساد وجميلات قزوين! - يعقوب جاسم موظف في دائرة الكهرباء مع زوجته فروزندة أوقعوا بضباط عراقيين
    في يناير ،1966 وداخل إحدى نقاط العبور على الحدود العراقية الإيرانية، لاحظ ضابط عراقي بعيني خبير مدقق، أن حالة من الارتباك تعتري أحد العابرين، فتقدم منه وسأله عن وثيقة سفره، فازداد ارتباكه، ما شجع الضابط على تفتيشه مرة ثانية بدقة.
    وكانت المفاجأة اكتشافه لجيوب سحرية في قاع حقيبته مملوءة بخرائط لمواقع عسكرية عراقية، وتقارير سرية مهمة تمس الجيش والاقتصاد. انهار الجاسوس في الحال، وأخذ يصيح بالفارسية بما معناه أنه مجرد (ناقل) للحقيبة ولا يدري بما بها.
     
    اعترف باسم واحد
    وفي مكتب المخابرات العراقية في بغداد، أنكر معرفته بالشخص العراقي الذي سلمه الحقيبة، وقال إنه اعتاد مقابلته بشارع الرشيد في مواعيد غير معلومة له، فيتسلم الحقيبة منه وينصرف كل إلى حاله، دون أن يعرف من هو، أو ماذا في الحقيبة من أوراق ينقلها إلى طهران.في بادئ الأمر لم يصدقه ضابط المخابرات العراقي بالطبع، وأمام إصراره وتأكيده على أقواله، أدخلوه غرفة خاصة في بدروم المبنى، حيث جرى تعذيبه ليعترف، ومع اشتداد وطأة التعذيب، أقر بأنه يعمل لمصلحة الاستخبارات "الإسرائيلية"، وتنحصر وظيفته في الذهاب لمقابلة جواسيسها في العراق لتسلم الوثائق والعبور بها إلى إيران. وتكرر هذا الأمر في بغداد تسع مرات من قبل إلى أن قبض عليه.وفي محاولة أخرى لانتزاع أية معلومات من (فجر عبدالله) حبس في زنزانة انفرادية لعدة أيام بلا طعام أو شراب، وأوهموه بأن حكما قضائيا سيصدر ضده خلال أيام، وسوف يتم إعدامه لا محالة عملا بقانون العقوبات العراقي، الذي يعامله معاملة الجاسوس.عند ذلك أقر فجر بأنه لا يعرف سوى الاسم الأول فقط للعميل الذي سلمه الحقيبة وهو يعقوب، وأنه تذكر اسمه الآن فقط، قائلا إنه بينما كانا معا ذات مرة في مقهى بشارع الرشيد، أقبل أحد الأشخاص وصافحه مناديا عليه باسمه يعقوب.
           
    البحث عن يعقوب
    ومنذ أن أدلى باسم يعقوب جرى سباق محموم، بسرية تامة، للتوصل إلى جاسوس "إسرائيلي" عن طريق السجلات المدنية، حيث تم نبشها بالكامل في كل العراق لحصر الاسم، والحصول على صور لكل يعقوب عراقي في حدود الثلاثين من عمره، لعرضها على العميل "الإسرائيلي".آلاف الصور عرضت عليه، على مدار عدة أيام، عومل خلالها معاملة حسنة، وفي اليوم السابع للبحث والتدقيق في الصور، تعرف فجر عبدالله إلى صورة يعقوب يوسف جاسم، 34 عاما، موظف مدني بإحدى محطات الكهرباء ببغداد، فعرضوا عليه الصورة مرة أخرى بعد خلطها بصور قريبة الشبه، لكنه تعرف إلى الصورة نفسها.وفي الحال قامت قوة من رجال جهاز المخابرات بمهاجمة منزل يعقوب يوسف جاسم وتفتيشه، وهناك عثروا على وثيقة سفره التي تبين منها أنه سافر إلى إيران عشرات المرات.برر الامر بأنه متزوج من إيرانية، لذلك كان سفره المتعدد إلى إيران أمرا طبيعيا، فلم يلتفتوا إلى ما يقول، بل استمروا في التفتيش إلى أن ضبطوا عدة وثائق عسكرية سرية محشورة في (رجل) السرير النحاسي، وكانت مربوطة بخيط رفيع يتدلى من أعلى (الرجل) الأسطوانية، التي نسي أن يضع عليها غطاءها كالأرجل الثلاثة الأخرى.
    زوجته اسمها فروزندة

