خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :2
    من الضيوف : 2
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47659607
    عدد الزيارات اليوم : 18303
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » حوارات



    الاديب لـ العراق اليوم: البيان رقم 1 وهوى الحكومات المختلف اوجد النفاق في شخصية الفرد العراقي
    البرلمان حذف 100 مليار دولار من موازنة 2012 المخصصه كمنح وسلف للطلاب
    النشاط السياسي محظور داخل الجامعات  ونحن لانمارس دور "مفتش العقائد"

    العراق اليوم / عبد الكريم الهاشمي
    تصوير / كريم الخزرجي
    الحلقة الاخيرة
    يبين لنا الاديب  بأن 47 سنة من الخوض في مجالات التعليم المختلفة جعلته يؤمن بأن هوية العلم يجب ان تكون دولية، كما خلقت عنده اليقين بأن "الهوية المحلية" التي تحتوي العلوم الانسانية في العراق مخيفة جداً لنفهم نحن مثلاً بأن كلية العلوم السياسية تعطينا طلاباً يؤمنون بـ "البيان رقم 1" اكثر من تحديث الحياة السياسية في البلد، ونستطيع ان نقول اننا فهمنا "لانطالب القارىء بتبني فهمنا" بأن النفاق الذي يشير اليه الاديب كسمة في "شخصية المواطن العراقي هو رد فعل على مزاج الحكومة والبيانات رقم 1" هو العائق الاكبر امام مشاركة الشعب العراقي بشكل فعال في الحياة السياسية وبأن الفرد العراقي يختار اللامبالاة تجاه مايحصل ..بل اذا اردنا ان نكون دقيقين فالمواطن العراقي يتبنى فلسفة اخواننا في ارض الكنانة "اللهم اضرب الظالمين بالظالمين".  لانود ان نطيل عليكم اكثر في هذه المقدمة التي اخترناها للحلقة الثاني من حوارنا مع وزير التعليم العالي في اللقاء الذي جمعنا به فاجوبة الوزير تحمل اكثر مما نستطيع اختزاله في هذه المقدمة.
    اصدرنا دليل ارشادي للطلبة المبعثين الى الخارج كي لايقعوا في فخ الكليات غير المعترف بها
    الملحقيات الثقافية والطلبة في الخارج , الذين بعثتهم الدولة او من حصل على دراسة او زمالة سواء على نفقته الخاصة او الدولة ماذا عن الكليات او الجامعات غير المعترف بها لماذا لاتقوم الملحقيات بارشاد هؤلاء الطلبة لانهم ضحايا للمكاتب الاهلية التي تغريهم بمغريات لقاء مبالغ مادية للحصول على الفيزا والاقامة والقبول في احدى الكليات الاوربية او العربية ؟
    - ضمن حالة الفوضى التي اجتاحت البلد بعد عملية التغيير هناك مكاتب تجارية تروج لكليات هي غير رصينة وغير معترف بها من قبل وزارة التعليم العالي في تلك الدول،وسأضربُ لك مثلاً .. الكلية الاهلية التي لم تمنح اجازة من الوزارة فأننا لانعترف بها , وهنالك نفس الشيء والان لدينا كليات تجارية وليست استثمارية كثيرة في الخارج ،والطالب الذي معدلاته ضعيفة يذهب عادة الى هذه الكليات وبسبب جو التزوير وجو تمشية الامور فربما كانت تجري عمليات معادلة الشهادات , وبالتالي ساءت سمعة التعليم العالي وسمعة حملة الشهادات. نحن نريد علم ولانريد شهادة فقط . الشهادة مؤشر حول نوع التخصيص العلمي.. لذلك حذرنا عبر الموقع الالكتروني ان الجامعات الرصينة في مختلف الدول فيها تصنيفات دولية معتمدة , وفيها ايضاً قوائم لهذه الجامعات المعترف بها .وبالتالي كل ملحقيه ثقافية تصدر دليل الجامعات في تلك الدولة والزمناها وألان جاءت هذه النشرات التي قمنا بتوزيعها على الطلاب. بعثاتنا لانرسلها الى أي جامعه بل نأخذ ارقي واكبر الجامعات ، مثلاً في بريطانيا هنالك اكثر من 200 جامعه ، أخذنا الـ 50 الأولى واي طالب بعثة لانرسله الى هنالك دون هذه القائمة اما من جانب ملحقياتنا ودائرة البعثات فهي تقوم بارشاد الطالب، ولكن هناك من يغريه بهذه المكاتب التجارية التي تخبره بأن الكليات التي يدعون اليها سيتم الاعتراف فيها فيما بعد , او سجلوا سنة ثم انتقل هنا , ولايسأل الطالب نفسه بأنه اذا كنا  او اردنا ان نقبل هذا المعدل فلماذا لم نقبله نحن؟ ويذهب الى اوكرانيا ليصبح طبيباً ومعدله 70 % وانا لااقبل في العراق الا بمعدل 97% لانه في العراق او في الجامعات التي ندله عليها نعرف كي نجح، اما كيف نجح هنالك في الجامعه غير المعترف بها فلا نعلم ولانثق بطريقتها. سمعت من بعض التدريسيين ان راتب التدريسيين في تلك الجامعات غير الموثوقة يصل الى 200 دولار ومن يكون راتبه هكذا ! ماهي الشهادة التي يمنحها ؟ ونحن وضعنا ضوابط ومعايير ومن يأتي من الخارج نمتحنه وإذا نجح نقبله وإذا لم ينجح نقول له هذا المعدل ليس لهذا التخصص .  وقلنا بأنه نقبل الطالب الراسب اذا رسب و معدله 80 وقبل بالطب هنالك ثم جاء هنا وامتحن، وفشل ..نحن نقارن ما قبلنا بتلك السنة بأي فرع نقبله فيها.
    هل هناك إحصائية بعدد الطلاب في خارج العراق؟
    -نعم في دائرة البعثات وفي العام الماضي عممناها وقبلها كان لدينا حوالي ما فوق الالف مبتعث من السنوات الماضية , والإجازات الدراسية وموظفين مرسلين للخارج ولدينا كذلك على النفقة الخاصة وزمالات وأصناف تصنف هكذا , ما يفوق الأربعة آلاف , والنفقة الخاصة مايقارب الـ 9000 طالب اغلبهم بالهند وماليزيا واوكرانيا.
    جهاز الحاسوب سيكون التوأم السيامي للطالب العراقي
    هل هناك توجه لتغيير المناهج الدراسية وطرائق التدريس ؟
    - المناهج الدراسية والعلمية من الابتدائية الى الكلية عدا الدراسات العليا كـ الماجستير فما فوق يبدأ الطالب البحث العلمي والرسالة والأطروحة ويواجه مشاكل لأنه لم يدرب عليها والبداية تبدأ من المرحلة الاولى ويتعلم كيف يعلم نفسه.. ليس فقط يحفظ قصيدة او سورة من القران نحن نحفظ هذا لتحسين لغتنا.
    هذا التوجه ينبغي ان يكون هو السائد الان في التعليم العالي ،  لدينا دائرة وقسم في التعليم العالي اسمه(  ضمان الجودة ) وفي كليات وجامعات ضمان الجودة يقيس هذه المعايير التي تحدثت بها وذهب زمان التعليم الكلاسيكي ،  الان زمن التعلم والطالب كيف يتعلم.. لان التعلم لايتوقف بالحصول على الشهادة وهي الطريقة التي ينمي بها نفسه والتنمية المستمرة لقدراته , والحديث النبوي القائل "اطلب العلم من المهد الى اللحد " يقول اطلب ولايقول اعطي وهذه نفس القاعدة بالضبط ، وضمان الجودة كفكرة اتت من "من تساوى يوماه فهو مغبون " ومعنى هذا ان الإنسان يجب ان يستمر في طلب العلم .. فالعلم ليس فيه توقف وفي كل يوم هناك انجاز وهي تعتمد على تغيير الطريقة للتدريس بالإضافة الى تغيير المناهج والمراجعة للمناهج ونحن الان لدينا حملة ايفادات كبيرة لتغيير طرق التدريس لتعلم طرق التدريس الحديثة، و جهاز الكمبيوتر دائماً سيكون مع الطالب.. فجزء من عملية التدريس وحتى  طريقة التواصل مع الجامعات المتقدمة بالعالم عن طريق( الفيديو كونفرنس  )، ألان بعض جامعاتنا وفرتها بالبصرة والكوفة وببغداد , وأستاذ يدرس الطب وهو من العلوم المتطورة جداً يرى الطرف الأخر في أمريكا يدرس ويدخل مباشرة يسأله إذا كانت هنالك اشياء لايفهمها , وهذه موجودة الآن في كليات الطب العراقية , وأكثر من هذا عملنا (  توأمة ) مع بعض الكليات في بعض العلوم.
    محاولات للتخلص من نظام المراحل الدراسية التقليدية
    أول توأمة عملناها كانت بين جامعة بغداد وبين استراليا , بحيث إن الطالب بالسنة الأولى يعتمد على المنهج الاسترالي ويدرس المنهج هنا على يد أستاذ هو نفسه ذهب سابقاً إلى هناك وتعلم على هذا المنهج وملزم به، وسنتين بعدها يذهب أيضاً هناك يدرس في استراليا ثم يرجع بالسنة الرابعة هنا ( حتى لا يهرب منا ) ، ونعطيه شهادتين شهادة استرالية وشهادة عراقية في آن واحد وهذه التجربة لأول مرة عملناها  بالاتفاق بين جامعتين في استراليا وجامعة بغداد  ولدينا شيء من هذا مع كندا , وعملية ( التوأمة ) سائرة، ألان حركنا بهذا الاتجاه والنظام التعليمي بدأنا نغيره وتذكرون بشهر شباط ذهبنا إلى الولايات المتحدة الأمريكية وعملنا مؤتمر اشترك به رؤساء الجامعات العراقية و22 جامعة أمريكية,  وأول عمل  أردناه هو ان نرى النظام التعليمي عندهم ومقارنته مع نظامنا(  تقليدي وقديم ) , لم يتغير وهناك 3 أو 4 دول باقية على هذا النظام يسمى نظام ( المراحل الدراسية ) وتسأله يقول لك: أنا في المرحلة الفلانية وينجح يحمل بعض الدروس واذا كان هنالك رسوب أكثر من اللازم يرقن قيده وكل المجهود يذهب سدى , نريد ان نتخلص من ترقين القيد والرسوب , نحن لا نعطي الشهادة ما لم ينهي عدد من الكورسات ويسمى نظام ( المقررات الدراسية ) ويعني أني أريد من الطالب 80 مقرر دراسي متى ينهيها فلينهيها لكن اعطيه جدول زمني ، لكنه يدرس بالعراق مجاني على حسابي لذا اقول له : لك الحق اربع سنوات وبعدها تدفع اموال لتكمل ,ونضع ايضاً حد، لان البعض يرسب بصورة متواصلة ولاتستطيع ان تطاول معه , فبالنتيجة لايرسب احد ونستطيع ان نعمل شيء ايضاً.. نظام نبحثه ألان اذا لم يستطع الطالب ان يواصل اختصاص معين لا نريد ان نضحي بالطالب وما صرفه من جهد ومال فنقوم  بتحويله الى تخصص اقل منه , بحيث يتلائم مع إمكانياته بحيث لانفقده ونطور تخصصه , هذا الذي نعمله الان.
    البيان رقم (1) وهوى الحكومة المتقلب اوجد النفاق في الشخصية العراقية
    وسنذهب الى مشروع المقررات الدراسية ،هذا النظام يجب ان تكون هناك استعدادات له وهناك في بابل والبصرة وبعض الكليات قامت بذلك لكن لم نلزم الجامعات باتجاه المقررات الدراسية لكي لانخسر الطالب او الاموال التي صرفناها,وعلى كل حال هذا موضوع نحن جادين به وهنالك مراجعة الان للكليات العلمية كلها لتطابق نفسها مع اغلب جامعات العالم واغلب جامعاتنا تجدها متفقة على مذكرة تفاهم مع جامعة بريطانية وأمريكية او ألمانية او فرنسية لتعديل البرامج لان العلم ليس به هوية وهويتة دولية، لكن لدينا العلوم الإنسانية فيها هوية محلية ..هذه الهوية تخيفنا لانها مشهد ضمن نظام تعلمون به قسم شمولي وواضح سواء العلوم السياسية او القانون او علم النفس والاجتماع و كلها (  والعلوم الإسلامية بالأخص التي تخرج لنا المتطرفين او التاريخ الذي هو منحاز ) , ألان هذه نعمل بها مراجعة وهي تحاول أن تلقي الضوء على ما حدث في العالم من تطور وتعطي علاج للمشاكل الوطنية, وهذا يعني ان ادرس علم الاجتماع الأمريكي.. لا يهمني ذلك ولكن اخذ الأسس وكيف بدأوا يفهمون مجتمعهم ويطوروه، انا كذلك لدي أجواء اجتماعية بعلم الاجتماع يجب ان ادرس على طريقة علي الوردي وابحث عن المسائل التي تحل مشكلاتي وعلم النفس كذلك , هنا لدينا ( فوبيا ) وخوف ونفاق ونفسية العراقي منافق! لماذا ؟ لانه لايعلم أين الهوى اليوم لهذه الحكومة! وغداً بيان رقم واحد .. فهو مضطر ان يضع رجل هنا ورجل هناك، إذن طبع الخلق في مجتمع معين تجده من طبيعة الجو والمناخ السياسي والأمني والاجتماعي وكلها تؤثر، لذلك نحن نريد ان نعالج  عبر علم النفس والاجتماع والعلوم السياسية والقانون والدراسات الإسلامية والتاريخ اجوائنا الاجتماعية مغيرين منحاها ، وعملنا ورش عمل متعددة وبدأنا بالدراسات الإسلامية , ووصلنا الى مقررات معينة ، الان نحن على مشارف الاعداد لمؤتمر اخر يدرس موضوع التاريخ , خاصة التاريخ الاسلامي ، والتطوير آتي.
    مجلس النواب الغى 100 مليار دينار من الميزانية مخصصة لتسليف واعطاء المنح للطلاب
    حول المنحة المالية التي اقرها مجلس النواب للطلبة هناك لغط بالشارع وفي اروقة الجامعات وهناك من يتحدث انه لاتوجد تخصيصات ضمن الموازنة لوزارة التعليم العالي وهناك من اكد هذا المنحة , نريد ان نعرف الصحيح ؟
    -  الاثنان صحيح ..قانون المنحة صدر والحكومة هي التي قدمت القانون من قبل سنوات , الان اقر القانون ومن ناحية قانونية صحيح ،الدولة موافقة عليه لانه جاء من الحكومة وليس مقترح قانون من مجلس النواب، لكن بالموازنة هل هناك رصيد.. كلا لايوجد ..لان وزارة المالية اعدت البرنامج من قبل هذا التاريخ بل الاكثر من هذا بموازنة 2012 كان هناك 100 مليار للطلاب لتسليفهم او اعطائهم منح كانت موجودة ، ومجلس النواب حذفها وعلقها على الوفرة المالية التي تتحقق خلال سنة 2012 ، والان مجلس النواب هو لم يوافق لا على الميزانية التكميلية ولا على قانون البنية التحتية ولا موضوع استعمال الوفرة المالية،  لذلك بقينا حائرين ! هذا التقاطع بين السلطة التنفيذية والتشريعية يؤدي الى نوع من الارتباك وانا اليوم اثرت هذا الموضوع في اللجنة وقلت لهم لاتتحدثون بشيء لاتستطيعوا ان تجدوا  له رصيداً مالياً او اضغطوا على وزارة المالية وضعوا هذا الرصيد وانا احتاج تقريباً الى 500 مليار على هذا القانون . وليس صحيح إنهم أعطونا جزء من المبلغ ولم ار أي رقم بالموازنة ولكن للدراسات العليا هناك رقم معين ولكن هؤلاء لا يشكلون نسبة عالية ولدي حوالي 26 الف طالب بالدراسات العليا.
    الاقسام الداخلية ستكون فندقية- استثمارية
    العام الدراسي بدأ ونريد ان نعرف ما الجديد من خطة الوزارة ؟
    -  وزارة التعليم تواكب قضيتين , الاولى التطوروعلاج المشكلات القائمة ضمن التعليمات والنظم والقوانين , ولدينا الان قوانين للمراجعة موجودة في شورى الدولة وننتظر استكمال خمس قوانين من هناك , اذا استكملت تيسرت امور كثيرة واليوم حرضت لجنة التعليم ان تضغط على شورى الدولة لتعجل الموضوع ولدينا قانون التعليم العالي ومراجعته وقانون التعليم الاهلي ومراجعته , وقانون البحث العلمي في البلد الذي سيتطور تطور هائل لان لدينا بعثات بحثية لمدة سنة ونرسل اساتذة او طلاب لديهم بحوث علمية مع مراكز البحث الخارجية  ولدينا ايفادات بحثية ايضاً لمدة شهر للتدريب ولدينا رصيد مالي لهذه السنة جيد.. لذلك ليس لدينا اعذار في هذه المسالة والحمد لله ميزانيتنا جيدة والاستثمارية كانت 480 مليار دينار هذه السنة, وان شاء الله كلها ستستوفي مانريد تحقيقه بها من مشاريع , ومشاريعنا كثيرة في تحسين الأقسام الداخلية , و4 بنايات للاقسام الداخلية وكل واحدة تتسع  لـ 2500 - 3000 طالب ، وسنبدأ بها واضعين حجر الاساس خلال هذه السنة وبالسنة القادمة سنتحول الى المحافظات ونشمل كل محافظة بابنية من هذا القبيل ونكهة هذه الاقسام الداخلية انها ستختلف عن الأقسام القائمة الان , ادارة وبناءاً , ستكون عبارة عن اقسام داخلية فندقية وبنفس الوقت استثمارية , بحيث ان بها عائد مالي يصرف عليها وهناك عدة شركات عرضت عروضها، وهناك الان الأقسام الداخلية التي بيدنا سنؤهلها ونوفر لها المستلزمات , المسألة الاهم هي  تحديث كل المختبرات بالعراق , المختبرات العلمية.. لانه لايمكن للتعليم العالي ان يتطور وللبحث العلمي ان يتطور بدون توفير مستلزمات مختبريه , والان نحن لدينا اتفاقية واسعة ورصيد مالي واعلنا دعوة للشركات المتخصصة في تجهيزنا بهذا الموضوع وقريباً سنتفق على ذلك.
      الزام الكليات الاهلية بضوابط المعدل
    ماهي الضوابط التي ستلزمون الكليات الأهلية بها .. هل ستعتمدون على سمعة التدريس فيها ام تحديد مقدار الاقساط مثلاً ام ماذا ؟ 
    -اصل عملية التعليم الأهلي التنافس ، مثلاً هذه سمعتها جيدة فيرغب الطلاب بها وتلك سمعتها غير جيدة الطلاب لا يرغبوا بها , وهذا ليس لديه اموال.. يذهب للكلية التي اقساطها قليلة والاخر لديه أموال ويذهب للكلية الغالية. نحن سنضع حداً للمعدل ومهمتنا ان نتفق معهم في المجلس الذي أسميناه ( مجلس التعليم الاهلي ) , لدينا كلية طب الاسنان كم تقبل؟ اقل معدل بالتعليم الحكومي لم يقبل اقل من 97 , هنا كم سنقبل ؟ اذن يجب ان نحدد الرقم وليس من الصحيح ان ذوي معدلات الـ 60% او ال 70 % سيينافسون ذوي معدل 80 % و90 % , سيكون هنالك حد ادنى، والعام الماضي هم "مجلس التعليم الاهلي" حددوا رقم 80 % كمعدل للذي يقبل بالكليات الاهلية بالصيدلة , وهي بعد طب الاسنان وقبلها الطب وليس هناك كلية اهلية بالطب , لكن من يقبل فعلاً ليس اقل من 85% ومن يقبل اقل من هذا استثناءاً لاغراض معينة , واحياناً تأتينا معدلات 77و78 % ومن  هذا الباب نقول له هذا الاختصاص ليس لك واذهب لاختصاصٍ اخر.
    امتحان مركزي سيشمل طلبة الجامعات الاهلية والحكومية
    هل اعطيتنا تفاصيلاً عن قرار التعليم الاهلي الذي يتعلق باجراء امتحان كفاءة او تقويم ؟
    -  هذا اتفقنا عليه من السنة هذه سيكون الامتحان نفس الذي يجري بالجامعات الحكومية.. نفس الاسئلة تعطى للطلبة هنالك , بالاتفاق يعني اسئلة مركزية ونفس الامتحان وهذا الاتفاق الاولي , انا كان لدي رأي خاص: انه نمتحنه بالمبادىء الاساسية لذلك التخصص .. يكفي هذا حتى نفهم ان هذا شهادته جاءت عبر الوساطات او فعلاً هو يستحقها , وبما انه هذه الفكرة تثير الشكوك بان وزارة التعليم العالي  تشك بأهلية هذه الكليات, قلنا تمتحنون مع الكليات الحكومية وانتم ملتزمون بنفس المناهج .. حتى لايكون هناك مجال فقالوا إننا تفاجأنا و بأن بعضهم لم ينهوا المناهج وكذا، قلنا لهم السنة الحالية اذاً ان شاء الله كي لا يشكك احد بالتعليم الأهلي لان التعليم الأهلي عندما يرسل شهادته قد يتعين وقبل الحكومي ،وهناك تهمة انكم تعطون معدلات عالية بالتعليم الأهلي بحيث ان بعض رؤوساء الجامعات استفزوا ورفضوا قبول أي شخص من التعليم الأهلي وأفهمناهم ان هذا قانون دولة , واتهموا باعطاء درجات عالية وان شاء الله سننهيها هذا العام.
    النشاط السياسي محظور في اوساط التعليم العالي ونحن  لانمارس دور "مفتش العقائد"
    بالنظام السابق كان هناك تسييس يسمى "السلامة الفكرية" , ألان ايضاً نسمع ان هنالك ( اسلمة ) صدريين , دعوة , في كليات معينة تتدخل في عمل العمادة والاساتذة بشكل سري او علني , وتجمعات ليس لها عنوان ثابت , هل تصل الى اسماعكم مثل هذه الامور ؟
    -  أنا في خطاباتي كررت هذا الموضوع لكي يرسخ، ان النشاط السياسي ليس محظوراً في البلد بسبب الدستور ولكن النشاط السياسي محظور داخل الجامعات للتدريسيين وللطلاب , لأن هذا يولد صراعات ويولد انقسامات ومحاور  وهذا يؤدي الى الاضرار بالعملية التعليمية, ونحن نقول له "كن سياسي ولكن خلال الاربع او الخمس سنوات التي انت  معنا فيها  جمد وضعك داخل البناية , وعندما تخرج اعمل كسياسي , ولكن بالجامعة لا ".  لذلك أي مظهر من مظاهر التحزب العلني غير موجود ولكن ليس لدينا تفتيش عقائد وكل شخص على عقيدته ولكن يبشر بها داخل الجامعه كلا , ليس موجوداً هنا.
    الكليات والجامعات العراقية لاتستطيع استيعاب الطلبة العائدين من سوريا دفعة واحدة

    بخصوص الطلبة العائدين من سوريا كان هنالك قرار بخصوصهم، و لحد الان كثيرٌ منهم يشكون من عدم تسهيل أمرهم !؟
    -  بالحقيقة هذا يعود الى السعة بالجامعات وبعض الجامعات ليس لديها قدرة استيعابية والتفتنا الى هذا الموضوع قبل ايام , وقلنا لمديرية الدراسات والتخطيط : انتم رتبوا عملية ضخ الطلاب بالاتجاهات التي هنالك إمكانية لاستيعابهم لأننا لا نستطيع ان نضغط صراحة على بعض الكليات وهي ممتلئة بالأساس , فقلنا لهم وسعوا واذا كان لديكم تدريسيين وصفوف اضافية افتحوا.. لاتدعوهم هكذا بدون دراسة، ولكن عندما يصل الى الحد الذي لا يستطيع  ان يحوله الى جامعة فتية فاغلب الطلاب لايميلون ان يذهبوا الى تلك الجامعات وهي ( كركوك والمثنى وميسان ) عادة وما اراه هو انه يسجل اول سنة ثم يترك , ليس هناك مجال ونحن فتحناها ثم ننتقل من القبول المركزي الى القبول اللامركزي وكل محافظة بمفردها لكي نتخلص من الأقسام الداخلية وبنفس الوقت ابن المحافظة في محافظته , وما يحصل انه يقبل في الموصل وهو ابن النجف وبعد مدة يخشى من الذهاب هناك وهكذا , ولا يقبلون بجامعة الكوفة ولا يقبل بالمثنى ماذا نعمل له ؟ وهناك من الفتيات اين تذهب ؟ وهذا الوضع سنتخلص منه وأكملنا تقريباً الان الكليات التي هي مرغوبة في كل هذه الجامعات الفتية والسنة الأولى فتحنا 6 كليات في ميسان و6 كليات في المثنى و5 كليات في كربلاء , اما الجامعات فستستكمل كلياتها من غير الجامعات الجديدة .
    هل هناك قرار جديد لمساعدة الطلبة.. إضافة 7 درجات لكل طالب يتقدم على محافظته على وجه الدقة ؟
    -السنة الحالية لا توجد أي مساعدة وسنعطي بيان بأن أي دور ثالث لن يكون موجوداً بالسنة القادمة.
    وزارة التربية جزيرة عائمة بلا وطن والاديب يأمل بدمجها مع التعليم العالي
    هل اخترت التعليم وهل لديكم أهداف ورؤى؟
    - انا اخترت الوزارة ولدي رؤى و لدي خدمة 47 سنة بالتعليم من إعداد المعلمين إلى التخطيط للتعليم الى تدريب المعلمين اثناء الخدمة الى التدريس في المتوسطات.. نتيجة غضبة حزب البعث علي ، ودرّست ايضاً في الحوزات الدينية وكنت ادرّس علم النفس واختصاصي الذي ادرسه هو طرائق التدريس المختلفة اضافة الى علم النفس للطفل وعلم النفس التربوي والتخطيط التربوي ولدي دورة في الزامية التعليم الابتدائي في العراق، وهذه تعطيك رؤية وهدف الى نوع وهدف التعليم ، التعليم كان يفهم كخدمات تقدمها الدولة لمواطنيها , في حين النظرة حسب الدراسات العلمية هي ان التعليم استثمار بالعقل البشري واثمن شيء في كل دولة هو عقل المواطن وعندما تستثمر به يحصل الإبداع والتغيير والمسارات المختلفة واؤمن أن أي تغيير في أي بلد لايحصل الا من خلال التربية والتعليم وكم كان بودي ان تدمج التربية مع التعليم لكي تكمل كل واحدة اخرى وليس كل واحدة كجزيرة وحدها..  لذلك عندما جئت كنتُ اعرف ماسأعمل.. لذلك التطور الذي حصل بالتعليم العالي بمستوى ماحدث في تاريخ التعليم العالي في العراق كله.
    الاكاديمي العراقي رجل معزول عن المجتمع والحكومة عبارة عن اقطاعيات للأحزاب
    وماتحقق كنسبة من الرؤى خلال السنوات التي مضت ؟
    -  المدراء العامين بدأوا يقبلون بهذه النظرية وبالتالي يتفاعلون معها بشكل قوي ومن دون ان اعلمهم التفاصيل هو يعرف المستوى الذي يعمل به فصار لديه امل بالتغيير وامل بتغيير الطالب , وانا طلبت منهم في اخر هيئة رأي اجتمعنا بها في بابل ان يتحدثوا مع الطلبة وان يسمعوا لهم ولاتعزل نفسك عن الطالب ، الاكاديمي في العراق رجل معزول وكأن ليس له علاقة الا بالعلم وليس صديقاً للناس كما يجب عليه ان يعرف مايحتاج المجتمع وبالفعل بدأت بعض الجامعات تعمل حملات والعمداء او رئيس الكلية ليشاركوا المجتمع سواءٌ في  الجانب الصحي او التعليمي او قضايا اجتماعية .. كل شخص بدأ يتحرك , ويحتاج الى مدة لان عملية الاصلاح الاجتماعي ستواجه صدوداً بشكلٍ كبير.. لذلك هذا الهجوم الذي بدأ على التعليم العالي، ربما عشر وزارات او عشرين وزارة لم يحصل عليها هجوم من هذا القبيل والسبب لأنهم الفوا شيء ( انّا وجدنا أبائنا على امة وأنا على آثارهم مقتدون ) فالتغيير عليهم صعب وأي ثلة ومجموعه يسيرون بهذا المشروع , ومع الأسف الحكومة عبارة عن جزر وإقطاعيات موزعة تبعاً لنظام المحاصصة على الاحزاب والنظرة تختلف من شخص وآخر ويبدو لي انه ليس هناك من جهاز يجمع لأنه سيعتبر تدخلاً بشؤون الوزارة , ورئيس الوزراء معطل.. لايستطيع الالتزام بأي منهج وهناك من يعمل ضمن منهج الفئة والتعليم العالي انا اعتبره مركز الوزارات وينبغي ان يُلتزم بذلك ونتعاون مع شبكة الاعلام وفتحنا اكاديمية وتعاوننا مع المخابرات وكذلك مع الدفاع والامن القومي ولدينا مخترعين في الاجهزة الجديدة الالكترونية ولدينا خطة للتعاون مع أي وزارة ونتعامل مع النفط ونريد ان نعمل جامعة نفطية والادارة والمصارف يحتاجون مصرفيين ونحن بالتعليم نرى أنفسنا ملتزمين بتوفير حاجات البلد والمؤسسات لتطوير المؤسسات , وعملنا دورات في النزاهة وحقوق الإنسان وهذا عمل الوزارة , وليس كما كان يحصل سابقاً.
    ماهي خطة القبول في الدراسات العليا وطريقة التوسع؟

    -  نحن على مقدار مايتسع للمشرفين بأن يشرفوا على عدد مقنن من الرسائل والاطاريح ، كل استاذ لديه مجال اربع اطاريح للماجستير وثلاث للدكتوراه يشرف عليها خلال العام ، اكثر من هذا لانستطيع تحميلهم, لأن عليه ان يكملها، مستغرقاً اكثر من سنة ولكن هذا التزامه، ولانستطيع تحميلهم اكثر ، كما وان المدرس والمدرس المساعد لايستطيع الاشراف، الاستاذ فقط يشرف على الاطاريح.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    وما خير ليل ليس فيه نجوم. ‏

    التقويم الهجري
    الجمعة
    10
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم