خريطة الموقع  


     أم الفستان الأحمر       جيسيكا هول حامل بطفلها الأول من كايل كارلسون       آسيا كمال: تبحث عن ابنها الميت بسبب حلم       إنتاج أول حافلة تعمل بالفضلات البشرية في بريطانيا       لسنا مكباً للنفايات......       الشاعر لينا شدود تقود ثورة احتجاجية       القبيح والمرآة       الناصري يعلن موافقة الخارجية الايطالية على اطلاق 500الف دولار لصيانة آثار في اور ولجنة الاختبار والقبول لمعهد السياحة والفندقة في ذي قار تباشر عملها       الوطني بحاجة إلى صانع ألعاب وستراتيجية جديدة       الشباب والرياضة تدعو الى مراجعة وضع المنتخب ومعرفة اسباب تدني مستواه      
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • ظاهرة تثير اختلاف الآراء «الملابس والقصات الغريبة» بين تقليد الغرب ومواكبة صرعات الموضة
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • التحالف الوطني :الضغوط الامريكية لتمديد بقاءها ليس على جميع الكتل وانما البعض هم من يريدون بقاء ال
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز

  • أهم الاخبار
  • أم الفستان الأحمر
  • جيسيكا هول حامل بطفلها الأول من كايل كارلسون
  • آسيا كمال: تبحث عن ابنها الميت بسبب حلم
  • إنتاج أول حافلة تعمل بالفضلات البشرية في بريطانيا
  • لسنا مكباً للنفايات......
  • الشاعر لينا شدود تقود ثورة احتجاجية
  • القبيح والمرآة
  • الناصري يعلن موافقة الخارجية الايطالية على اطلاق 500الف دولار لصيانة آثار في اور ولجنة الاختبار والقبول لمعهد السياحة والفندقة في ذي قار تباشر عملها
  • الوطني بحاجة إلى صانع ألعاب وستراتيجية جديدة
  • الشباب والرياضة تدعو الى مراجعة وضع المنتخب ومعرفة اسباب تدني مستواه
  • كيري يضع دول الخليج في صورة المحادثات مع إيران
  • الناخبون في تونس يدلون بأصواتهم في انتخابات الرئاسة
  • لافروف: "الغرب يريد تغير النظام في روسيا”
  • مصير العراق في "باربكيو" واشنطن وطهران النووي
  • سامي المسعودي يزور كربلاء ويطلع على مشاريع ديوان الوقف الشيعي لعتبة الحسينية المقدسة
  • وزير الصناعة والمعادن يبحث مع السفير التشيكي آفاق التعاون المستقبلي داعياً الشركات التشيكية للاستثمار في العراق
  • محافظ الديوانية يبحث خصوصية المحافظة وحاجتها الى خطط تنموية اضافية مع وزير التخطيط
  • محافظ بغداد : وضعنا خطة منذ الاشهر الماضية لمواجهة موسم الامطار ويتفقد معامل ومحطات انتاج و بيع الغاز مؤكداً على محاسبة المقصرين
  • قانون التوازن في مؤسسات الدولة مازال أعرجاً
  • التعلم بالمشروع واستراتيجيات التقويم

  • الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :18
    من الضيوف : 18
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 8101222
    عدد الزيارات اليوم : 4984
    أكثر عدد زيارات كان : 30468
    في تاريخ : 03 /04 /2014

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » جاكوج



    احمد حسن الزعبي
    أفهم أن الأمم المتحدة تتدّخل بين الدول ،تخفف او تشعل التوتر بين الأوطان، توقف او تشجع الزحف نحو الحدود، تناقش فض المنازعات،  تقوم بالتصويت على قرارات، تتدخل لنزع حقوق من شعب ومنحها لشعب آخر أما ان تتفرّغ الأمم المتحدة بكامل هيبتها فقط لتعرف كم من نسائنا تستخدم وسائل منع الحمل؟ سامحوني فهذه «قلة هيبة أممية»!!...
    التعليقات 0| الزيارات 13 المزيد ..
    حميد الحريزي   
    مناضلو عصر العولمة!!!
    نتيجة لعدم شفافية وقانونية وديموقراطية الأنظمة المتعاقبة على كرسيّ الحكم في العراق ،ولعدم حصول المواطن العراقي على حقوقه، بالاساليب والطرق القانونية المشروعة على اعتبارها حقاً من حقوقه، الواجب رعايتها من قبل الدولة، كحق العمل والتعليم والرعاية الصحية والسكن، والتي يجب أن تكون مضمونة دستورياً، وليس مكرمة وهدية وصدقة من المسؤول، يهديها ويمنّ بها على من يشاء، ووقت مايشاء، حسب درجة قربهم منه، وولائهم له،
    التعليقات 0| الزيارات 13 المزيد ..
    جعفر عباس
    jafabbas19_(at)_gmail.com
    كلفني بعض القراء السودانيين بالاحتجاج لدى هيئة تحرير هذه الصحيفة، لأنهم لاحظوا أن كُتّابها غير معنيين بالشؤون السودانية، ولم يفتح الله عليهم بكلمة عن الضحايا السودانيين خلال الشهرين الماضيين؟ فسألتهم: هل هاجمت إسرائيل أي جزء من السودان خلال الفترة المذكورة ولم يعطني أحد «خبرا» عن ذلك؟ صاحوا في صوت واحد:
    التعليقات 0| الزيارات 12 المزيد ..
    عبدالهادي راجي المجالي
    بودي أن أتجاوز المشهد , بودي مثلا أن أكتب عن داعش ..عن أوضاعنا الداخلية عن الحب الذي يندلع فجأة ويذوب حين تغيب شمس ذلك النهار , لكني سأتجاوز كل هذا وسأكتب عن أحلام , اقصد :- (أرب أيدول) وأحلام المطربة الإماراتية .في برنامج أرب أيدول تتكون لجنة التحكيم من :- وائل كفوري , أحلام , مصطفى الشافعي ونانسي عجرم ...
    التعليقات 0| الزيارات 13 المزيد ..
    صلاح مهدي فرج
    الجزء الأول
    عندما سأل أحد الصحفيين، توماس أديسون عن شعوره حيال  25ألف محاولة فاشلة قبل النجاح في اختراع بطارية تخزين بسيطة، أجاب : لست أفهم لم تسميها محاولات فاشلة؟ أنا أعرف الآن 25 ألف طريقة لا يمكنك بها صنع بطارية، ماذا تعرف أنت؟ أمّا حكيمنا، فلو اجرى مليار تجربة على منتخبٍ يقوده، فبالتأكيد لم ولن تنجح أي تجربة!!السبب معروف كما يقول المثل الشعبي :
    التعليقات 0| الزيارات 11 المزيد ..
    محمد الرديني
    عوناً ننحني، احتراماً للكفار الذين يقدمون خدمات» الفيس بوك» ،فلولاهم لما وجدنا متنفساً عن كربنا ولا سبيلاً لشتم سلطاتنا قريبهم وبعيدهم، ظهر لنا الفيسبوك كما يظهر التنين الاسطوري،فمنّا من اراده مطية، يظهر بها أسمه المصون، ومنهم من انكب على الكتب ،ينهل منها الحِكم، ويلصقها بأسمه، ومنهم من كان يركض سريعاً، وهو يتصفح مايرد هناك،وعند هذا النفر القليل سوف أقف قليلاً.
    التعليقات 0| الزيارات 40 المزيد ..
    احمد صبحي منصور
    مقدمة :
    1 ـ المسلسل التركى ( حريم السلطان ) سيطر على مشاعر الملايين من العرب ، خصوصا النساء بما فيهم زوجتى ، والتى قضت أوقاتا حزينة بسبب أن السلطان العثمانى سليمان القانونى قتل إبنه مصطفى ظلما بتدبير زوجته، وبناء على فتوى من ( شيخ الاسلام ) .
    2 ــ شاهدت بعض حلقات هذا المسلسل ، وبرغم ما فيه من إبهار فقد أصابنى الملل من بطء الايقاع فيه والثرثرة علاوة على مافيه من تجاوزات تاريخية تستحق العجب .
    التعليقات 0| الزيارات 51 المزيد ..
    جعفر عباس
    jafabbas19_(at)_gmail.com
    كل شيء جميل عندنا «كان زمان»، ويبدو أنني - ضمن قلة من أبناء جيلي - لم أنجح في اكتشاف ورؤية جمال «أيام زمان»، وبالتالي فإنني أرفع يدي بالدعاء قائلًا: الله لا أعادها علينا. فما الجميل في البؤس والفقر والجهل والمرض والقمع والقهر والذل؟ حتى في الغناء يقولون لنا إن غناء أهل «زمان» كان أفضل، وأن السينما العربية المعاصرة في «أزمة»،
    التعليقات 0| الزيارات 30 المزيد ..
    جاسم المطير
    لا شك بوجود نوعين من النواب والنائبات في البرلمان العراقي . النوع الأول عنده شهية للكلام وليس عنده موضوع ! النوع الثاني عنده موضوع لكن ليس لديه قدرة للكلام ! لكن أغلبية النواب يشتركون بشيء واحد هو (السكوت) عن معالجة هموم الشعب حين يجلسون على مقاعدهم  سواء في قاعة البرلمان أو في مقهاه!نقلاً عن بعض مصادر الفكاهة والنكتة في بغداد أخبرنا أحد
    التعليقات 0| الزيارات 39 المزيد ..
    محمد الرديني
    من بين الأغاني العراقية القديمة، برزت أغنية، سليمة ياسليمة، ونالت حظها من الشهرة بعد ان غناها الرعيل الأول من المطربين، ولكن العراقيين باعتبارهم في المرتبة الأولى في موسوعة جينيز، للارقام القياسية في كل شيء، لم يهتموا كثيراً بـ «سليمة» الأولى وركزوا على «سليمة « الثانية والتي تعني كل ذكر وانثى، نالهما التشرد والصياعة و»اكلان التبن» والغباء الفطري، وحتى كتابة هذه السطور، لا احد من اللغويين يعرف كيف استطاع المواطن العراقي، أن يطلق هذه التسمية على الذكر والانثى في نفس الوقت.
    التعليقات 0| الزيارات 46 المزيد ..
    جعفر عباس
    jafabbas19_(at)_gmail.com
    توقفت طويلا عند مقال للأستاذ عبدالرحمن الراشد في جريدة الشرق الأوسط، تناول فيه موضوعا ظل مسكوتا عنه عقودا طويلة: «قبل سنتين راجت قصة راعي أغنام هندي وصل مركز شرطة في قرية بشمال السعودية، وقال إنه كان محتجزا في حظيرة طوال 18 عاما. جاء متعاقدا مع صاحب الحظيرة، الذي لم يدفع له من مرتباته «طوال تلك السنوات»
    التعليقات 0| الزيارات 46 المزيد ..
    علي علي
    بعد النجاحات التي تحققت في العمليات العسكرية في محافظة بابل وصلاح الدين وديالى والأنبار، والتأييد الدولي الذي حظيت به الحكومة العراقية على هذه الخطوة، نرى بعض الشخصيات والجهات داخل العراق من التي تتبوأ مراكز عليا في السلطة، تتطلع من خلال تصريح إعلامي هنا او حديث هناك في موقع إلكتروني أو قناة فضائية الى عكس هذا النجاح الى ضده، وذلك بإلباسه لباس الفشل في الأداء من جهة،
    التعليقات 0| الزيارات 19 المزيد ..


    الصفحات
    1 
    23 > >>


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

    كتاب المقال

    تصويت
    هل ستؤجل الانتخابات البرلمانية المزمع اجراءها في نيسان 2014؟
    نعم
    لا
    لا اهتم

    نتائج التصويت
    الأرشيف

    الحكمة العشوائية

    الذين يكافحون الحرية بالبطش، كالذين يكافحون الحريق بقاذفات اللهب. ‏

    التقويم الهجري
    الاثنين
    1
    صفر
    1436 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    powerd by arab portal 2.2 ثيم العراق اليوم