    وأمام هذه الأدلة الدامغة، ألقوا القبض عليه وعلى زوجته الإيرانية (فروزندة وثوقي).استمرت عملية التفتيش بدقة متناهية، بمعرفة من خبراء المخابرات الفنيين، الذين اكتشفوا مخبأ سريا في غلاف مجلد كبير للشاعر (معروف الرصافي) يحوي رسائل باللغة الفارسية، عبارة عن أوامر من ضابط الارتباط "الإسرائيلي" في ميناء عبادان الإيراني، تطلب منه موافاته بتقارير وأخبار عن الأسلحة السوفييتية الجديدة التي تصل إلى العراق، وكذلك عن الغواصات السوفييتية الكامنة في قاع منطقة أم قصر، المتاخمة لحدود الكويت، والخبراء السوفييت في العراق وحظائر طائرات توبولوف 22 الحربية المهاجمة، وعددها، والمطارات الحربية الموجودة فيها، ومعلومات تفصيلية عن الطائرة ميج 21 ومطاراتها وعدد طياريها.

    لكن.. لماذا الطائرة ميج 21 بالذات؟

    إن لذلك قصة لابد من إيجازها لنعرف أسباب التجسس الأمريكي "الإسرائيلي" على العرب، وبخاصة العراق، للحصول على هذه الطائرة مهما كانت التكلفة والخسائر.
                     
    أزمة الـ "يو 2"

    منذ أن ضربت الولايات المتحدة اليابان بالقنبلة الذرية سنة ،1945 والسوفييت لا ينامون أو يستقر لهم بال، وسعوا بشتى السبل للحصول على أسرار تلك القنبلة، وتصنيعها، إلى أن تمكن روزنبرج، وبمعاونة زوجته إيثيل، من تهريب ملف كامل عن المعادلات الكيميائية المعقدة، متضمنا أيضا تصاميم القنبلة، وسلمه للروس إبان حكم ستالين، ووفر عليهم بذلك سنوات طويلة شاقة من العمل والبحث والتجريب، لكن في أول مايو/ أيار 1960 أسقط السوفييت طائرة تجسس أمريكية طراز "يو 2" التي تضم أحدث ما وصل إليه العلم من ابتكارات أهمها كاميرات غاية في التعقيد، تلتقط الصور على ارتفاع آلاف الأميال بدقة متناهية وبوضوح مذهل، بينما تطير بسرعة ألف كيلومتر في الساعة.

    وكان السؤال: لماذا الطائرات ميج 21؟
    وفي الولايات المتحدة كان حادث إسقاط الطائرة يو 2 محيرا، فالطائرة بارتفاعها الشاهق كانت بعيدة عن صواريخ السوفييت الأرضية وعن مجال صواريخ طائراتهم الاعتراضية أو القاذفة، لذلك تشككوا في قدرة السوفييت العسكرية، وأيقنوا بأن الطائرة ميج 21 المجهولة قوة ومهارة وتسليحا بالنسبة لهم، أدخل عليها السوفييت تقنيات جديدة معقدة، فتفوقت بذلك على طائراتهم.

    الطائرة الخرافة
    بينما تمد أمريكا "إسرائيل" بمبتكراتها التسليحية، لتكون لها اليد الطولى في الشرق الأوسط، زود السوفييت مصر وسوريا والعراق بالطائرة الأسطورة ميج 21 وكانت هناك رغبة ملحة للحصول على إحدى طائرات ميج 21 تهديها "إسرائيل" لأمريكا لتكشف خبايا قوتها، من خلال تجنيد طيار عربي مغامر، يقبل الهرب بطائرته إلى "إسرائيل" مقابل مليون دولار أو ضعف هذا المبلغ عدة مرات.لذلك كان هناك تنسيق مستمر بين ال (سي. آي. إيه) والمخابرات "الإسرائيلية"، لاختطاف إحدى طائرات الميج 21 العربية، للوقوف على خفايا قوتها، ونقاط الضعف فيها، بما يضمن تلافي خطرها، والعمل على تحديث تكنولوجيا الطيران لزيادة الكفاءة، والارتفاع بمستوى الفعالية القتالية إلى مراحل متقدمة، تفوق النجاح السوفييتي وأدمغة خبرائه.
    وظل هذا الحلم الكبير، باختطاف طائرة ميج 21 عربية، يراود حكام "إسرائيل" لسنوات طويلة، ومع مرور الوقت كان الحلم يكبر، ويرصدون لتحقيقه أي مقابل، وبعد ثلاث محاولات فاشلة لتجنيد ثلاثة طيارين عراقيين، انتهت بقتلهم جميعا على التوالي في أمريكا، وبغداد، وألمانيا الغربية، نجحت المحاولة الرابعة عام 1966 مع الطيار العراقي الخائن النقيب منير روفا، وأطلق على العملية الاسم الكودي (007)
    عودة ليعقوب
    ونعود مجددا إلى بغداد لنتابع قصة سقوط عميل الموساد يعقوب جاسم وزوجته الإيرانية. ففي مبنى المكتب الثاني، المخابرات، أخضع يعقوب لاستجواب مطول، فأنكر في البداية اشتراك زوجته معه في أعماله التجسسية التي اعترف بها وبعمالته للموساد، إلا أن استجواب فروزندة على انفراد أسفر عن اعتراف صريح بدورها في شبكة زوجها. بل وأدلت بأسماء بعض أعضاء الشبكة من العراقيين قبلما يعترف بهم يعقوب.وكان لسقوط شبكة يعقوب جاسم أثر بالغ في المخابرات "الإسرائيلية".

    على شاطئ رامر
    وبمتابعة تفاصيل قصة جاسوس الموساد في العراق، وتحليله داخليا، نجد أنه منذ ترعرع تراوده أحلام العظمة، وهو يعد أقرانه دائما بأنه سيصبح ذا شأن عظيم في يوم من الأيام، لكنه تعثر في الدراسة وحصل على الشهادة الإعدادية بشق الأنفس، وبرغم ذلك لم تفارقه أحلامه وهواجسه التي سيطرت على حيز كبير من عقله ومسامراته.وبعدما استقر به المقام في عمله بمحطة كهرباء بغداد، استشعر تفاهته، وغامت حوله الرؤى، فالواقع الذي كان يعيشه لم يكن ينبئ أبدا بضربة حظ تقتلع عذاباته، أو تصعد به إلى سفوح الوجاهة والعظمة، لذلك استكان يعقوب يوسف جاسم يائسا مستسلما، نافرا من واقعه ومن أحلامه، مودعا وإلى الأبد مجدا بناه في الخيال.وذات يوم حار لافح من أيام سبتمبر/ أيلول ،1963 حزم حقيبته، وعبر الحدود إلى إيران لقضاء أسبوعين على شواطئ بحر قزوين،وعندما وصل إلى شاطئ رامر أذهله جمال الفاتنات، وتحت إحدى المظلات استغرقه تفكير عميق، نأى به عن بانوراما الحسن التي أمامه، حتى أفاق على من يقول له:(درود برشما، آيا شما إيراني هستيد) (السلام عليكم، هل أنت إيراني؟).ارتبك يعقوب أكثر عندما بادره الرجل ثانية:(أياشما زبان فارسي ميدانيد؟) (هل تعرف الفارسية؟)رجف يعقوب مرتبكا بما كان يعرفه من كلمات فارسية قليلة وأجابه:(نه.. من عراقي هستم) (لا.. أنا عراقي. أجهل الفارسية).انفرجت أسارير الرجل في دهشة وأردف.(اهلا بك في إيران).كانت لهجته الشامية بشوشة مرحة، وعرّفه بنفسه قائلا أنه لبناني واسمه مازن، يقيم في طهران ويعمل بالاستيراد والتصدير.وبعد برهة أقبلت سكرتيرته الإيرانية الحسناء (زالة)، فغاص يعقوب في ارتباكه وهي تصافحه باسمه مرحبة، وبعد حديث ودي، دعاه مازن إلى العشاء معه بفيلته.كانت الأمور تسير في يسر، حيث استقبله مازن بشوش الوجه ومعه آخر يدعى (رماد)، وأقبلت زالة كعروس، بصحبتها إيرانية أخرى تدعى (كوكوش) والاثنتان تتحدثان العربية بطلاقة.تكررت السهرات وحفلات الليل والخمر والتحرر، فأيقظت هواجس يعقوب من جديد، وعندما عرضت عليه عميلة الموساد الانضمام إلى أسرة العاملين بشركة مازن، سألها:كيف؟أجابته: إن الشركة تبحث إقامة فرع آخر ببغداد، وليتحقق ذلك لابد من معلومات وافية عن الاقتصاد العراقي وحركة السوق والتجارة.ولأنه كان يحلم بالمال والمجد والحظوة، كتب عدة صفحات بيده ضمنها معلومات كثيرة تشمل نواحي اقتصادية تافهة من خلال قراءته في الصحف، وفوجئ بقبوله للعمل كمدير لفرع بغداد.لم يصدق يعقوب نفسه، فها هي أحلامه تتحقق أخيرا، وتضحك له الدنيا من جديد، وبدلا من الجلوس على الشاطئ للاستجمام، جلس العراقي الحالم كتلميذ مؤدب أمام معلمه مازن يشرب فنون الجاسوسية ودروسها الأولى.واستفسر يعقوب باندهاش عن علاقة الجيش والعسكرية بشركة تعمل في مجال الاستيراد والتصدير، فأجابه مازن بأن الأسرار العسكرية في العراق مهمة جدا له. فهو لن يجازف بإقامة فرع ببغداد طالما كانت هناك نيات معينة لدى حكام العراق.لم يقتنع يعقوب بالطبع، لكنه اضطر إلى الإذعان أملا في رفع شأنه كما كان يحلم منذ صغره.وجاءت فروزندة وثوقي، عاملة الفندق، لتقف في طريق العراقي التائه، جمالها الرائع شغل عقله والتصاقها به أيام محنته قربها إليه. حيث كانت هي الملاذ الحنون الذي يحوي انفعالاته وشجونه، ويمتص غضبة الخوف الجاثم فوق حياته، لذلك تحدث معها طويلا، وصارحها برغبته الملحة في الزواج منها، وساعدته أموال الموساد على الارتباط بالفتاة التي دست عليه، والعودة بها إلى العراق.وعندما لاحظت فروزندة أن زوجها دأب على اصطحاب نوري معه إلى المنزل، بغية استثمار جمالها في تليينه، تعجبت من غبائه، فهو يعرف حق المعرفة أنها عميلة للموساد، وجاهزة للسيطرة على أي عقل يريد، فتركته يلجأ إليها شيئا فشيئا لتعاونه في مهمته، حينئذ وجدها يعقوب الزوجة المطيعة، التي توافقه رأيه وتشاركه عمله السري.
                      أسرار المخزن رقم 3

    بدأ الاثنان معا في البحث عمن يجيء بأسرار المخزن رقم 3 في بغداد، وخططت العميلة الماهرة لكشف هذا اللغز، فأمر هذا المخزن حير الموساد كثيرا، وفشل جواسيس كثيرون من قبل في استجلاء سره.وكانت خطة فروزندة تتلخص في التعرف الى أحد الضباط العسكريين بطريق المصادفة في شوارع بغداد، عندها تسأله عن مكان بلغة عربية ركيكة، فيضطر الضابط إلى إرشادها، كأجنبية يطمح في التعرف إليها، ويحدث بينهما تعارف أثناء السير، وبناء على ذلك، خرجت فروزندة لتتصيد ضحيتها الأولى،وكان ضابطا برتبة نقيب اسمه أحمد رافع، ما إن استوقفته بوسط بغداد لتسأله عن أحد الشوارع، حتى سارع بمرافقتها بأدب. وخلال الطريق حدث تعارف بينهما، وعندما أوصلها إلى المكان المطلوب، كان زوجها ينتظرها كما خططا لذلك، فشكر الضابط الشاب لشهامته، وأصر على أن يقبل دعوته للزيارة.وبعد أيام طرق رافع الباب ليجد فروزندة وحدها، وادعت أن زوجها سافر إلى الموصل لعدة أيام، ولما هم بالانصراف ألحت عليه أن تقدم له واجب الضيافة، وبالفعل قدمت له نفسها، وغيّبت عقله. وسرعان ما كان يحن لوجبة ثانية ثم ثالثة، هكذا أوقعت به في شباكها، فسلمها ملفا كبيرا يحوي كل أسرار المخزن رقم 3.كانت مكافأة يعقوب ألفين وخمسمائة دينار، ومثلها لفروزندة، أما أحمد رافع، فقد أصيب بحالة اكتئاب شديدة بعدما أفاق إلى نفسه، وأحس بالجرم الذي اقترفه ضد بلده، وامتنع عن زيارة فروزندة، فاستشعرت عميلة الموساد الخطر إذا ما تطوّرت حالته النفسية، سوءا، وفكر في الانتحار في لحظة ضعف، تاركا رسالة تقودها إلى حبل المشنقة.لذلك أرسل إليها عبد نابلون بأنبوب صغير من سم السيانيد الفتاك، حيث أخذه يعقوب وذهب لزيارة رافع الذي قابله بغضب، فغافله الخائن، ووضع له نقطتان من السيانيد في العصير، ولما ظهرت أعراض التسمم غادر يعقوب المنزل، وفي اليوم التالي مشى في جنازة ضحيته.
      اغواء عقيد

    بمقتل النقيب رافع بسم السيانيد، اطمأن يعقوب جاسم وزوجته حتى وإن نضب معين المعلومات العسكرية لديهما. لذا فكرا في البحث عن ضابط آخر من الكبار يسهل إغواؤه، وتنهمر الأسرار منه. بينما العقيد جاسر عبد الراضي جالساً في سيارته العسكرية المعطلة، في انتظار سائقه الذي يبحث عن سيارة أخرى تجرها، اقتربت منه سيدة فائقة الجمال، تنزلق من عينيها الدموع.وبلغة عربية ركيكة، توسلت إليه السيدة أن يحميها من زوجها العراقي الذي لا يكف عن ضربها.غادر الرجل سيارته مشفقا عليها، وأدهشه جمالها، ووعدها بأن يصحبها لبيتها ليتحدث مع زوجها، وما إن جاء السائق حتى طلب منه الضابط أن ينصرف بالسيارة، وركب إحدى السيارات الأجرة مع المرأة الباكية.واعتقد الضابط أنه سيطر على الموقف، لكن دموع فروزندة كانت أسلاكا من فولاذ، كبلت عقله وسيطرت على إرادته، فلم يقو على نسيانها.عدة أيام وجاء لزيارتهما من دون موعد، فاختفى يعقوب في مكان لا يراه جاسر، وبدأت فروزندة خطوتها الثانية، بأن أكدت له أن وجوده إلى جوارها خفف كثيرا من سلوك زوجها المعوج معها. وبعيني أنثى خبيرة، أدركت أنها قطعت خطوة مهمة للإيقاع به، فبعد عدة زيارات لم يستطع الضابط أن يضبط تصرفاته، وبدا مستسلما لسلطان جمالها، بلا قدرة له على المقاومة، وأفصح صراحة عن رغبته فيها عندما احتواها بين يديه، متناسيا كل شيء في سبيل الوصول إليها.واستمر يعقوب في خدمة الموساد بمعاونة زوجته، حتى ألقي القبض على أعضاء الشبكة التسعة في يناير ،1966 فانتحرت فروزندة، وأعدم يعقوب في العام نفسه.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    اللّبيـبُ بِالإشـارِة يَفْهَـمُ. ‏

    التقويم الهجري
    الاربعاء
    15
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم